مديح شباط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مديح شباط

حسن البطل

أول النوم الوسن، وأول اليقظة ماذا؟ ربما كما قال الصوفي "الحلم الذي في اليقظة أو اليقظة التي في الحلم".. وربما كما قالت شهور السنة: أول اليقظة في شباط. لا ينال شباط مديح الشعراء، لكنه يستحق مديح الحياة، فهو اول "لتفة" الربيع مرتدياً طرحة العروس، أو أن شجرة اللوز تسبق أخواتها: "نور اللوز .. رأيت الله". أول الازهرار الذي يقودك في درب الاثمار، الذي قد يقودك في طريق الايناع، الذي قد يقودك الى القطاف والحصاد. او ماذا؟ في بلادنا ذات الفصول الاربعة، يوقظ الفلاح الأرض من سباتها الشتوي. هذا شهر الحراث وقلب التربة وبذرها لمواسم الربيع وبواكير الصيف، فإن حلّ الصيف تحلو القيلولة تحت الدالية في أماسي الخريف الطويلة، أو ترى نجوم السماء من خلال عناقيد العنب: سماء من عنب. الدالية شتاء جرداء او كأنها جملة عصبية او شرايين وأوردة، والدالية في شباط تخضع، حتى يكون قطاف العنب وافراً، الى عملية جائرة. أين مقصك وأين سلمّك وأين قسوة قلبك، أي رحمته، في تقليم "وتشهيل" جائر للفروع والأغصان؟ يقودك جذع الدالية الى فروعها وهذه تدلك الى أغصانها الغليظة فالرفيعة .. وعليك ان تعد "العقد" عداً صحيحاً .. ثم تقطع.. لينمو طلق جديد يعدو في آذار ونيسان، ويحمل لك الحصرم الذي سيحمل لك سلالاً وقفافاً من العنب للمائدة والخوابي. يقولون: في آب تطيب الأعناب. يقولون: شجرة العائلة كأنهم يقولون شجرة الحياة، وشجرة الحياة بدأت بأوراق أبرية، ثم بأشجار ذات أوراق دائمة الخضرة، ثم بهذه الأشجار متساقطة الأوراق، ومنها نجني معظم الثمار. الشجرة بكماء ولكنها تنطق؟ كيف تنطق؟ إنها في شباط تناديك لتحمل اليها مقص التقليم والتشهيل، او أنها تنام ثم تتماوت ثم تموت .. لكنها قبل أن تموت، شيخوخة أو عطشاً او اهمالاً في قص فروعها، تسارع الى نفض ثيابها عنها، أي تتجرد من اوراقها، ثم تجفّ فروعها .. ولكن تترك لك ثمرة واحدة او ثمرتين من أجل التكاثر. شباط "الخبّاط اللباط" له أشكال ومراحل. العلاقة: أولاً هذا "الحب" وشباط شهر القطط والحب، ثم تليها هذه "الخطبة" في الربيع ثم هذا الزواج في الصيف .. وفي آخر الصيف او اول الخريف تأتي "الخلفة" .. حصاداً وافراً من الثمار والأقنوم هو: بذرة مشجرة. ثمرة ثم بذرة من جديد: دورة حياة ازلية. تزول أنت ولا تزول هي. الشجرة أنثى كالمرأة الانثى، ويقال أن أنثى الانسان القديم الصيّاد الجوال اكتشفت الزراعة خارج الكهوف من نمو البذور نباتات او اشجاراً، فتحول الرجل القديم الصياد المتجول الى الفلاح خلف سكة المحراث. اكتشاف النار اولاً، ثم اكتشاف الزراعة ثانياً.. ومن رماح ذات سهام من حجر في مرحلة الصيد، الى أدوات الحديد في مرحلة الزراعة. لا ينال شباط مديحاً من الشعراء الذين يمدحون الربيع او حزيران وتموز الحصاد، لكن نيكوس كازانتزاكس مَدَح شباط مديحاً الهياً، قال: نور اللوز .. رأيت الله! * * * البيوت القديمة ذات حواكير، والحواكير ذات أشجار، وبعض الأشجار مثمرة. يهجرون البيوت القديمة بالموت او بالرحيل الى بيوت جديدة، أو الى بلاد جديدة. أحياناً، يبقى في البيوت القديمة أصحابها العجزة الذين لا يقوون على شغلة مشقة تقليم أغصان الأشجار.. ومن ثم، لماذا لا تقوم البلدية بهذه المهمة الخيرية ذات المنفعة العامة، او يتولاها متطوعو الإغاثة الزراعية. الشجرة تعطي ثمرة او ظلاً، او تعطي حياتها فحماً. بعض الأشجار المثمرة عمرها دورة أقصر من عمر الإنسان، وبعض الأشجار عمرها أطول من عمر أجيال. في تشرين الثاني أول وسن نوم الأرض، وفي شباط اول اليقظة.. من القطط الى نوّار اللوز، فإلى رفاف الربيع. انه أول فورة الحياة .. ولذلك ربما كان اقصر الشهور. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مديح شباط   مصر اليوم - مديح شباط



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon