".. وإنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ"؟

  مصر اليوم -

 وإنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ

حسن البطل

الآن، ترنّ في أُذني عبارة قالها لي ببيروت جاري الماروني، رحمه الله، إيليا مهنا، وهي: "اللّي إجْرُوا خفيفة عَقْلُو خفيف".. وليس بمعنى خفّة خطوات الشاب مقارنة بخطوات الشيخ. .. وأيضاً، أُهزوجة حربجية بدوية كانت جماهير الوحدة المصرية ـ السورية تهتف بها: ".. وإنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ.. صَفِّينَا البَارُودْ قْبَالِكْ"! لعلّ هذه وتلك تصلحان كفّتي ميزان سياسية وعسكرية في هذه الجولة الحربية من الصراع المديد، وفيها استقطاب حادّ بين وحدة موقف ورأي في الشعبين المتصارعين: الإسرائيلي والفلسطيني. معظم الساسة والأحزاب والشعب في إسرائيل مع الحرب على غزة! ومعظم الساسة والفصائل والشعب في فلسطين مع الصمود في هذه الحرب.. وكلهم مع إنهاء الانقسام. لا مفاجأة في ما يبدو وحدة إسرائيلية، قد تتفكّك عراها لاحقاً، إن لم يؤدّ الترويع بعد انهيار الردع إلى هدنة ذات شروط إسرائيلية، أو تجددت الجولة بعد حين. المفاجأة، في نظر إسرائيل، هي تضامن السلطة والشعب في الضفة مع غزة، وهو تضامن مؤهل لإعادة اللحمة وإنهاء الانقسام. "بنك الأهداف" العسكري الإسرائيلي تم استنفاده دون ترميم مصداقية الردع. لا جديد في هدف الترويع، أي قتل المدنيين بالسلاح "الدقيق"، وفق أسلوب "قانا" اللبناني، وربما لاحقاً وفق "عقدة الضاحية" أي ضاحية بيروت الجنوبية التي جرى مسحها لإدراك الردع بالترويع، انتقاماً من "عقدة تل أبيب" بعد أن أدركتها صواريخ غزة. من الردع إلى الترويع أسلوب إسرائيل؛ ومن الترويع إلى الردع أسلوب المقاومة. لا مفاجأة في الوحدة الإسرائيلية، ولا في مصادفة جولات إسرائيل ضد غزة مع جولات الانتخابات العامة في إسرائيل. المفاجأة هي سياسية فلسطينية، أي أن تصير جولة غزة مثل "لحام الأكسجين" أو "لحام الكهرباء" للانقسام الفلسطيني، أو إشفاء الجسم الفلسطيني من مرض الانقسام منذ ست سنوات. في القاهرة، تحدث مشعل، وفي رام الله يتحدث الرئيس أبو مازن.. وكلاهما يتوخّيان من هذه الجولة "لحام أكسجين" للانقسام واستعادة الوحدة. لكن مشعل رئيس حركة مقاومة، وأبو مازن رئيس السلطة. الأول، أجاب سؤالاً: "سأكون في لحظة يفاجأ بها العالم على أرض غزة" التي تستقبل وفوداً عربية وعالمية، ومنها وفد رسمي عربي من الجامعة، سيضمّ وزير خارجية السلطة، عدا تفويض أبو مازن للسيد نبيل شعث بتمثيله. أبو مازن لا يجيب، الآن، على سؤال قديم مطروح حول زيارته إلى غزة، وكان أبدى استعداداً لذلك حتى قبل الجولة الحالية. في حينه قال محمود الزهار ما معناه: قد لا نضمن سلامته، وهذا قبل أن يقول ليبرمان، لأسباب أخرى، إن إسرائيل لا تضمن سلامته وسلامة السلطة حال اكتسابها عضوية مراقب. لماذا لا يذهب أبو مازن إلى غزة الآن؟ إذا ذهب قبل الهدنة والصلحة سيؤثر هذا على تصويت بعض الدول في الجمعية العامة، من تلك التي تنحاز لإسرائيل و"حق" دفاعها عن النفس؟ لكن السبب الحقيقي هو أن أبو مازن رئيس منتخب للسلطة. نعم، "حماس" منتخبة ديمقراطياً، ووفق نتائج الانتخابات عيّن أبو مازن لرئاسة الحكومة الموحّدة السيد إسماعيل هنيّة، بحكم النظام الرئاسي الفلسطيني ونتيجة الانتخابات. الذي حصل، بعد الانقلاب، أن رئيس السلطة أقال رئيس حكومته، لكن هذا "تمرّد" وكان باستطاعة "حماس" تعيين رئيس حكومة آخر، يستمدّ شرعيته من شرعية الانتخابات، وليس من شرعية رئيس سلطة لم تعد تعترف به. إذن: أبو مازن لا يزور غزة زائراً من الزوّار الكثر، لكن بعد أن تعترف "حماس" أنه رئيس سلطة منتخب. أبو مازن ثابت الجنان سياسياً منذ انتخابه بل منذ ما قبل الانتخاب، وهو يزن خطواته على صعيدَي سياسة السلطة العامة، وسياستها إزاء استعادة الوحدة الوطنية. الأهازيج الوحدوية كثيرة، ومنها "إنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ .. صَفِّينَا البَارُودْ قْبَالِكْ" وأبو مازن مع هَلْهَلَة الوحدة وليس مع هَلْهَلَة السلاح.. إلاّ إذا طرأ وضع بعد طلب العضوية يحق فيه القول: من حق السلطة أن تدافع عن نفسها سياسياً وعسكرياً. ردود تعقيباً على عمود: "تحسين شروط الهدنة.. والتفاوض"، الثلاثاء 20 تشرين الثاني: Malek Abdullah: كم حرباً شهدتَ يا أستاذ حسن؟ الله يطوّل في عمرك وتشهد شعبنا وقد ارتاح. Jamal Shaheen: بين المماحكة والعقل تكمن الحقيقة. Sliman Mansour: مقال ممتاز كما عوّدتنا.. يعطيك العافية أخي حسن. نقلاً عن جريدة " الأيام"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 وإنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ  وإنْ هَلْهَلْتِ هَلْهَلْنَالِكْ



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon