سيزيف في ميدان عرفات؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات

حسن البطل

"من حجر سنبني دولة العشّاق" عنوان لوحة تخطيطية للنحاتة منى السعودي، وهي عادة تقتبس من الشاعر؛ وللشاعر عبارة بليغة على حجر في إطار عشبي طبيعي على مدخل ضريح ياسر عرفات؛ وله أيضاً ضريحه - متحفه الفريد. كنتُ أول من أثار، في هذا المكان، فضيحة كساء حجري، رخو ومغشوش، لضريح الرئيس - المؤسس، فكسوه بورشة حجرية جديدة وقوية .. لكن، ماذا عن رصف "ميدان عرفات" وشارعين يصبّان فيه: شارع بنت جبيل، وشارع المعرض، بحجارة سوداء رخوة بدورها؟ أنهوا العمل في الميدان قبل ثلاث سنوات كجزء من مشروع مئوية مدينة رام الله: بنية تحتية وفوقية لقلب المدينة. لكن؟ خلال سنوات ثلاث أعادوا ترميم ما يتلف من هذا البساط الحجري ثلاث مرات، وغالباً ما يتم الترميم أيام الجمع، حيث تقل حركة السير. لماذا هذا .. وكيف هذا، علماً ان كسوة حجرية، إن كانت للرصيف او للشارع، يفترض أن تكون أطول عمراً من غشاء الإسفلت.. وبلادنا مصدرة ممتازة للحجر الممتاز؟ حجارة الميدان تتفتت إما بتأثير تقلبات الجو (كما حال الكسوة الحجرية السابقة لضريح الرئيس) او بتأثير ضغط حركة السير .. او للسببين معاً .. فكيف لم يدرس المتعهد المواصفات الفيزيائية للحجر الأسود (يتشقق) والكيميائية بفعل التفاعل مع ماء المطر؟ (يتفتت)! الحجر المرصوف طبيعي على الأغلب، لكن حجارة الأرصفة الجديدة في شوارع مركز المدينة صناعية ويبدو أنها تتحمل اكثر، إضافة لسهولة فكّها وإعادة رصفها كلما اقتضت الحاجة إلى تمديدات تحتية أسفلها. لدي ملاحظات على مستديرة الساحة، ذات العمود الحجري العالي، الذي يعلوه علم البلاد، وفتى يتسلق السارية، وأيضاً على المنصة القابلة للفك والتركيب في زاوية من زوايا الميدان. مثلاً، غالباً لا يندلق الماء من العمود الى بركة المستديرة، ويلقي الشباب بفوارغ كاسات البلاستيك في البركة .. والأهم، لم استسغ قلع الزيتونات من التصميم القديم للساحة لما كان اسمها "ميدان الساعة" أو "ميدان المغتربين". في الأسطورة أن "سيزيف" كان يرفع الجلمود إلى أعلى الجبل .. فيتدحرج من جديد، وهكذا، لكن في غير الأسطورة يعيدون رصف المستطيلات التالفة مع انتهاء كل موسم من مواسم الشتاء، أو أن الهدف من المشروع هو تشغيل الأيدي العاملة؟ * * * الرصيف للمشاة (السابلة) والشارع ومستديرات الشوارع للسيارات، والحال خليط من الحابل والنابل وسط المدينة، رغم توسيع الأرصفة، وجعل بعض الشوارع وحيدة الاتجاه لسير السيارات، ووضع سناسل معدنية على حواف الأرصفة (يحلو للشباب النط فوقها؟). عبثاً، حاولت وتحاول أجهزة السلطة ضبط حابل الناس على الأرصفة ونابل السيارات على الشوارع .. ربما باستثناء جزء من شارع ركب - الرئيسي من المنارة حتى بوظة ركب، وبعدها فالسيارات تدرج على خطين في شارع ضيق حتى مقهى رام الله. تقول الإحصائيات إن ١٢٠ ألف عابر يمرون يومياً في ساحة المنارة وجوارها، لكن يخيّل إليك أن "كل الناس" في المدينة يصبّون في مركزها، تاركين بقية الشوارع خالية .. ونظيفة أيضاً. للمرة كذا، حاولت مجموعة تطوعية شبابية، بالتعاون مع شرطة السير، إقناع الناس "امش على الرصيف يا أخي" دون كبير نجاح .. لا يلبث أن يتبخر في اليوم التالي، .. وكذا، للمرة كذا، تحاول مجموعة تطوعية شبابية تعليم الناس الدرس الأول في النظافة (لا تلق الأوراق على الرصيف). صحيح أن أرصفة مركز رام الله ليست وسخة.. ولكن هذا بهمة الأبطال المجهولين - المعلومين الذين هم الكناسون والزبالون. وهم الأبطال الحقيقيون للمدينة.. قبل المثقف والسياسي والتاجر .. وعابر السبيل. * * * كم نسبة البطالة في الأيدي العاملة؟ أظن أنها قليلة لدى قطاع العاملين في الديكور. دائماً ترى تجديدات وتحسينات على الدكاكين التي تصير "بوتيكات". الموضة هي لوح زجاج كبير في الواجهة، وإضاءة فنية جديدة، وأبواب جديدة .. وبشكل خاص سقف داخلي في الدكان تحت السقف. نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات   مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon