كان يا ما كان.. كان اسمه "الجيش الأول"؟!

  مصر اليوم -

كان يا ما كان كان اسمه الجيش الأول

حسن البطل

ستردّ سورية (حسب زميلي الفلسطيني حسين حجازي ـ "الأيام" ص11) ولن ترد سورية (حسب زميلي السوري صبحي الحديدي "الأيام" ص13). وأنا؟ لن أضع وزناً في كفّة الرد أو كفّة عدم الرد، لكنني عشت سوريا، بشكل متواصل، حتى صعود حافظ الأسد.. وقد أروي كيف تحوّلت "حقيقة" إلى "خرافيّة". كان يا ما كان، كانت بين سورية وإسرائيل منطقة عازلة منزوعة السلاح، هي جزء من فلسطين، حسب خارطة "سايكس ـ بيكو". كان يا ما كان، كانت الجرّارات الزراعية الإسرائيلية تحاول التقدم لقضم ما تستطيع من هذه المنطقة.. وكانت مدفعية الجيش السوري على المرتفعات، تصبّ حممها، وتعيق التقدم. كان يا مكان، كان مراقبو الهدنة على الحدود يرفعون تقارير الاشتباكات إلى مجلس الأمن الدولي، وكان هذا المجلس قد أصدر، حتى انفصال سورية عن مصر في أيلول 1961، حوالي 93 قراراً تدين إسرائيل بخرق الهدنة، مقابل 3 قرارات تدين سورية.. والباقي يدين الطرفين. كان يا ما كان، قال الجنرال دايان في مذكراته: إن إسرائيل هي التي كانت تبادر إلى التسبّب بخرق الهدنة. كان يا ما كان، كانت سورية، قبل الوحدة مع مصر، تخصّص 50% من ميزانيتها لبناء الجيش، حتى صار يُقال إنه "خط ماجينو" الشرق الأوسط.. إلى أن نقل الجاسوس كوهين خرائط خطوط التحصينات إلى إسرائيل، مدعياً أنه مهاجر سوري إلى أميركا اللاتينية، ويدعم حزب البعث، الذي صرّح له بزيارة "خط ماجينو". كان يا ما كان، المخابرات المصرية، بعد الانفصال، هي التي حذرت السوريين "هناك جاسوس" وبالتالي، هاجم رئيس الأركان السوري آنذاك بنفسه، أحمد سويدان، وكر الجاسوس قرب "قصر الضيافة" السوري وسط دمشق.. وأعدم كوهين. كان يا ما كان، في العامين 1955 ـ 1956 نظمت سورية أوسع حملة تبرع شعبية وأنجحها، حتى اسم "أسبوع التسلح".. من الدول الاشتراكية (صفقة الأسلحة التشيكية).. كانت الحملة خرافية الاتساع والمشاركة.. والنجاح! كان يا ما كان، بعد الوحدة مع مصر، أطلق جمال عبد الناصر على الجيش السوري، بعد أن خفّض ميزانية الجيش إلى 25%، اسم "الجيش الأول" وعلى الجيش المصري اسم "الجيش الثاني".. وكانت جبهة الجولان هي الوحيدة التي تقوم بها الجيوش العربية بالصدّ الناري والسريع للتقدم الإسرائيلي. كان يا ما كان، كانت الجيوش العربية (وما زالت) أكثر خبرة بالمدفعية، بينما الجيش الإسرائيلي أكثر خبرة بالطائرات والدبابات.. وكانت أبرز معارك التصدي التي خاضها الجيش الأول هي "معركة التوافيق" 1960. *** من فضلكم، لا تتهموا الجيش السوري لأنه حافظ على هدنة (وقف النار) في الجولان منذ حرب 1974 (عملياً منذ 1967)، فلم يعد الجيش جيشاً وطنياً، بل صار جيشاً عقائدياً، أي جيش "حزب البعث". هذه خلفية، كانت حقيقة وصارت خرّافيّة، منذ فشل الجيش السوري في لبنان عام 1982 في الدفاع عن لبنان وعن نفسه (حيث خسر ثلث سلاح الجو) وكانت علائم الفشل تبدّت قبل حرب أكتوبر (تشرين الأول) 1973، عندما نصب سلاح الجو الإسرائيلي كميناً لسلاح الجو السوري قبالة الساحل السوري، وكانت النتيجة سقوط 13 طائرة سورية مقابل لا شيء إسرائيلية. هل تعرفون السبب؟ قال طيار سوري سقطت طائرته لأخي: "لم نر شيئاً" فقد أطلق الإسرائيليون النار على الطائرات السورية "من وراء الأفق".. ربما بصواريخ "هِلْ فاير" الأميركية. كان يا ما كان، غيّرت سورية تكتيكها العسكري من "التوازن الاستراتيجي" إلى الدفاع الجوي "وسلاح ردع" كيميائي أو مشروع سلاح نووي. لم يردّ أسد سورية الشاب عام 2007 على تدمير المشروع النووي، وعلى انتهاكات عديدة لسيادة سورية.. ولكنه تحالف مع روسيا لسلاح دفاع جوي فعّال جداً وحديث (اس 300) وسلاح دفاع بحري ـ بحري (إيخونت) واعتبرتهما إسرائيل "مخلّة بالتوازن". لو أن سورية ردّت في العام 2007 لتغيرت حسابات إسرائيل، ولصارت سورية ذراع ودرع "الممانعة" بالاستناد إلى إيران و"حزب الله". نعم، هناك "مؤامرة" دولية.. إقليمية على سورية، وسببها غباء النظام السوري منذ رفض تسوية ممكنة مع إسرائيل، إلى أن استخدم العنف ضد التمرد الشعبي السوري.. إلى أن صارت سورية مثل إسبانيا (الحرب الأهلية، قبل صعود فرانكو). *** الآن، لن تنتصر المعارضة.. إلاّ على سورية ـ البلد، ولن ينتصر النظام.. إلاّ على خراب سورية ـ البلد، وبلغت الخسائر المادية 200 مليار دولار، والقتلى حوالي 70 ألف ضحية. هل يلزم "شمشون سوري"؟ أو أن سورية تلكّأت في لعب أوراقها بنفسها، لا عَبر إيران و"حزب الله".. إلى أن وصلت سورية حافة الخراب.. بعد خراب العراق ومشروع خراب مصر! كان يا ما كان، الخرافة تحاكي أحلام الواقع، لكن الحقيقة صارت خرّافيّة. عالم عربي ينهار! ملاحظ: بدأ الانهيار السوري منذ شاركت سورية في الحرب على العراق (أُكِلْتُ يومَ أُكِلَ الثور الأبيض) كما تقول القصة الخرافيّة؟ نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كان يا ما كان كان اسمه الجيش الأول كان يا ما كان كان اسمه الجيش الأول



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon