"تقوم قيامتك"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقوم قيامتك

حسن البطل

سأتذكر من عشية "يوم القيامة" ما يخصني لا ما يخص الجنس البشري: زوبعت الرياح وطوّحت بعيداً بطاقية رأسي الشتوية المفضلة؟ وعشية "يوم القيامة" لن تتوقف ألسنة نساء الشام وبناتها عن اطلاق مسبّة من نوع "تقوم قيامتك" .. وبالطبع بالهمزة مكان القاف، أو "ولي (ويلي) على قامتك". وفي "يوم القيامة" لن يتوقف الفلسطينيون عن النّق والشكوى وصبّ اللعنات شمالاً ويميناً، والسؤال عن "الراتب" أو التنكيت على "نصف الراتب"! .. والآن شيء من الجدية، فقد فك شامبليون لغز حجر رشيد، وأباح لنا مكنونات الحضارة الفرعونية الموسوسة بالخلود والموت، واخيراً فكوا لغز موت الفرعون رمسيس ذبحاً نتيجة مكيدة ملوكية نسائية (كيدهن عظيم!). أما علماء الفلك فقد تلمست تلسكوبات هابل أعمق مجرات الكون، أي المتشكلة بعد ٥٠٠ مليون سنة من بدء تشكل الكون قبل ١٣،٧ مليار سنة. أما علماء الحضارات القديمة فهم عاكفون على حل لغز حضارة المايا، وهل أن اليوم هو نهاية العالم كما تقول السينما، او يخرّف أصحاب النبوءات، منذ قيل "تؤلف ولا تؤلفان" (قالو ألف لأن رقم المليون والمليار لم يكن معروفاً). قال شاعر ايطالي ما معناه: الشمس تشرق كل يوم. ها هي الارض تدور. ويقول علماء الفلك أنها ستدور حول أمها الشمس ٤ مليارات سنة اخرى، حتى وإن نطحها كوكب في حجم المريخ، فتسبب في تشكيل القمر من جسم الارض، وفي دورانها حول نفسها من الغرب الى الشرق، ولا يستبعد علماء الفلك ان ينعكس دورانها من الشرق الى الغرب (أي تشرق الشمس من الغرب) اذا نطحها جرم سماوي آخر! يتذكرون ماذا كتب المايا على نصب حجري من أنصابهم، وينسون حضارات اخرى مثل الأزتك والأنكا، وجميعها في اميركا الجنوبية، ولكنهم يفسرونها على هوى مخاوفهم من نهاية العالم. ربك قال: "في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون". هناك تاريخان في هذه الرواية، الاول يقول ان "تقوم قيامتك" سيكون اليوم ٢١ - ١٢ - ٢٠١٢، والثاني أن القيامة ستكون في ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢. يحلو لي ان "أخبّص" كما يخبصون، وأن أجمع ارقام التاريخ ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢ فتكون الجملة هي الرقم ١٣ وهذا هو رقم النحس، ولكنني اقمت سنوات في نيقوسيا في منزل رقمه ١٣ دون أي سوء. وعملت في مكتب المجلة سنوات في مبنى رقمه ١٣ دون اي سوء.. وبالنكاية برقم ١٣ جعلت زاويتي في المجلة على صفحة ١٣ مدة ١٣ سنة .. حتى العودة الاوسلوية الميمونة - الملعونة. يحلو للانسان ان يربط القيامة بقيامته هو لا بخليقة الارض (والمجموعة الشمسية، والمجرات، والكون) ولا بفناء الارض. صحيح ربما ان البيوت تموت إن مات اصحابها وهجروها، وأن الانسان هو "سيد المخلوقات" لكنه ليس سيد الارض ولا سيد الكون. حسب معلوماتي الفلكية المتواضعة، فإن فناء الارض محتّم، لكن فناء الانسان سيكون اقرب منه كثيراً جداً. صحيح انهم يستشهدون جزافاً بآيات (وتفسيرات) من القرآن الكريم، وقد اجاريهم: "هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً" ويمكنكم ان تفسروها حسب هواكم وتقواكم .. ووساوسكم. لكن الارض مثل امرأة في منتصف عمرها الولود، وهي قادرة على وراثة الانسان الهالك بمخلوق اكثر ذكاء منه، لكن ليس اكثر خلوداً من كائنات سادت ثم بادت. قيامة الارض يا سادة سيناريو كوني معروف، فإما أن تتمدد الشمس بعد ٤ مليارات سنة بعد نفاد هيدروجينها وتصبح "جباراً أحمر" يبتلع كوكب الزهرة، ويحرق الارض، او تتمدد "جباراً أسمر" فتحرق الارض وتبتلعها، ثم تضمر قزماً ابيض. او هناك سيناريو أقرب، وهو أن القمر يبتعد تدريجيا عن الارض، وفي نقطة ما ستفقد الارض جاذبيتها للقمر.. الذي سوف يهوي ويعانق الارض عناق الموت، او فناء الكائنات الحية من الانسان الى السحلية، لكن ليس من كائنات ادنى. * * * في عز الحرب الاهلية اللبنانية قال لي شيخ لبناني أن "الساعة اقتربت" .. ولماذا؟ لأن الشباب صاروا عاطلين، فأخرجت له من مكتبتي كتاباً عن الفراعنة قبل ٣٥٠٠ سنة قبل الميلاد يقول أن الفناء قادم. لماذا؟ لأن الشباب عاطلون لا يحترمون آباءهم ولا يوقرون آلهتهم. * * * غداً، وبعد سنة، وبعد مائة سنة ستظل الشاميات، قبل الحرب وبعدها، يقلن للمسخوط عليه: "تقوم قيامتك" .. وايضاً "اللي خلف ما مات" طيب ها هو الكون يخلّف كواكب ونجوما ومجرات جديدة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تقوم قيامتك   مصر اليوم - تقوم قيامتك



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon