شبّت عن الطوق؟

  مصر اليوم -

شبّت عن الطوق

حسن البطل

تينة قرب ملعب ويمبلدون في لندن؟ دهشت قليلاً أن تطرح ثمراً، ولكن شجرة التين ليست حكراً على نطاق مناخ المتوسط.. وأما شتلات زيتون في دكاكين النباتات والزهور بلندن؟ فقد دهشت كثيراً! التينة تجود في هضبة الأناضول، وهي ذات شتاء أبرد من لندن، لكن الزيتونة كانت شجرة المناخ المتوسطي، فكيف شبّت عن الطوق، وعبرت المتوسط للمحيط الأطلسي؟ رأيت مرّة شجرة نخيل غير مثمرة في حديقة ـ دفيئة بلندن، وتحتها يصعد هواء ساخن، لكن شتلة زيتون مع ثمارها، وبطول قامتي وثمنها 87 جنيهاً جعلتني أقلّب السؤال بحثاً عن جواب. مثلاً، هي من نطاق متوسطي ضيق في سان فرانسيسكو، ونطاق متوسطي ضيق من قارة أستراليا. كنت في بلغاريا المجاورة لليونان المتوسطية ذات غابات الزيتون، وقيل لي: ينبت الزيتون شمال اليونان، وبعد كيلومترات لا ينبت جنوب بلغاريا؟ في بحر أسبوع، شاركت وزارة الزراعة، وتحدث الوزير وليد عساف في ورشتين زيتونيتين في البيرة ورام الله. دهشت كثيراً أو قليلاً، ففي ورشة البيرة قال: لا فرصة لتطوير إنتاج زيت الزيتون دون أسواق تصدير؛ وفي ورشة رام الله تحدث عن خطة الوزارة لرفع إنتاج زيت الزيتون بنسبة 60% خلال ثلاث سنوات. هذا رغم غياب دائرة للزيت والزيتون في الوزارة؟ كيف هذا؟! ومن المسؤول عن وجود زيت زيتون غير فلسطيني في الجناح الفلسطيني في فعاليات "القرية الغذائية" العالمية التي جرت في دبي؟ في الورشتين تمدّح الوزير بخصائص تميّز زيت الزيتون الفلسطيني عن زيوت أخرى: نسبة زيت الزيتون البكر ـ الفاخر 45%، ونسبة زيت الزيتون البكر 44%. موسم الزيتون، العام المنصرم، كان نصف ـ ماسي، لكن ما الفائدة إن كانت مشاكل التصدير عقبة، والمنافسات قوية حتى في السوق الفلسطينية التي تعاني "تخمة" من الزيت الفلسطيني: قيود ومنع من جانب إسرائيل (تستورد زيتا سوريا رخيصا عبر تجار الأردن) ومن جانب "حماس" لأسباب أخرى، ومشكلة تسويق عربية، وسعر الزيت الفلسطيني أضعاف سعر الزيوت اليونانية والإسبانية في أسواق بريطانيا. هذه مشكلة مزمنة قابلة للحل مع ذلك، ولكن حرب التخريب الإسرائيلية على الشجرة الفلسطينية الوطنية لا توفر: القلع والقطع والحرق، ومنع الشتل، ليبقى جوار المستوطنات أرضاً يباباً. هذه "جريمة حرب" موصوفة، منذ قال الصهاينة الأوائل: الزيتون للحمير والعرب، إلى أن صارت الزيتونة هي الشجرة الوطنية في إسرائيل بديلاً من الصنوبر؟ تشغل الزيتونة 80% من الأراضي المزروعة بأشجار مثمرة في الضفة، و45% من إجمالي مساحة الأراضي المزروعة، لكن حصة الزراعة في الناتج القومي لا تتعدى الـ4% بعدما كانت 40% في عقد السبعينيات من القرن الماضي. إذا تحققت خطة الوزارة برفع إنتاج زيت الزيتون 60% خلال ثلاث سنوات، فكيف ستحلّ مشكلة التسويق والتصدير، المرتبطة بقيود سياسية معيّنة، وبشكل أكبر بالقدرة على المنافسة والتسويق! لكل جامعة فلسطينية شعارها على وشاحها، وعلى وشاح جامعة بيرزيت هناك الزيتونة الخضراء، ومباني الجامعة ضمن غابة من أشجار الحرجيات، وأمس فطنت الجامعة لحملة بسيطة لزراعة الزيتون، على أن تخصص عائدات الإنتاج لدعم صندوق الطالب.. وعلى الأغلب لتموين مطاعم الجامعة مثلاً بمناقيش الزيت والزعتر؟ في حزيران وتموز، سوف تصدر الوزارة كالعادة تقديراتها السنوية لحجم الإنتاج المتوقع. لا يكفي أن تكون السنة ماطرة، بل لا تهب ريح خماسينية في شهري 3-4 تجعل نوارات الزيتون تتساقط ولا تعقد ثمرة، والمشكلة ليست في غياب دائرة للزيت والزيتون، بل في ضعف ميزانية الوزارة عن دعم الإنتاج، ولا يكفي توزيع الوزارة شتلات بأصناف جديدة ذات مواصفات جيدة كما يقال. صار قطاف الزيتون فولكلوراً اجتماعياً وسياسياً وفنياً، أيضاً، كما حصاد القمح.. وها نحن أمام مشكلة تصدير الزيتون ومشكلة استيراد القمح... ومشكلة المشاكل: الماء للزراعة. العنتريّات.. والقيم تعقيباً على عمود الأحد، أمس، المُعَنْوَن: "لم تعد بيرزيت منارة": Jamal Shaheen: مع الأسف هناك بعض القوى تعتبر هذه الأفعال جزءاً من النضال. يدعون الضيوف ثم يرشقونهم بالحجارة. تلك العنتريّات تتناقض مع قيمنا: إسلامياً، عربياً وفلسطينياً. لا شكّ أن أمامنا درباً طويلاً للانتصار. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شبّت عن الطوق شبّت عن الطوق



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon