.. ولليرموك أسماؤه الحسنى!

  مصر اليوم -

 ولليرموك أسماؤه الحسنى

حسن البطل

إذا سألتَ: ماذا في مخيم اليرموك، كأنك سألتَ ماذا في سورية، إذا سألت ماذا في سورية كأنك سألت ماذا في العالم العربي. عن أحمد الزعتر - أحمد العربي، قال درويش: "كان المخيم جسد أحمد. انظر الى جسد مخيم اليرموك ماذا تجد؟ إذا نظرت الى جدران بيوت المؤمنين - المسلمين، أو المسلمين - المؤمنين، ستجد أسماء الله الحسنى في إطار على الجدار، لكن إن نظرت الى جدران بيوت المخيمات.. ماذا ستجد؟ وإن نظرت الى أسماء شوارع المخيم ماذا ستجد؟ وإن نظرت الى مباني ومدارس ومساجد المخيم ماذا ستجد؟ المخيم هو فلسطين اللاجئة في المنفى، وعلى جدران بيوته ستجد صورة القدس تتوسطها القبة المذهبة، والى جانبها صورة شهيد، صورة قائد شهيد، ولا يخلو بيت في المخيم من شهيد. المخيم هو فلسطين اللاجئة في المنفى، وعلى آرمات شوارع المخيم ستجد: شارع فلسطين، شارع عز الدين القسام، شارع صفد، شارع لوبيا، شارع العروبة أيضاً (لم تفتح معي صورة غوغل لمخيم اليرموك). المخيم هو فلسطين اللاجئة في المنفى، واذا نظرت الى اسم مسجد مجزرة القصف بالطيران، ستجد اسم مسجد الشهيد عبد القادر الحسيني، وهناك ايضاً مدرسة ترشيحا، ومدرسة الفالوجة. وجميع اسماء المدارس هي اسماء من المكان الفلسطيني، او زمان الفتوحات العربية الاولى. المخيم هو فلسطين اللاجئة في المنفى، وليس صدفة أن يحمل المخيم اسم اليرموك، أو تحمل احياؤه وأزقته رائحة الطبيخ الفلسطيني وأسماء قرى ومدن فلسطين. ".. ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها" وللمخيم اسماء فلسطين الحسنى وهو يُدعى بها: شارعاً شارعاً، مسجداً مسجداً، قرية قرية، مدرسة مدرسة.. وشهيداً شهيداً على نحو خاص. فقد سقط عبد القادر الحسيني في معركة القسطل، وسقط أحفاد - أحفاده أمام / وفي مسجد يحمل اسمه في مخيم اليرموك، وفي المخيم مقبرة شهداء فلسطين - من كل فلسطين، وهناك قبر ابو جهاد. كنت في جامعة دمشق، وكان لي صديق أكبر عمراً مني في الجامعة، وكان الصديق من مدينة حماة، وحكى لي شيئاً من ذاكرة طفولته في مدينته: باصات تجوب الشوارع بعد صلاة الجمعة، ويصدح منها ميكروفون ينادي: الى فلسطين .. الى فلسطين. وكان بعض الشباب والرجال يتركون حوائج البيت من أيديهم الى اولادهم، ويركبون الباصات .. ذهبوا الى حرب فلسطين، عادوا، ولم يعودوا منها. * * * كنت في بيروت خلال الحرب الاهلية، وقال لي فلسطينيون من اليرموك أن بنات الشام، وبنات حيّ ابو رمانة والجسر الابيض، يذهبن الى شارع لوبيا وشارع صفد (أكثر شوارع المخيم، بل دمشق، حركة ونشاطاً) ليشترين آخر صيحات الموضة، وأحسن سراويل الجينز، لا يجدن مثلها في شارع الصالحية الدمشقي. الآن، قرأت ان صبية فلسطينيين من المخيم المنكوب يسيرون على غير هدى في شوارع دمشق الراقية، ابو رمانة وسواه، وينامون على ارصفة الشوارع، متدثرين بالصحف وعلب الكرتون المقوى. في المثل الشامي السائر ان "بَرْد الشام يقصّ المسمار" وقبل ان يغدو مخيم اليرموك بوابة لحسم "معركة دمشق" استقبل عشرات الآلاف من السوريين، وفتح لهم البيوت، والمدارس، والمساجد، ووزع عليهم الاغطية، وايضاً الوجبات الساخنة. * * * "لله الأسماء الحسنى فادعوه بها" وللمخيم أسماء فلسطين الحسنى يدعى بها، والمخيم هو فلسطين اللاجئة في المنفى، و"كان المخيم جسد أحمد" في قصيدة محمود درويش، وكان المخيم، ايضاً، في جسد احمد درويش، شقيق محمود. قال عن مخيم اليرموك قصة المخيم واللجوء والمنفى: "لا يلتقي نازحو مخيم مع نازحي مخيم إلاّ في مخيم! * * * من مخيم عين الحلوة لجوء الى مخيم اليرموك، ومن مخيم اليرموك لجوء الى مخيم عين الحلوة.. وكان شاكر العبسي أداة المؤامرة على مخيمي البداوي ونهر البارد، والآن احمد جبريل والجيش الحر، ومجاهدو الشيشان والافغان من حاملي السواطير أداة المؤامرة على مخيم اليرموك. * * * وللمخيم أسماء فلسطين الحسنى، ولجنود المخيم في جيش التحرير أسماء مواقع الحروب العربية الغابرة: قوات حطين. قوات بدر. قوات اليرموك. قوات عين جالوت. قوات القادسية. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 ولليرموك أسماؤه الحسنى  ولليرموك أسماؤه الحسنى



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon