صورة فلسطين وصراع الشاشة العالمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صورة فلسطين وصراع الشاشة العالمية

حسن البطل

اثنان من خمسة أفلام وثائقية مرشحة لـ "أوسكار" هوليوودي، هذا العام، يتناولان جوانب من الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. هذا يعني أن "حرب الروايات" تنتقل من التاريخ والكتب والأدب إلى الشاشة. في زمن الصراع العربي ـ الإسرائيلي، كان عرب يشتكون من سيطرة يهودية ـ صهيونية عالمية على السينما والإعلام. أفلام تحكي الرواية التاريخية اليهودية، مثل "أعمدة الحكمة السبعة" و"بن حور" حازت أوسكارات لافلام روائية. الفلسطينيون يتلمّسون أفلاماً روائية على مستوى الترشيح لـ "أوسكار" (التمثيل، الإخراج، السيناريو، الموسيقى.. إلخ). لكن، على صعيد الأفلام الوثائقية فالحال أحسن في مهرجانات السينما الدولية، من "الدبّ الذهبي" لبرلين، الى "الأوسكار" الذهبي لعاصمة السينما وجوائزها في هوليوود. كنا نشتكي من الانحياز في عصر "الصراع العربي ـ الصهيوني" وصار إسرائيليون يشتكون منه في عصر "الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي". فيلم وثائقي فلسطيني، عن مخيم عين الحلوة واللاجئين، أخرجه الفلسطيني ـ الدانماركي مهدي فليفل، حاز "جائزة السلام" في مهرجان برلين الأخير. استنتاج مخرج الفيلم: يجب أن يعود اللاجئون إلى بيوتهم في فلسطين. في حفل الأوسكار في بيفرلي هيلز ـ هوليوود، هناك فرصتان من خمس لينال فيلم فلسطيني أو فيلم إسرائيلي جائزة، ولو أن الأخبار والأضواء ستتركز على ممثل ومخرج وسيناريو الأفلام الروائية. صعود الأفلام الوثائقية، عن الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ملحوظ منذ سنوات قليلة، وهذه السنة كانت الذروة في مهرجان برلين الدولي، بعد أفلام: "الجنة الآن" الفلسطيني، و"إنشاد الله" الكندي ـ الفرنسي، و"لما شفتك" الفلسطيني ـ الأردني ـ اليوناني. التمويل الأوروبي للأفلام الوثائقية يزعج الإسرائيليين أكثر لجهة تعاون مخرجين إسرائيليين مع هذا التمويل لإنتاج أفلام ضد "الحروب" و"الاحتلال".. ومن ثم خلص مقال في "يديعوت" إلى أن السينما الإسرائيلية صارت "أرضاً محتلة" جراء استمرار إسرائيل في احتلال الأراضي الفلسطينية. اثارت إسرائيل ضجة ومحاكمات وتشهيرات على فيلم "جنين ـ جنين" للممثل والمخرج محمد بكري، لكنها التخمت أمام فيلم وثائقي لاحق له معنون "قطرات" عن قصة واقعية لعجوز يهودية ناجية من "المحرقة" يقوم الأب محمد وابناه صالح وزياد بوضع قطرة عيون في عينيها.. كل يوم! الواقعية ـ الوثائقية تتجلّى بشكل أكبر في فيلمين من خمسة مرشحان للأوسكار. فيلم عماد برناط، عن المقاومة الشعبية السلمية في بلعين، ويروي قصة خمس كاميرات محطمة على مدى خمس سنوات أثناء تغطية الأحداث، والأهم أن الإسرائيلي الناشط ضد الجدار، جاي ديفيدي، شارك في الإخراج. الفيلم الآخر المرشح للأوسكار هو إسرائيلي صرف، ويروي شهادات رجال "الشين بيت" القدامى، إضافة إلى شهادات ستة رؤساء سابقين للجهاز، عن القتل والتنكيل بالفلسطينيين، بدءاً بقضية الباص 300 في غزة، إلى إرهاب المستوطنين اليهود في الضفة الغربية. إذا حصل الفيلم على الجائزة فهذا سيكون إدانة أخلاقية لسياسة إسرائيل، لكن بعض الساسة فيها، مثل نتنياهو وباراك يرون فيها ناحية إيجابية وهي الثناء على الديمقراطية الإسرائيلية، والحال يختلف لو فاز فيلم "خمس كاميرات محطمة" لأن قصة بلعين والجدار صارت ذات صدى وصيت دولي عن المقاومة الشعبية العادلة. السينما أم كل الفنون، لأنها جامعتها.. لكن هذا لا يقلل من شكوى بعض الإسرائيليين من مقالات انتقادية في أمهات الصحف العالمية لسياسة الاحتلال، وأيضاً لسياسة إسرائيل إزاء حلّ الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. موجة الأفلام الوثائقية السياسية الانتقادية صعدت هذه السنة إلى ترشيحات "الأوسكار" لأفلام ذات نكهة سياسية، والمرشح الأكبر فيلم المخرج الشهير ستيفان سبيبلزغ عن "لنكولن" ودوره في إلغاء الرق في أميركا، متأثراً بصعود رئيس ملون إلى البيت الأبيض، وقد دعم الرئيس السابق بيل كلينتون الفيلم خلال توزيع جوائز "غولدن كلوب"! السينما يسارية نوعاً ما، وهذا منذ حملة ماكارثي على صنّاع السينما الأميركية في بداية "الحرب الباردة" التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، بحجة موالاة الشيوعية. صحيح، أن أفلام "الحركة" تدرّ دخلاً أوفر، لكن أفلاماً مثل (Z) عن الاغتيال السياسي وحتى فيلم "آفاتار" هي التي تبقى في تاريخ السينما. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صورة فلسطين وصراع الشاشة العالمية   مصر اليوم - صورة فلسطين وصراع الشاشة العالمية



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon