"تقوم قيامتك"

  مصر اليوم -

تقوم قيامتك

حسن البطل

سأتذكر من عشية "يوم القيامة" ما يخصني لا ما يخص الجنس البشري: زوبعت الرياح وطوّحت بعيداً بطاقية رأسي الشتوية المفضلة؟ وعشية "يوم القيامة" لن تتوقف ألسنة نساء الشام وبناتها عن اطلاق مسبّة من نوع "تقوم قيامتك" .. وبالطبع بالهمزة مكان القاف، أو "ولي (ويلي) على قامتك". وفي "يوم القيامة" لن يتوقف الفلسطينيون عن النّق والشكوى وصبّ اللعنات شمالاً ويميناً، والسؤال عن "الراتب" أو التنكيت على "نصف الراتب"! .. والآن شيء من الجدية، فقد فك شامبليون لغز حجر رشيد، وأباح لنا مكنونات الحضارة الفرعونية الموسوسة بالخلود والموت، واخيراً فكوا لغز موت الفرعون رمسيس ذبحاً نتيجة مكيدة ملوكية نسائية (كيدهن عظيم!). أما علماء الفلك فقد تلمست تلسكوبات هابل أعمق مجرات الكون، أي المتشكلة بعد ٥٠٠ مليون سنة من بدء تشكل الكون قبل ١٣،٧ مليار سنة. أما علماء الحضارات القديمة فهم عاكفون على حل لغز حضارة المايا، وهل أن اليوم هو نهاية العالم كما تقول السينما، او يخرّف أصحاب النبوءات، منذ قيل "تؤلف ولا تؤلفان" (قالو ألف لأن رقم المليون والمليار لم يكن معروفاً). قال شاعر ايطالي ما معناه: الشمس تشرق كل يوم. ها هي الارض تدور. ويقول علماء الفلك أنها ستدور حول أمها الشمس ٤ مليارات سنة اخرى، حتى وإن نطحها كوكب في حجم المريخ، فتسبب في تشكيل القمر من جسم الارض، وفي دورانها حول نفسها من الغرب الى الشرق، ولا يستبعد علماء الفلك ان ينعكس دورانها من الشرق الى الغرب (أي تشرق الشمس من الغرب) اذا نطحها جرم سماوي آخر! يتذكرون ماذا كتب المايا على نصب حجري من أنصابهم، وينسون حضارات اخرى مثل الأزتك والأنكا، وجميعها في اميركا الجنوبية، ولكنهم يفسرونها على هوى مخاوفهم من نهاية العالم. ربك قال: "في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون". هناك تاريخان في هذه الرواية، الاول يقول ان "تقوم قيامتك" سيكون اليوم ٢١ - ١٢ - ٢٠١٢، والثاني أن القيامة ستكون في ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢. يحلو لي ان "أخبّص" كما يخبصون، وأن أجمع ارقام التاريخ ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢ فتكون الجملة هي الرقم ١٣ وهذا هو رقم النحس، ولكنني اقمت سنوات في نيقوسيا في منزل رقمه ١٣ دون أي سوء. وعملت في مكتب المجلة سنوات في مبنى رقمه ١٣ دون اي سوء.. وبالنكاية برقم ١٣ جعلت زاويتي في المجلة على صفحة ١٣ مدة ١٣ سنة .. حتى العودة الاوسلوية الميمونة - الملعونة. يحلو للانسان ان يربط القيامة بقيامته هو لا بخليقة الارض (والمجموعة الشمسية، والمجرات، والكون) ولا بفناء الارض. صحيح ربما ان البيوت تموت إن مات اصحابها وهجروها، وأن الانسان هو "سيد المخلوقات" لكنه ليس سيد الارض ولا سيد الكون. حسب معلوماتي الفلكية المتواضعة، فإن فناء الارض محتّم، لكن فناء الانسان سيكون اقرب منه كثيراً جداً. صحيح انهم يستشهدون جزافاً بآيات (وتفسيرات) من القرآن الكريم، وقد اجاريهم: "هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً" ويمكنكم ان تفسروها حسب هواكم وتقواكم .. ووساوسكم. لكن الارض مثل امرأة في منتصف عمرها الولود، وهي قادرة على وراثة الانسان الهالك بمخلوق اكثر ذكاء منه، لكن ليس اكثر خلوداً من كائنات سادت ثم بادت. قيامة الارض يا سادة سيناريو كوني معروف، فإما أن تتمدد الشمس بعد ٤ مليارات سنة بعد نفاد هيدروجينها وتصبح "جباراً أحمر" يبتلع كوكب الزهرة، ويحرق الارض، او تتمدد "جباراً أسمر" فتحرق الارض وتبتلعها، ثم تضمر قزماً ابيض. او هناك سيناريو أقرب، وهو أن القمر يبتعد تدريجيا عن الارض، وفي نقطة ما ستفقد الارض جاذبيتها للقمر.. الذي سوف يهوي ويعانق الارض عناق الموت، او فناء الكائنات الحية من الانسان الى السحلية، لكن ليس من كائنات ادنى. * * * في عز الحرب الاهلية اللبنانية قال لي شيخ لبناني أن "الساعة اقتربت" .. ولماذا؟ لأن الشباب صاروا عاطلين، فأخرجت له من مكتبتي كتاباً عن الفراعنة قبل ٣٥٠٠ سنة قبل الميلاد يقول أن الفناء قادم. لماذا؟ لأن الشباب عاطلون لا يحترمون آباءهم ولا يوقرون آلهتهم. * * * غداً، وبعد سنة، وبعد مائة سنة ستظل الشاميات، قبل الحرب وبعدها، يقلن للمسخوط عليه: "تقوم قيامتك" .. وايضاً "اللي خلف ما مات" طيب ها هو الكون يخلّف كواكب ونجوما ومجرات جديدة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقوم قيامتك تقوم قيامتك



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 10:52 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها
  مصر اليوم - مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها

GMT 10:43 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية
  مصر اليوم - فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon