الخصر، البطن.. وكعب أخيل؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الخصر، البطن وكعب أخيل

حسن البطل

سأحاول توظيفاً سياسياً لثلاثة من أقسام الجسم توظف، بدورها، جغرافياً وعسكرياً: الخصر، البطن.. وكعب أخيل. الخصر: تشكل أوروبا في تصويتها على عضوية فلسطين، بل منذ بدأ الفلسطينيون "معركة أوروبا" بعد صدور "بيان البندقية" أواخر سبعينيات القرن الماضي، ما يشبه خاصرة إسرائيل الطرية، بعدما كانت دفيئتها. البطن: تشكل الولايات المتحدة في تصويتاتها السلبية على مشاريع قرارات فلسطينية، منذ العام 1974، تاريخ دخول م.ت.ف مقر الجمعية العامة، ما يشبه بطن فلسطين الطرية. كعب أخيل: إن فلسطين الدولانية هي بمثابة كعب أخيل دولة إسرائيل، منذ كانت م.ت.ف "إرهابية"، إلى وصفها للفلسطينيين أنهم سرطان في جسم إسرائيل، أو وصف بعض الإسرائيليين لدولة فلسطين على أنها "تهديد وجودي" لإسرائيل كدولة؛ ودولة يهودية! تقول آخر التقديرات الإسرائيلية، أمس، إن 12 ـ 15 من دول الاتحاد الأوروبي (27 دولة) ستصوت "نعم" لصالح عضوية فلسطين. ربما يزيد العدد اليوم، بعد أن قالت فرنسا "نعم". هذا يعني أن إسرائيل أخفقت في طلب السلوى على البلوى، أي تصويت "دول نوعية" ضد الطلب الفلسطيني. ليست الغالبية الآلية ستصوت بالإيجاب، بل دول أوروبية نوعية جداً، مثل فرنسا، موقفها قد يجعل دولاً أوروبية نوعية، مثل بريطانيا وألمانيا، تصوت بالامتناع، أو حتى بالإيجاب. منذ استقبال الرئيس الاشتراكي الراحل فرانسوا ميتران، إلى الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند" غدت فرنسا (حرية. مساواة. إخاء) هي عاصمة القرار الأوروبي حول فلسطين. تستطيع فرنسا القول: البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ صوت لصالح الطلب الفلسطيني، وهي نزلت عند تصويته. حسناً جداً أن البرلمان الأوروبي غير هذا الكونغرس الأميركاني، الذي يصوت أوتوماتيكياً لصالح إسرائيل وضد فلسطين. البطن: أميركا هي بطن فلسطين الطري، وهي على مشارف خسوف دورها كالدولة الأعظم، لكنها صاحبة حق النقض، وتحتكر دور الوسيط، غير النزيه، بين إسرائيل وفلسطين، منذ أوسلو، بل منذ مدريد؛ بل منذ معركة بيروت 1982.. لكن، بعد التصويت الفرنسي الإيجابي ستكون لدى فلسطين ثلاثة أصوات من أصل خمس دول تملك حق "الفيتو" في مجلس الأمن، وهي: روسيا، الصين، وفرنسا، فإذا صوتت هذه اللعنة المسماة سابقاً "بريطانيا العظمى" امتناعاً عن التصويت، لا يبقى إلا الولايات المتحدة. بذلك، تقف الولايات المتحدة في مجلس الأمن خلافاً لموقف "دول نوعية جداً" ولا تقف معها سوى دول "الإمّعة" من كندا المهمة إلى ميكرونيزيا، إلى دول أوروبا الشرقية ـ الشيوعية سابقاً، التي نقلت بندقية صوتها ومواقفها من كتف إلى كتف. إنها مولعة رضاعة من الثدي الأميركي. حقاً، فلسطين ترضع من أثداء كثيرة، بما فيها الثدي الأوروبي والأميركي، لكن قرارها السياسي مستقل أكثر من "طغمة" دول أوروبا الشرقية.. ومن معظم الدول العربية! الآن، وبعد 65 سنة، تردّ فلسطين الضربة التي تلقتها من كفّ الجمعية العامة، وقت أن كان العالم غير عالم اليوم. كنا شعباً فلسطينياً مشتتاً مقابل دولة إسرائيل، وصرنا منظمة مقاتلة ضد دولة إسرائيل، والآن سلطة ترتدي إهاب دولة معلنة، وستفاوض إسرائيل لتكون دولة على قدم المساواة: دولة مقابل دولة. كانوا، في مرحلة نضال المنظمة، يقولون إنها "دولة داخل دولة" عربية.. والآن، يقول العالم "دولتان لشعبين". أعجبني تصريح مصدر فلسطيني يقول: سنقرر موقفنا من طلب عضوية المحكمة الدولية في ضوء حسابات ومصالح فلسطينية، وليس تبعاً لتصويت بعض الدول على الطلب الفلسطيني. علينا أن نتروّى تعقيباً على عمود "ليست عودة على بدء"، الأربعاء 28 تشرين الثاني: Rana Bishara: ربط التوجه للأمم المتحدة بالحديث عن العودة إلى طاولة المفاوضات، أو قبول الفلسطينيين بأي شروط أخرى، لا يعني إلاّ تفريغ مبادرة طلب العضوية من الزخم السياسي والشعبي الذي تحظى به، والذي لم يكن ليتحقق لولا الفعل المقاوم الجامع في غزة. وقد بدأ ذلك، أيضاً، يلقي بظلاله على الحياة الحزبية الإسرائيلية الداخلية قبل الانتخابات. قبل التفكير حتى بالمفاوضات، لا بد من جردة حساب شاملة، على سلم أولوياتها. ما أقدم على فعله الجانب الإسرائيلي بشكل أحادي، خلال العقدين الماضيين اللذين تليا "أوسلو" الاتفاقية التي رعاها المجتمع الدولي، وعلى رأسها انتهاكاته في القدس، قبلة العرب والمسلمين الأولى. من المبكر جداً أن "نفكر" حتى بالحديث عن عودة للمفاوضات. لكل حادث حديث! Rose Shomali: أخشى التفاؤل الزائد. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الخصر، البطن وكعب أخيل   مصر اليوم - الخصر، البطن وكعب أخيل



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon