.. هكذا، اجتزت "عام أبي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  هكذا، اجتزت عام أبي

حسن البطل

انبطحت أرضاً، كما يبطحون من تضربه نوبة صرع فجائية (تقدّم العلاج الوقائي، فلم نعد نرى المصروع على قارعة الشوارع .. كأنه يختنق، أرضاً، كما يختنق المشنوق مدندلاً بحبل). بطحتني السيارة أرضاً: الجذع على الاسفلت، ونصف الجسد الآخر على التراب. أخذ جسدي وضع الذي ينشلونه من الغرق، أو دخان الحريق. لم يكن هناك ماء ولا دخان، كانت هناك رائحة الغبار. رائحة أشبه ببهار الكاري. لماذا الكاري أصفر؟ لماذا العصفر (الكركم) اصفر. لماذا راية الموت والحرب صفراء؟ كنت في الخامسة عشرة. كان الحانوتي يغسل جسد عمي عبد اللطيف. لم أر، من قبل، جسدا تاما وهامداً.. يغسلونه ويحضرونه للدفن. من يومها "انصرعت" كما تقول أمي.. أو اختبلت. علامة اختبال الولد الثرثار ان يلوذ بالصمت وبالحزن. يغسلون الموتى؟ نعم. لكن ما هذا "البهار الاصفر" المنثور على قطن ابيض؟ وما هذه العملية حيث سدّ الحانوتي منافذ جثمان عمي كلها: الاخبثين والاطيبين. الميت لا يغرق ولا يختنق.. لكنني شعرت بالاختناق. الكاري والعصفر للتطييب، وشيء مثل الكاري والعصفر من مستلزمات التكفين. كنت طريحاً، ولغبار الصدمة رائحة الكاري.. ثم رائحة احتكاك عجلات السيارة باسفلت الشارع، الاشبه بالبهار الاسود المحروق. لماذا الكركم هو عصف/فر، لأن الاصفر يعصف بالابيض الذي هو لون الارز؟ لماذا اسم الفندق الجزائري "مازفران" لأنه غير مضمخ بماء الزعفران. الغبار ينجلي أسرع من الدخان. لكن رائحة الكاري ورائحة البهار الاسود تدوم تحت اللسان وفي الحلق، مثل الضباب في الوادي الجبلي شتاء. انبطحت (بطحتني ضربة السيارة الغادرة من الخلف، كما ينبطح المصروع) .. هل هذه هي النهاية؟ نهايتي قبل اسبوع من يوم ميلادي الـ 56؟ لم يكن على الاسفلت الاسود، حيث جذعي، لون دمي الاحمر. هذه خبطة اذاً، وليست دهساً. كيف اتنفس لو حطمت عجلات السيارة قفصي الصدري؟ مثل بيضة مفقوسة. يوم ميلادي هو، مصادفة، يوم سقوط الباستيل. ها أنا اسقط جريحا او قتيلا. ومنذ عشرين عاما، قبل الخبطة التي بطحتني كما كانوا يبطحون المصروع، كنت اخشى الموت في العام (2000) .. وكان خوفي خوفا خاصا بي. اجتزت ستة اشهر واسبوعا واحدا من العام 2000، وانا اخشى ان يكون عام الالفية هذه هو عام نهايتي كما كان "عام ابي". انا في السادسة والخمسين .. الا اسبوعا واحداً. مات أبي في الـ 56 من عمره بجلطة صاعقة ضربت دماغه وكنت غلاماً. منذ سنوات وأنا اراقب ضغط دمي. الصحافة ترفع الضغط؛ وهذا قد يكون مرضا وراثيا، وانا ابن أبي، ومريض بالكتابة الصحافية. ضربتني أزمتان قلبيتان، بفارق ربع قرن، وهذا يعني ان الازمة عابرة، ونتيجة ارهاق، وليست مؤشراً الى آفة قلبية. في آخر "شيك – أب" قبل الخبطة قال الطبيب: أنت ولد. ضغطك 70 / 130، ثلاثي الكولسترول 194 (الحد الادنى 150).. فرحت، سأجتاز "عام الأب" سأجتاز عام الالفية. سأكتب الف عمود يومي آخر. سأصوم، من مغرب الشمس، عن السكائر، التي التهمها مع فنجان الصباح كما تلتهمني كلمات العمود اليومي تلو العمود. المهم ان لا تسرف في التدخين قبل النوم؛ وان تسرف في خمسة مقادير يومية من الفاكهة والخضروات. للمثقف السياسي ثقافة طبية. لماذا لا ؟ وللمطروح ارضا، بعد خبطة سيارة، ان ينظر الى الاسفلت ليتأكد انه غير ملون بدمه الاحمر. .. ثم، ان يأمر عقله عصب طرف بنانه.. تتحرك السبابة. ان يأمر، تالياً، عصب اصبع قدمه. يئن المصاب، وكنت اطلق انيناً، لكنني كنت واعياً تماما للثقافة الطبية. طلبت من الناس، الذين فزعوا إليّ، لحملي في السيارة التي خبطتني، ان ينتظروا .. حتى أتأكد ان عجلات السيارة التي لم تدهسني وتحطم اضلاع قفصي الصدري، لم تقصم ظهري فتقعدني بالشلل. من الذي لا يخاف - بعد العمى - من الشلل النصفي: ان تجرجر نفسك الى مقعد المرحاض.. وان لا تنحني برشاقة لقطف زهرة برية. ان لا تمد قدميك على الطاولة مستمتعا بفيلم غرامي.. وأن تمارس الواجب الرجولي في وضع انثوي؟! عندما وقفت، بمساعدة الناس (سأعرف لاحقا انهم من شباب القرية، لأنهم سيذكّرونني بذلك) طلبت منهم الذهاب بي فورا الى المستشفى. من يدري؟ هناك خطر النزيف الداخلي البطيء. لم أعد شابا في "عام ابي".. لا عظامي، ولا بالأحرى احشائي. مثل زحف النمل الدؤوب سيأتي الألم القارس، بعد ان "تبرد الضربة السخنة ". النمل لا يزحف بالطبع، نراه هكذا. . .. وهكذا قد نشم الغبار بهاراً، وقد يذكرنا البهار الاصفر بمواد "يتبّلون" بها جسد الميت: الاخبثين والاطيبين. نحن هكذا، في لحظة الصدمة، نخلط احاسيس اللحظة بهواجس عميقة تقود الى زمن الطفولة. لا يغيب خطر النزيف الداخلي قبل 36 ساعة، قضيتها تحت رقابة صديق، بعد العودة من "الطوارئ". عندما يتبدد، تحت صورة الاشعة، خطر انكسار في العظام، يبدأ الوجع الحقيقي.. الناجم عن "التمزق العضلي". شهران.. ثلاثة، حتى مطلع العام الاول من الالفية الجديدة. كرهت رائحة الكاري والكركم عاما آخر. عاد الاصدقاء لمناكفاتهم القديمة: "هل تصبغ شعرك". "مات أبي اسود الشعر". يجتاز الصينيون "عام التنين" و"عام الدب" .. وأنا اجتزت "عام أبي". نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  هكذا، اجتزت عام أبي   مصر اليوم -  هكذا، اجتزت عام أبي



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon