يوم (ف..)

  مصر اليوم -

يوم ف

حسن البطل

ساعة الصفر هي ساعة الصفر، لكن "يوم الأمر" هو بالعربية (ي) وبالانجليزية (D) .. ومنذ قرابة القرن، أو بالتحديد منذ عام النكبة و"يوم الأمر" الفلسطيني هو (ف ..). انظروا الى حرفين على لوحات السيارات (ف - P) المعنى واضح، لكن لم يكن كذلك تماماً في الأسابيع الأولى لعودة المنظمة إلى حضن ارضها وشعبها. تساءل مراسل أجنبي: هل P تعني ف وهل الحرف الأول بالإنكليزية يعني "فلسطين" أو "بوليس"؟ حسناً، قلبوا واختزلوا "حتف" في اسم حركة التحرير الوطني الفلسطيني إلى "فتح"، وبقي "يوم الأمر" هو (ف = فلسطين). صبيحة اليوم الاول من العام ٢٠١٣ أهداني زميلي الفتحاوي القديم نبيل عمرو كتابه: "ياسر عرفات.. وجنون الجغرافيا". في توطئته يقول المؤلف: "لا معنى لحرية بلا جغرافيا.. لا معنى لجغرافيا دون مساحة لحرية وسلطة". ربما اختصر درويش الأمر بقوله: "من لا برّ له لا بحر له" .. وربما جاز لفيصل حوراني أن يقدم كتاب نبيل عمرو بهذه "الشنيعة": ليس صحيحاً أن ثورة فتح - الثورة الفلسطينية هي "الرقم الصعب .. الصحيح أننا كتبناه على نحو يُصعّب قراءته"؟ ماذا أقول في "يوم ف" الـ ٤٨، واحتفالها المركزي في ساحة السرايا - غزة؟ هل أقول : فتح فريدة حركات التحرر؟ حركة التحرر الاطول عمراً؟ او كما قلت مراراً: فتح جبهة في مسمى حركة .. او اضيف انها خلاف كل حزب وحركة تحرر وتقدّم، اولاً، الانتماء (الانتماء الى فلسطين) على الانتساب (الانتساب الى فتح) وعلى الالتزام (التزام بقسم عضوية الحركة)! فقدنا القائد - الرئيس المؤسس، وقد كان يبدو هو "الرقم الصعب" وبقيت فتح - فلسطين "الرقم الصعب". هو قال: "مالاقوش في الورد عيب .. قالوا: يا أحمر الخدين". للجميع أن يجد "عيباً" في الحركة - الجبهة، وفي مطلع العام الجديد الميلادي - والفتحاوي أيضاً، اصطاد واحد عيباً جديدا. قال: مع كل سنة من سنوات الجبهة الوطنية لتحرير فيتنام كان الأعضاء والقياديون يجدون في الأمر مبعثاً لحزن والسؤال: لماذا تأخر النصر عاماً آخر. أذكر، كإعلامي قديم، وأذكّر الأجيال الفتحاوية والفلسطينية الشابة ان ثوار الفيتنام أهدوا "علم الثورة" عام ١٩٧٤ الى الثورة الفلسطينية قبل عامين من انتصارهم: هل انتصرت فتح والثورة الفلسطينية أم فشلت وبدأت في التلاشي بعد الزمن الأوسلوي؟ عام اهداء علم الثورة الفيتنامية للثورة الفلسطينية هو عام برنامج السلطة الوطنية - برنامج النقاط العشر. ها هي السلطة موجودة، ولكنها لا تستطيع، بعد، القفز بالزانة، الى مرتبة دولة مستقلة. هل هذا هو الفشل؟ ما هو الفشل؟ كنا عددا من المعدود العربي، وصرنا شعباً قال عنه مؤرخ يهودي: كان يقال يقاتل الجنود كالأبطال، وصار يقال يقاتل الأبطال مثل الفلسطينيين. ليست أميركا في فيتنام، ولا فرنسا في الجزائر، ولا العنصريون البيض في جنوب إفريقيا في مثل صراع فلسطين ضد إسرائيل. هذا صراع وجود - إلغاء - وجود. * * * اليوم، يذهبون آلافاً، عشرات الألوف، مئات الالوف الى "ساحة السرايا" - غزة، لأنها "الاحتفال المركزي" في اليوم والسنة الـ ٤٨ (اليوم ف) يوم فتح - يوم فلسطين. أتذكر الاحتفالات المركزية في بيروت حتى الاحتفال المركزي المختلف في ١ - ١ - ١٩٨٢. قبله كانت "مسيرة مشاعل" وموسيقى القرب، ثم مطلع العام ١٩٨٢ عرض عسكري، والقيادة الفلسطينية كلها على منصة أمام جامعة بيروت العربية. مرّ الفدائيون من مختلف الفصائل بسلاحهم. مرت الكاتيوشا والغراد بسلاحها. مرت المدافع الخفيفة والثقيلة.. ومرّت دبابات T54 "المقرقعة". .. وقالت زوجتي: هذا آخر عرض مسلح في عيد "فتح". لن يسمحوا لنا بتكراره. لماذا؟ كان ذلك العرض تحدياً لإسرائيل، بعد حرب قصيرة في تموز ١٩٨١، جوية ومبارزة مدفعية طلبت إسرائيل - بيغن فيها وقف النار لأول مرة .. ثم قررت "حرب الإلغاء" صيف ١٩٨٢. * * * (يوم ف) في ساحة السرايا - غزة يوم انبعاث وتجدد لهذه الحركة التي تطلب الانتماء لفلسطين أولاً، قبل الانتساب إليها، وقبل الالتزام بقسم العضوية. نقلاً عن جريدة "الأيام " .

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:08 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه

GMT 09:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شارع (القدس عربية)

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

كيف خسرت قطر أهم أسلحتها؟

GMT 08:55 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتنة النقاب!

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوم ف يوم ف



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon