الاسم: خليل الزبن

  مصر اليوم -

الاسم خليل الزبن

حسن البطل

أول آذار، قبل تسع سنوات، اغتالوا في غزة واحداً من خيرة رفاق الدرب. ابنته زبيدة أعادت نشر الرثاء على صفحتها، فكلفت نفسي أن أعيد نشر متنه. * * * القتلة لا يعرفون خليل الزبن. المناضلون الجدد لا يعرفون الشهيد خليل الزبن. الفلسطينيون العاديون لا يعرفون خليل الزبن (شُبّه لهؤلاء واولئك أنهم يعرفون). .. وأنا لا أعرف، على كثرة ما رثيت، ان أكذب على نفسي، على أخي، على زوجته أم فادي، وأولاده فاطمة، زينب .. وأسمى، لا أعرف كيف أقول: "لن تذهب دماؤك هدراً؟"! سأقول لكم، للمناضلين الجدد، للمواطن العادي في المخاض العسير، ما يعرفه الفتحاويون القدامى، آباء كباراً وكوادر صغاراً: خليل الزبن أخي في سنة الميلاد، في مدينة الميلاد - حيفا. في اللجوء.. في الاعلام، في المنافي، في النضال ضد الانشقاق.. وفي "العودة". هو بعض القليل مما تبقى من الذاكرة الشفهية والمعاشة لقصة الفصيل الكاملة. هو اول اللجوء مثلي. هو طليعة العودة قبلي.. وهو واحد من آخر رعيل "الأخ من فتح". في "حرب الجبل" ضد التدخل السوري بلبنان ١٩٧٦، تاه خليل الزبن ٥٤ يوماً، او كان انسحابه الفردي - التراجعي مديداً .. بما يكفي ليأمر الأخ ماجد ابو شرار، رحمه الله، بطباعة بوستر: "الشهيد خليل الزبن" .. وفي اليوم الـ ٦٤ برز خليل في المقر الرئيس للاعلام الموحد .. وكانت الجدران مجللة بموته! في مقر "وفا" قرب حديقة المزرعة بدمشق، عقد خليل مؤتمراً صحافياً، وقال لضباط الانشقاق: "لا" للانشقاق.. وقال لاشبال المخيمات المغررين: لا تطلقوا ناراً فلسطينية على فلسطينيين. المكتب لكم.. الثورة انتم. الغد لكم. وفلسطين أمامكم. بعد الخروج من بيروت، يختار خليل "سفينة طرطوس". يرفض نزول البر بلا سلاحه الى الحافلات. يأمر رجال النظام سائقي الحافلات باطفاء الاضواء. يصرخ خليل: يا رجال النظام والظلمة، قاتلنا في بيروت في وضح النهار. اضيئوا انوار سورية في عيوننا. من دمشق يصطحب معه الى تونس المناضل النقابي السوري القيادي خالد الجندي. من تونس يصطحبه معه الى غزة. في غزة يدفنه.. ومن غزة يأتي ليعبر بنا جسر الاردن.. وحده يدبّر شؤوننا وشجوننا، مسكننا في غزة ومخصصاتنا. كانت فلسطين هي مروءة "الاخ خليل الزبن". في قبرص فطموا "فلسطين الثورة" عن ثدي الحركة والمنظمة. كانت تونس، بالنسبة لنا، هي زيارات خليل الزبن. بعد ان قتلوا ميشيل النمري في اثينا، حمل خليل شعلة "النشرة" وزادها وهجاً. قلت له: "بعدك طيب"؟ .. سبّني "الأخ" كما يسب الاخوة. شتيمة هي مقبلات الاحتضان. في ليلة جبلية صقيعية في جبال ترودوس القبرصية بكينا مع خليل الاخوة الذين سقطوا، ضحكنا على طرائفهم.. وبالامس، في مكتب المدير العام لوزارة الاعلام الأخ ابو ابراهيم، اكلنا الحزن والحسرة الكاوية، والضحك المر .. سردنا مواقفه، بطولته، طرائفه. كان خليل "رجل الموقف" في الافق المفتوح، في المنعطف الحاد، في السماء المدلهمة، في الاغوار ولبنان وسورية وتونس.. وغزة. مع العروبة ضد العروبيين مع فلسطين ضد العروبة، مع اليسار ضد اليساريين، مع فتح ضد الفتحاويين. مع الشرعية ضد المنشقين، مع الديمقراطية ضد الشرعية، مع فلسطين ضد الفلسطينيين، مع حقوق الانسان ضد منظمات المجتمع المدني. مع الأخ ضد الرفيق الكاذب والمناضل المتسلق، مع الحياة ضد الموت.. ومع الموت الأبي ضد الذل.. مع الوطن ضد العشيرة. مع الشعب ضد الفصيل. مع الحقيقة المرة ضد الكذب الحلو. مع الحلم ضد الكابوس. اي فلسطيني قتلتم أيها الفلسطينيون؟ * * * قال الشاعر الجاهلي في رثائه أخاه: "كان لي أخ وكان يعينني على نائبات الدهر حين تنوب". "حليف الندى يدعو الندى، فيجيبه سريعاً، ويدعوه الندى فيجيب". حسن البطل تاريخ نشر المقال ٣ آذار نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

من جواهر الإمارات

GMT 14:36 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الواقع غير المعيش

GMT 14:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

النظام العالمى الجديد.. وحرب الأسواق

GMT 13:47 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قبل أن يفاجئنا الشراء «على النوتة»

GMT 13:41 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فى انتظار سامى عنان

GMT 13:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الفساد سيد الموقف.. فما العمل؟

GMT 13:27 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

المعايير العشرة فى الانتخابات الرئاسية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاسم خليل الزبن الاسم خليل الزبن



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon