ملادينوف يؤكد أن الأمم المتحدة تعتبر الاستيطان نشاطًا غير قانوني وعثرة في مسار السلام باريس أكد ملادينوف أن الأمم المتحدة تعتبر الاستيطان نشاطا غير قانوني وعثرة في مسار السلام نيكولاي ملادينوف يدعو إسرائيل إلى وقف أنشطتها الاستيطانية المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام يؤكد أن هناك خطوات أحادية الجانب يمكن أن تهدد حل الدولتين استنفار أمني في محيط شيراتون بعد السطو المسلح على "بنزينة" بدء جلسة مجلس الأمن للتصويت على مشروع قرار مصري بشأن القدس مقتل ثلاثة من عناصر مليشيا الحوثي في هجمات للمقاومة الشعبية على مواقعهم وسط اليمن منظمة الصحة العالمية تعلن إرتفاع عدد حالات الوفاة بمرض الدفتيريا في اليمن إلى 35 حالة المندوب الفرنسي لدى الأمم المتحدة يؤكد رفض بلاده القرارات أحادية الجانب بشأن القدس الداخلية تعلن مقتل 5 إرهابيين في معركة مسلحة في العبور وضبط 10 آخرين في القليوبية والإسكندرية توقيف رجل بعد أن حاول اقتحام قاعدة جوية أميركية بسيارته
أخبار عاجلة

له جنازته الثالثة

  مصر اليوم -

له جنازته الثالثة

حسن البطل

أعرف ولا أعرف. أعرف وتعرفون أن "الصفر" اختراع رياضي عربي، بسيط وإعجازي، وصار في اللغات الأخرى "زيرو"، لكن لا أعرف ما العلاقة اللغوية بين "الجمرة الخبيثة" والتسميم بـ "الكيميرا".. كما في فيلم "المهمة المستحيلة 3". للجمرة الخبيثة أنواع، وللخيال السينمائي أن يشطح حول التسميم بـ "الكيميرا". الخيال العلمي شيء والسينمائي شيء آخر.. لكن، في الخيال السينمائي شيء من الواقع. ضحية التسميم بـ "الكيميرا" في "المهمة المستحيلة 3" تنزف دماً من وجه ضحية تتغير ملامحها تماماً! لماذا كان وجه الرئيس عرفات ينزف، وملامحه تتغير، حتى وقع أبو العلاء مغشياً عليه، عندما رأى وجه عرفات بعد ساعات من إعلان وفاته؟ السينما سينما في القتل الوحشي الصريح، وفي الاغتيال الملتبس، لكن "الجمرة الخبيثة" لها اسم غير متلاعب فيه، وهو "أنثراكس". كيميرا ـ أنثراكس، أو بولونيوم مشع قتل مكتشفته ماري كوري البولونية ـ الفرنسية؟ اليوم يوم "نبش القبر". الجريمة جريمة وطنية عند شعبه، وإنسانية ـ عالمية، أيضاً، ولنبش القبور شحنة عاطفية عادة، ولكنها عالية جداً لدى الفلسطينيين لأن القبر قبر الرئيس الرمز ـ القائد المؤسّس. قد يجيب الخبراء على علاقة استفهام صغيرة، وهي: كيف قتلوا الرئيس؟ الشبهات أولاً ثم البينات، والشبهات لها اتجاه، لكن علامة الاستفهام الأكبر تتعدى أداة القتل إلى معرفة القاتل. لا يجوز القول: ناقل الكفر غير الكافر، لأن القتل والقاتل غير الكفر. في السنوية الثالثة لغياب ـ تغييب الرئيس ـ المؤسّس كانت جدران قصر الثقافة ـ رام الله مشنشلة بصور عن الصفحات الأولى للصحف العربية والعبرية والعالمية، وكلها تتحدث عن "تلميحات" و"نوايا" و"تهديدات" إسرائيلية، وقامت بإعداد الصور مؤسسة ياسر عرفات. هناك خلاف عائلي وشعبي حول نبش القبر، لكن قائداً كرس حياته لشعبه (هل أخذ يوم إجازة؟)، صار "لغز" وفاته حقاً له على شعبه وسلطته أن تكشف عنه. البعض يقول إن موت شارون موتاً سريرياً هو جزاء إلهي، وليس مصادفات! لا مقارنة بين موت وموت. عادة، يقولون: أخذ سرّه معه إلى قبره، لكن سرّ الجاثم في القبر قد ينطق ببعض البينات حول أسلوب القتل، خاصة وأن رئيس وزراء تركيا، تورغوت أوزال، مات قبل عرفات بسنوات، ثم نبشوا قبره، وعرفوا أنه مات مسموماً، سم عن سم يختلف. بعض السموم تبقى قابلة للكشف، ولو بعد سنوات طويلة، وقرون، أيضاً، وبعضها الآخر صعبة الكشف.. وتتلاشى مع الزمن (كنت سألتهم في اليوم التالي: هل أخذتم خزعة؟) كان الفلسطينيون يعدون شهداءهم، أفراداً وقادة، أن يكون ثرى البلاد مستقرهم الأخير، لكن الوعد يبقى وعداً، وللقادة الفلسطينيين، الذين قتلوا أو ماتوا، قبورهم من المغرب إلى سورية. .. والآن في فلسطين. لكن الجزائر المستقلة وعدت بنقل رفات قائد ثورتها عبد القادر إلى ثرى بلاده وأوفت بالوعد. نحن وعدنا الشهداء بثرى البلاد، لكن وعدنا الرئيس المؤسّس بثرى القدس. دائماً أتذكر سؤالي لقائدي قبل شهرين ونصف من وفاته: هل هذه قلعة شقيف.. قال: نعم.. حتى المتر الأخير. حظي جثمان الرئيس بجنازتين عسكريتين في فرنسا ومصر، وبجنازة حاشدة شعبية أربكتنا عن واجب عسكري للقائد العام، أي جنازة ذات مراسم عسكرية، وسيتم اليوم تلافي هذا بإجراء جنازة ذات مراسم في المقاطعة. آسفون، سيدي الرئيس، لأننا لم نحقق لك الوعد العادي: "ارقد بسلام" ولن يكون هناك سلام في نفوسنا إلى أن تنجلي الحقيقة: وسيلة القتل والطرف القاتل. كان الإسرائيليون يقولون: لعرفات "سبعة أرواح"، ولعلّه القائد الذي ستجرى له جنازة ثالثة عسكرية. قال في حياته: اعطوني دولة لشعبي وخذوا مني بذلتي العسكرية ومسدّسي. من خالدة سعيد هي واحدة من أهم النقاد العرب، وأيضاً زوجة الشاعر أدونيس. بمزيج من الخجل والفخر أنشر رسالتها إلي: الصديق الكريم العزيز يسعدني أن أتمكن من تحيتك والكلام معك بعد هذا الزمن الطويل، وتسعدني قراءة مقالاتك الذكية العميقة في صحيفة "الأيام"، ولا سيما المقالات السياسية، لأنك تكتب بعمق وحكمة وبعد نظر وشمول رؤية، وأيضاً بشفافية وأحياناً أطبع المقالة وأعطيها لأدونيس ليقرأها. ودائماً يُعجب بما تكتب. نذكرك دائماً، لا سيما مع العزيزة منى وقبل ذلك مع الغالية ضياء. أرجو أن تكون بخير مع أسرتك. مع بالغ المودة والتقدير ـ خالدة نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 07:50 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

النظام العربي... ذروة جديدة في التهالك

GMT 07:48 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أسبوعان على تصفية علي عبدالله صالح

GMT 07:45 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

القراء لهم رأي آخر

GMT 07:42 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

بالحبر الأزرق !

GMT 07:40 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإجرام الحوثي يتصاعد

GMT 09:05 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

عزيزى عمر سليمان

GMT 09:03 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الحركة المدنية الديمقراطية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

له جنازته الثالثة له جنازته الثالثة



شاركت معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة على "إنستغرام"

بيونسيه تتألق في تنورة ضيقة تبرز منحنيات جسدها

واشنطن ـ رولا عيسى
تعد المطربة الأميركية بيونسيه واحدة من أشهر المغنيين في العالم، وتحظى بعدد كبير من المعجبين في مختلف البلاد، ولكن ربما لم يكن ذلك كافيًا، يبدو أن تسعى إلى أن تكون ملكة في مجال الأزياء. نشرت الفنانة البالغة من العمر 36 عام ، على موقعها على الإنترنت و"إنستغرام"، السبت، صورًا جديدة لمشاركتها مع معجبيها بإطلالة أنيقة ومثيرة ما لاقت الكثير من الاستحسان. ربما ستجعل بيونسيه رئيس تحرير مجلة فوغ، آنا وينتور، فخورة بعد ارتدائها بلوزة قصيرة مكتوب عليها إسم مجلة الأزياء الشهيرة ، كما أبرزت بيونسيه منحنيات جسدها المثيرة من خلال تنورة ضيقة متوسطة الطول باللون الأحمر، مع زوج من الأحذية الشفافة ذات كعب، واكملت المغنية الأميركية الشهيرة إطلالتها بمجموعة من السلاسل الذهبية والقلائد والأقراط بالإضافة إلى حقيبة جلد باللون الأحمر المشرق مع مكياجًا هادئًا جعلها تبدو طبيعية. والتقطت بيونسيه مجموعة الصور الجديدة في منزلها الخاص ، على ما

GMT 07:54 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل
  مصر اليوم - الأقمشة الحريرية للشعور بالأسلوب البوهيمي المفضل

GMT 09:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي
  مصر اليوم - مدينة ليون الفرنسية تحصد جائزة المسافر العالمي

GMT 09:27 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد
  مصر اليوم - أحدث الأفكار لديكور غير تقليدي لمنزلك في موسم الأعياد

GMT 05:34 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية
  مصر اليوم - أردوغان يأمر بفتح السفارة التركية في القدس الشرقية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon