شيء يشبه "عملية قلب مفتوح"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شيء يشبه عملية قلب مفتوح

حسن البطل

خميس منحوس (أعتذر من السنة الهجرية) أو أن كل خميس منحوس للكاتب اليومي، وهذا الخميس بخاصة، وليس، فقط، للحرب والضرب.. والموت، لكن لأن الكاتب اليومي مثل سيارة، والسيارة تتطلّب لتمشي وقوداً وزيتاً .. وعجلات منفوخة.. إلخ! لنقل إن القهوة والشاي هما البنزين، أو الزيت، أو الهواء في الدواليب، وإن هذا الخميس المنحوس يعني عطلة رسمية تشمل الإدارة في الجريدة (لا بأس!) .. وتشمل خدمة البوفيه والقهوة والشاي، فكيف يشتغل دماغك لتملأ عمود الجمعة (صباح الخميس .. بمعلومات مساء الأربعاء) وعمود السبت (صباح الخميس)؟ دائماً، تدهم الصحافيين، والعاموديين اليوميين بخاصة، العطل الرسمية، أو تأخذهم على حين غرة. نحن مسلمون، لكننا نمشي على سكة السنة الميلادية، وهم في إيران والسعودية (مثلاً) مسلمون مثلنا، لكنهم يمشون على سكة السنة الهجرية. تكتب ظهيرة الأربعاء عن "لوم فرنسا" لموقفها المائع من طلب فلسطين عضوية - مراقب، وبعد الظهيرة تفتح الجنة والنار أبوابهما (أي الحرب والموت). تكتب يوم الخميس ليوم الجمعة عن "جولة غزية - إسرائيلية جديدة" وتضعها في إطار حريق يمتد من إيران إلى فلسطين، وتخشى أن تطوح أحداث يوم السبت (صباحاً، ظهراً، مساء) بما كتبته يوم الخميس ليوم السبت، دون أن تبل الريق بغير الماء والدخان! رام الله هي رام الله أحدث "العواصم"، وهي تتغيّر ربما بسرعة الصوت (مدينة تُبنى على عجل - درويش) ويوم الخميس هو ذروة أيام الحركة، وذروة الحركة في وسط "البلد"، ووسط البلد تُجرى فيه للمدينة "عملية قلب مفتوح" .. وتظاهرات من أجل الإخوة في غزة! شارع فلسطين (القدس - سابقاً) هو ذروة حركة الناس، لأن "الحسبة" (أي سوق الخضار المركزية" تقع فيه. ثلث الناس يتحركون في شارع القدس، وثلثهم في شارع ركب (الشارع الرئيس) وثلثهم الثالث في شارع الإرسال (الإذاعة) .. وبقية الشوارع فارغة - نظيفة! ورشة شاملة، فوضى شاملة، في شارع القدس منذ شهرين، فالبلدية تقوم بتجديد وتطوير الشارع والشوارع المتفرعة، كما فعلت في شارع ركب، وساحة عرفات. لم تنته مئوية رام الله. ماذا يعني "تطوير وتجديد"؟ يعني ستة خطوط من البنية التحتية المتينة، وأرصفة جديدة ذات تصميم جديد، وهندسة جديدة كلياً للشارع، كما فعلوا في شارع ركب، وميدان ياسر عرفات. يشتغل العمال ليلاً - نهاراً، ويشتكي المواطن والتاجر والصحافي من الفوضى العارمة. هذه عملية تجديد هي أشبه بجراحة قلب مفتوح، وبخاصة أيام الجمع، حيث تخف الحركة قليلاً، وفي الليل أيضاً.. وفي النهاية، كأن التطوير والتجديد ليسا مجرد شرايين بنية تحتية جديدة، بل جهاز هضمي شامل الرئتين والقلب. أتردد على الشارع يومياً، وأعرف تفاصيل لا حصر لها عن متاعب ربط المحال بالبنية التحتية الجديدة، لكن فوجئت بأن البنية الفوقية ستكون جديدة كلياً: رصيف جديد بهندسة جديدة، لشارع جديد الرصف، وتحف به أشجار نخيل عملاقة (زرع جديد) وأشجار زيتون معمرة جداً (زرع جديد)، بالطبع فوانيس شارع جديدة. بدؤوا في المحال يستعدون لنفضة جديدة في الشارع العتيق جداً. وديكورات جديدة للمحال، وآرمات جديدة أيضاً، وسيغدو الشارع أخيراً لائقاً بقرية صارت مدينة أو مدينة تتحول إلى حاضرة. الغريب أن رام الله الخضراء (كانت خضراء جداً) تخلو فيها شوارع "البلد" أي مركز المدينة من تشجير، ومن أرصفة موحدة، وأولاً من خطوط مياه وصرف صحي وتصريف مياه الأمطار تلائم توسع المدينة. كان ناسها يذهبون للقدس، وصار المقادسة يأتون إليها. مع ذلك، فالبعض يقول: لماذا التبذير، ولماذا.. لا نصرف الأموال على الرواتب، علماً أن البعض احتج على إشارات المرور الكهربائية قبل عشر سنوات. للناس أن تنق كعادتها، وللمدينة أن تغدو مدينة، وللشوارع الرئيسة أن تستحق اسمها. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شيء يشبه عملية قلب مفتوح   مصر اليوم - شيء يشبه عملية قلب مفتوح



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon