لافروف يدعو واشنطن لعدم البحث عن ذرائع لضرب القوات السورية لافروف يعلن أن الناتو رفع مستوى تواجده العسكري في المناطق الأوروبية حيث تم الاتفاق بعدم القيام بذلك سيرغي لافروف يصرح "سنرد بشكل مناسب على أي تدخل استباقي أميركي في سورية" نيكي هايلي تصرح "على الرغم من أن لدينا قاعدة عسكرية في قطر لكن الأولوية هي وقف تمويل" السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن أولوية الرئيس ترامب فيما يتعلق بقطر هي وقف تمويلها للإرهاب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يشدد على أهمية إجراء محادثات بشأن سورية السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تؤكد أن جماعة الإخوان المسلمين مصدر مشاكل لكل المنطقة وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل يؤكد أنه بالرغم من الصعوبات القائمة بين روسيا وألمانيا إلا أن هناك علاقات متينة بين الشعبين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يؤكد أن هناك مساع لتطبيع العلاقات بين روسيا وألمانيا تخوضها شخصيات من البلدين اعتقال "خلية داعشية" عبر 3 دول أوروبية
أخبار عاجلة

"أعط العربي رائحة انتصار"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار

حسن البطل

هي "هدنة هيلاري" عملياً، وصياغتها مختصرة، جافة ومتقشفة. يعني مثل شخصية الست كلينتون الباردة، لا مثل شخصية السيد كلينتون الحارة؟! لعب الرئيس اوباما دوراً أول، فهو اتصل ثلاث مرات أحياناً في اليوم مع الرئيس المصري مرسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، لكن اميركا واسرائيل أعطتا دور البطولة الأول للرئيس المصري. مصر عادت راعية هدنة اخرى، وهذه المرة ستكون الرعاية أبعد مدى من رعاية "فنية" لرئيس المخابرات الراحل عمر سليمان، ورئيسه السجين حسني مبارك، وستغدو رعاية سياسية ايضاً، لأن القاهرة صارت "عاصمة القرار" الغزي (الحمساوي والجهادي) كما تبقى "عاصمة الحوار" الفلسطيني - الفلسطيني. شروط الهدنة جافة، لكن نتائجها لا تقل، فلسطينياً، عن نتائج معركة الكرامة المجيدة، ومعركة صمود بيروت، فإذا كانت هذه وتلك ولادة ثانية للحركة الفدائية الفلسطينية، فإن هدنة هذه الجولة لن تقل عن "ولادة جديدة" لحركة حماس، كما قالت أمس "معاريف" في عنوان فرعي. حماس وحلفاؤها حركة مقاومة، وليسوا مثل سمكة القرش التي تشم رائحة الدم من نقطة في البحر، لكنها تشم رائحة انتصار، كما شمتها الحركة الفدائية في "الكرامة" ١٩٦٨ والثورة الفلسطينية في حصار بيروت ١٩٨٢. .. واسرائيل؟ كانت هذه الدولة تخرج الى حروب حسم مع الجيوش العربية حتى اكتوبر ١٩٧٣، وصارت تخرج الى جولات ردع وترويع. قد نكون أدركنا بعض درجات سلم الردع المتبادل، وتبقى اسرائيل ماسكة زمام الترويع، ولكن "خوافّة" على صورتها في مرآة الرأي العام العالمي. إذاً الحرب نصفها معنويات، فإن ضابطاً بريطانياً إبان الانتداب على فلسطين قال: "أعطِ العربي رائحة انتصار .. وحاول ان توقفه". توقفت هذه الجولة في يومها الثامن مع "رائحة انتصار" لحرب الصواريخ الفلسطينية الاقل دقة من حرب القنابل الذكية الاسرائيلية. لا مقارنة في حجم الدمار والخراب، وبالأحرى لا مقارنة في اعداد القتلى (نحن أسخياء بالشهداء، وهم ضنينون بالقتلى) لكن تجوز المقارنة في المعنويات. في نهاية "عاصفة الصحراء" تساءل صدام حسين: من سيطلق الصاروخ الـ ٤٠ على إسرائيل؟ مات الرجل قبل اطلاق حزب الله مئات الصواريخ التي وصلت "حيفا وما بعد حيفا" وقبل إطلاق حماس واخواتها مئات الصواريخ التي وصلت تل ابيب وما بعد تل أبيب. لم تعد صواريخ غزة، كما في بداياتها، صواريخ عبثية، وقد حققت توازناً ما في الردع، لكن التوازن في القتلى والترويع لم يتحقق، سوى أن قدرة التحمل المتفاوتة غطت على اللاتوازن، فقد اعتاد الفلسطينيون ان يكونوا "تحت النار" اكثر من الإسرائيليين بكثير. كيف نبني انتصاراً على رائحة انتصار. هذا رهن أمرين: أن تؤدي نتائج الجولة والهدنة الى انقلاب في تصويت الناخبين الاسرائيليين، وبدرجة أكبر أن نبني على رائحة الانتصار انتصاراً سياسياً فلسطينياً، أي انهاء الانقسام. كيف ننهي الانقسام؟ إذا استثمرت مصر دورها في انهاء الجولة وصيرورتها "عاصمة الهدن" الغزية - الإسرائيلية، وحثت دورها لتعود "قائدة عربية" وتوصلت الى إقناع طرفي الانقسام الفلسطيني بانهائه. هذا الدور المصري ينتظر أن تحقق السلطة الفلسطينية النصف الآخر من "رائحة الانتصار" أي الفوز بعضوية فلسطين دولة مراقباً. هيلاري نجحت في إسرائيل ومصر وأنهت جولة القتال في غزة (واسرائيل) لكنها لم تنجح في اقناع عباس في رام الله بتأجيل "صواريخ التصويت" في نيويورك! القاهرة مع التصويت، وواشنطن ضده، لكن الجولة والهدنة الغزية - الاسرائيلية، او "هدنة كلينتون" قد تدفع واشنطن الى الامتناع عن التصويت على الطلب الفلسطيني. تعرف رام الله ان فشل التصويت او تأجيله، لأي سبب، قد يدفع الوضع في الضفة الى حافة الانفجار الشعبي، لأن الناس سوف تقارن بين الخيارين: خيار المقاومة وخيار العضوية ثم المفاوضة من جديد. في حال نجاح طلب العضوية، ستكون هذه هزيمة سياسية واضحة لإسرائيل تضاف الى فشلها في ردع غزة. يمكننا ان نطور رائحة النصر الى نصر لإرادة المقاومة والإرادة السياسية معاً. تعقيب حول عمود "٧٠٠ متر" الخميس ٢٢ تشرين الثاني: Rana Bishara: ما بعد "عمود السحاب" تزداد أهمية دور "عمود" حسن البطل. ** من المحرر: أشم رائحة سخرية لطيفة.. معليش يا سيدتي. نقلاً عن جريدة "الايام"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار   مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon