"الطرنيب" .. "ذاكرة للنسيان"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطرنيب  ذاكرة للنسيان

حسن البطل

"لعبة أدخلها التربويون اليابانيون الى المدارس الابتدائية لتنمية ذكاء التلاميذ .. ما هي؟" فشل رواد الكافتيريا "السنوب" جميعاً في الجواب الصحيح. ليس جواب سؤال المائة ريال ولا المليون، بل صحن ضيافة مجاناً، وتراوحت الاجوبة بين: الشطرنج، "السوديكو"، البنغ بونغ، والبلياردو..الخ. كان الجواب المفاجئ هو: لعبة ورق الشدّة! كم لعبة لهذا الورق رباعي النقشة ثنائي اللون؟ لاعب وحيد يتسلى .. اثنان، او ثلاثة، او اربعة يتنافسون. لو كان مخترع (مخترعو) او مطور (مطورو) هذه اللعبة، وكذا لعبة الشطرنج وطاولة الزهر عاصروا جوائز نوبل، او ألعاب الاولمبياد الحديث، لربما نالوا جائزة. جميع هذه الالعاب اختراعات شرقية. هنا في بلادنا يلعبون الورق في البيوت او بخاصة في المقاهي الشعبية، وأنا العبها يوميا تقريباً في مقهاي، هي ولعبة طاولة الزهر. لا أعرف يقيناً عدد الالعاب الورقية، لكن لطاولة الزهر (او النرد او شيش بيش) ثلاث ألعاب رئيسية ولها اسماؤها في البلاد الشامية: المحبوسة، الـ ٣١ والفرنجية، وبصعوبة يتعلمها بعض الزوار الاجانب، كما يتعلمون تدخين الارغيلة بنوعيها. لاعب حول طاولة يلعب، منفرداً، لعبة حظ على أنواعها. لاعبان او ثلاثة او اربعة يتحلقون حول طاولة .. ولكل لعبته المفضلة. على طاولة مجاورة في مقهاي اربعة لاعبين من المدمنين على لعبة اسمها "المحروقة". طاولة في مكان واحد لا يتغير ايضاً. فريقي او شركائي يلعبون ثلاث لعبات، تتصدرها "لعبة الطرنيب" الزوجية، او "هاند" الفردية، واحيانا "تريكس" .. ولا احد يذكرني بلعبة يونانية مارستها في الشام ونسيتها: "الليخا"! ينفجر الضحك، بعد التوتر، عندما يفشل فريق زوجي ينافس في كسب الرقم الادنى للعبة، وهو سبعة، او عندما يفشل الفريق الزوجي او ينجح في كسب الرقم الاعلى وهو ١٣ أي "كبوت". هناك التجربة؛ وهناك الحدس؛ وهناك المجازفة او المغامرة المحسوبة، ثم هذا الصعود السريع الى الرقم ٦١ او الهبوط المريع من الرقم ٦٠ الى الخسارة .. دراما جميلة! في مجرى اللعبة "قرصات" شفهية، وشتائم خفيفة او ثقيلة .. واحياناً نزاع بعد خلاف يفضّ اللعبة قبل نهايتها. الأمزجة الانسانية اربعة، واللعبة رباعية، ولا بد احياناً من مزاج لاعب حاد. نعم، هي لعبة للبسطاء من الناس، كما هي لعبة لغير البسطاء من المثقفين، الذين تضج في رؤوسهم الاسئلة والاجوبة الكبرى، ويجدون في لعبة الورق مكافئاً موضوعياً لاخماد العقل عن التفكير في مسائل الوجود او المصير العام، او مشاغل الحياة الشخصية. ألعب "الطرنيب" او "الهاند" كل مساء تقريباً في المقهى، وهي مثل زخة مطر على ارض عطشى، او احياناً "ذاكرة للنسيان" .. تنسى المقالة واللوحة والقصيدة والفيلم، او المقطوعة الموسيقية.. ثم تتذكرها جيداً بصفاء اعلى وأعمق بعد "غسيل الدماغ" هذا! يرتاح الدماغ؛ دماغ المثقف بخاصة، إما أثناء سبات النوم، او اثناء لعبة ما، رياضية كانت ام تزجية للفراغ: وتغدو مجة السيكارة ألذ، ورشفة الفنجان والكأس مختلفة.. والضحكات تفرقع بصوت اعلى، رياضة للروح لا للجسم! نعم، هي لعبة لتنمية الذكاء، وجعل الشهيق والزفير اعمق، وضربات القلب اقوى وأكثر انتظاماً، وتدخين السكائر اكثر .. وفي انتظار فريق اللعبة، قد تقرأ الجريدة قراءة متمعنة، او تستغرق في قراءة كتاب او قصيدة، او تخوض جدلاً فكريا حول موضوع ما.. يوصلك الخلاف فيه حدّ الارهاق.. ثم غسيل الارهاف بلعبة طرنيب او ما شاكلها .. ودائماً توجد "مفاجأة" تقطع الرتابة. الطريف ان كل لاعب من اللاعبين الاربعة في لعبة الطرنيب مثلا، يوزع الورق بطريقته: ورقة ورقة، اثنتان، ثلاثة .. او اربعة. "ذاكرة للنسيان" او "مكافئ موضوعي" للارهاق العقلي، او وقت للعمل، وآخر للقراءة .. ثم هذا الوقت: لعبة الشدّة، او شيش بيش .. تفريغ للشحن الزائد، او شحن جديد. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطرنيب  ذاكرة للنسيان   مصر اليوم - الطرنيب  ذاكرة للنسيان



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon