بيت صفافا: للاستيطان عدّة الجزّار!

  مصر اليوم -

بيت صفافا للاستيطان عدّة الجزّار

حسن البطل

اكتشف صديق الفدائيين الفيلسوف الصعلوك جان جينيه (أقرأتم رائعته: "أسير عاشق") شبهاً بين حروف العبرية الطباعية المفصولة وبين عدّة النجّار والحدّاد المعلّقة على جدران مشغله بمعنى: المسافات فيما بينها غير قياسية هندسياً، خلاف بقية اللغات. الشارع رقم 4 الجديد والعريض الذي يقسم قرية بيت صفافا، وآلية سرطان الاستيطان الزاحف بمجملها قد تكون أشبه بعدة الجزار: سكاكين وسواطير وبلطات تُمعن تمزيقاً في جسد الضفة الغربية. "الشاة لا يؤلمها السلخ بعد الذبح" كما قالت أسماء لنجلها، فخرج ثائراً مقاتلاً إلى أن مات. تعدّدت أساليب القتل والذبح، ومنها القتل خنقاً! هناك سعار استيطاني يتركّز حول القدس والكتل الاستيطانية، تدعي إسرائيل أنه "ردّ صهيوني" على فلسطين ـ دولة مراقب، وتدعي بعض صحفها أنه جزء من الحملة الانتخابية لكتلة ليكود ـ بيتنا. هذه ذريعة وتلك ذريعة، وكل الذرائع جزء من خطة ومخطط. كيف؟ هناك "بنك أهداف" جاهز في الأدراج مع اندلاع كل حرب إسرائيلية، وهناك "بنك استيطان" يخرجونه من الأدراج مع كل ذريعة: "من حق إسرائيل أن تبني في عاصمتها" وهذه ذريعة. "من حق اليهود المطالبة بيهودا والسامرة" المتنازع عليها وهذه ذريعة.. وهذه وتلك غايتهما منع قيام دولة فلسطينية متصلة ـ متواصلة الأركان؛ وفصل القدس الكبرى المهوّدة عن الضفة المحتلة. إسرائيل ومستوطناتها متصلة.. وفلسطين الأنفاق والجسور! لماذا شبهنا الاستيطان بعدة الجزار؟ لأن "ساطور" الاستيطان سوف يقسم قرية بيت صفافا عن طريق شق شارع في وسطها هو أوسع شوارع منطقة القدس، بعرض ستة مسارات! الخطة أعدت 1990.. ومن ثم، فإن على أهل بيت صفافا الدوران مئات الأمتار للوصول إلى جسور ومعابر للقسم الآخر من القرية، حيث المسجد والمخبز وحديقة الأطفال. لن يستفيد السكان قطعاً، وأما المستفيد فهو مستوطنو "غوش عتصيون" الذين سيسافرون إلى القدس وإلى تل أبيب دون أن يتوقفوا عند أية إشارة ضوئية "عربي ما بدنا نشوف"! الغريب ـ غير الغريب أن "طريق بيغن" هذا يمرّ قليلاً بأحياء يهودية حصل سكانها على تعويضات كبيرة، كما اعتراضات شملت مجمع المالحة التجاري اليهودي.. لكن ليس من حق الفلسطينيين تقديم اعتراضات على تجريف بساتين الفاكهة، وتشويه البناء القروي للقرية، بل وباشرت الجرافات العمل من الصباح للمساء بحمولة 50 سيارة ثقيلة، حتى قبل أن تستكمل إجراءات المصادرة لشق الشارع! قرية بيت صفافا ج. ش القدس، وشمال بيت لحم، وكانت تتبع بيت لحم، ثم صارت تتبع القدس لتسهيل سواطير وبلطات الاستيطان، باعتبارها حيّاً من أحياء القدس الكبرى المهوّدة. ويقول محامي السكان: لو أن بيت صفافا يهودية ما كانوا يشقون شارعاً عريضاً جداً في وسطها "هذا تخطيط عنصري وتمييزي ينزع عن السكان أراضيهم، بل ويحرمهم حقهم في الاعتراض والمطالبة بتعويضات. *** بدأت ثورة السود الأميركان للحقوق المدنية أواخر خمسينيات القرن المنصرم، عندما كانت الباصات العامة مقسومة للبيض والسود، ورفضت أميركية سوداء أن تتخلى عن مقعدها لراكب أبيض.. فاندلعت حركة الحقوق المدنية. هناك في الضفة خطط لشبكة طرق خاصة بالمستوطنين، وباشروا مؤخراً خطوة أخرى، وهي باصات خاصة للمستوطنين بين الضفة وإسرائيل، يمنع العمال الفلسطينيون من ركوبها، بذريعة أمنية، مع أن راكباً فلسطينياً هو الذي عليه أن يخشى ركوب باص مستوطنين، وتفكر إسرائيل بباصات خاصة لنقل العمال الفلسطينيين إلى أماكن عملهم ثم أماكنهم في قراهم. هذا استطراد لمنع بيع وتأجير وسكن الفلسطينيين في إسرائيل في أحياء وقرى يهودية. معظم الإسرائيليين لا يريدون جيرة فلسطيني، لا في إسرائيل، ولا بالأحرى في المستوطنات اليهودية في الضفة. الآن، فهمنا ماذا يقصد ايهود باراك: "نحن هنا وهم هناك" "فيللا في غابة". لو عاش جان جينيه زمن الاستيطان لقال إنه يشبه عمل الجزار. في اللغة هناك "كوشير" بالعبرية و"حلال" بالعربية لكن في الواقع فالأمر مختلف!. قال دايان: "نحن نحوّل بلداً عربياً إلى بلد يهودي"، هنا كان استيطان عربي وهنا صار استيطان يهودي" وهذا عام 1955؟! نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيت صفافا للاستيطان عدّة الجزّار بيت صفافا للاستيطان عدّة الجزّار



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon