لا تنسوا البدايات ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تنسوا البدايات

حسن البطل

تقريباً، "طالع ديني" من موجة انفلونزا هي شيء من قنوط وحبوط وهبوط تسود صفوفنا. مثلاً، منذ سنة وشوية شهور والقيادة تدرس خطوات طلب العضوية. لا بأس أن نتردّد ونتأنّى، لكن ليس أن نسأل: ما قيمة هذه الخطوة! إسرائيل، منذ قرابة العقدين، وهي تدرس توجيه ضربة إجهاض للمشروع النووي الإيراني، وهي تتردّد وتتأنّى، أيضاً. وهناك، يتساءلون: ما جدوى الضربة في تأخير المشروع أو حثه عملياً. من القنوط والحبوط والهبوط أن يتساءل البعض منا عن جدوى السلطة وحتى الدولة، بل والمشروع الوطني، مع السخرية من شعار "لا وصاية، ولا احتواء ولا تبعية" والذهاب إلى خيار الذوبان الفلسطيني بإسرائيل تحت عباءة الدولة الواحدة. لا تنازل عن عودة اسم "فلسطين"! التقطت، أمس، تغريدة على "الفيسبوك" من الصديق المشاكس زكريا محمد. يقول: أنا شخصياً بدي أعيد الساعة إلى الوراء، إلى ما قبل وجود إسرائيل.. حدّ عنده مانع (..) بدنا نعيد الساعة إلى الوراء. هذا هو هدفنا. مش عاجبكم؟! ارحلوا". لا تعود الساعة إلى الوراء، ولا الجنين إلى رحم أمه، ولا حركة التاريخ طبعاً. مع ذلك، يمكن العودة إلى البدايات الأولى لانطلاقة العمل الفدائي، التي اصطدمت بعنف بهزيمة حزيران.. ثم لم تنتكس بعدها. السؤال: بأية شجاعة ونبل وحلم عريض حمل الفدائيون البنادق لتحرير فلسطين، بعدما هزمت إسرائيل جيوش الأمة، وهم يحلمون بتحرير حيفا ويافا وعكا؟ السؤال: بأية حكمة بعد قصور حرب أكتوبر 1973 وضعنا مشروعاً بدا واقعياً لتأسيس سلطة وطنية.. ثم بأية حكمة وحلم أعلنا الاستقلال في العام 1988. حسناً، نحن لسنا أميركا حيث في العام 1969 أعلن القس الأسود مارتن لوثر كنغ "لَدَيّ حلم" وتحقق حلمه مع رئاسة الأسود باراك أوباما للولايات المتحدة العام 2008. حسناً، نحن لسنا أقوياء عسكرياً كإسرائيل، التي أعلنت بعد حزيران 1967 "ولا شبر يعاد" ووصل المشروع الصهيوني نهر الأردن، كتتمة لحلم بن ـ غوريون بعد قيام إسرائيل بـ "أرض ـ إسرائيل الكاملة"! بأية مفاجأة لإسرائيل، أكبر حتى من مفاجأة العرب لها في أكتوبر 1973، هبّ الشعب في انتفاضة قال عنها الفرنسي ليونيل جوسبان إنها: قادمة من البعيد وذاهبة إلى البعيد؟ يمكن أن تبدو الانتفاضة الثانية انتكاسة للانتفاضة الأولى، خطوة إلى الوراء من أجل خطوتين إلى الأمام (كما يقول الماركسيون). لكن، ماذا حقق الفلسطينيون من ثورة الفدائيين إلى تأسيس أول سلطة فلسطينية في التاريخ؟ كنا، أمام أنفسنا فقط، شعباً فلسطينياً، وصرنا أمام العالم كله وأمام إسرائيل شعباً فلسطينياً. كانوا يقولون: الصراع العربي ـ الصهيوني، وصاروا يقولون: الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ويعترف العالم بحق تقرير المصير الفلسطيني، أكثر من اعترافه باقتراحات للسلام تضم فيها إسرائيل "الكتل الاستيطانية" كأمر واقع. لقد خضنا حروباً سياسية ودموية مع جميع دول الجوار العربي لفلسطين، وها نحن نخوض الحرب على أرض فلسطين ذاتها سياسياً وشعبياً من أجل تجسيد حق تقرير المصير. السلطة الوطنية الفلسطينية ليست جنيناً يعود إلى الرحم العربي، وليست خطأ في التاريخ والجغرافيا ليتم إلغاؤه، ولا تستطيع إسرائيل أن تحتلنا بأكثر مما تحتلنا، ولا أن تلغينا عاملاً في الصراع كما ألغتنا من النكبة حتى انطلاقة الفدائيين الشجعان، ولا أن تضمّ أرضنا وسكانها دون أن تتغير إلى إسرائيل أخرى لا علاقة لها بإسرائيل اليهودية. سنذهب إلى نيويورك هذا الشهر أو الشهر والشهور التي تليه. هذا العام أو الأعوام التي تليه، والعجيب أن إسرائيل تحسب كل الحساب لتغيير إطار الصراع السياسي وجوهره إلى صراع بين دولتين: معلنة دولياً هي فلسطين، وواقعية دولياً هي إسرائيل، لكن البعض منا أصابه الحبوط والقنوط والهبوط. ما بدأ العام 1965 لا رجوع عنه، وما بدأ بعد حزيران 1967 لا رجوع عنه، وما بدأ بعد معركة الكرامة 1968 لا رجوع عنه.. وما بدأ في حصار بيروت، وفي الانتفاضتين، وفي تأسيس السلطة، وفي طلب العضوية لا رجوع عنه. "لم تذهب منافينا سدى" ولا تذهب إنجازات نضالنا سدى. استلهموا روح الفدائيين الأوائل! نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تنسوا البدايات   مصر اليوم - لا تنسوا البدايات



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon