المحنة السورية .. فلسطينية أيضاً

  مصر اليوم -

المحنة السورية  فلسطينية أيضاً

حسن البطل

سأل سائل على صفحته في "الفيسبوك" سؤالاً لاذعاً: أين هو الممثل الشرعي والوحيد (م.ت.ف) من محنة الفلسطينيين في سورية، أو الفلسطينيين السوريين؟ واحد آخر على صفحته في "الفيسبوك" لاحظ ملاحظة لاذعة؛ إذا سألت الفلسطيني في سورية .. من أنت؟ لربما قال لك: فلسطيني سوري. لكن، إن سألت الفلسطيني في لبنان: من أنت .. لقال لك: فلسطيني في لبنان. لربما سيقولون لك في الأردن: أردني من أصل فلسطيني، أو لاجئ فلسطيني من غزة يقيم في الأردن. الأجوبة تختلف في كل بلد عربي.. إلا في فلسطين السلطوية، وكان أميل حبيبي قد غضب من نعت "عرب اسرائيل" وحتى "عرب ١٩٤٨". هل تعرفون متى ولماذا سقطت اوسلو في نظري؟ عندما لم يجد فلسطينيو العراق في ضائقتهم ملجأ لهم في دول الجوار العربي .. ولا حتى في فلسطين السلطوية، بينما تعتبر اسرائيل نفسها "دولة اليهود" في الضائقة وغير الضائقة. هناك خلط مفهوم بين أن "م.ت.ف" هي الممثل السياسي الشرعي لأهداف الشعب الفلسطيني، وبين أن تكون حكومة هذا الشعب في البلاد والشتات. نازعت دول عربية عدة مسألة التمثيل السياسي للفلسطينيين اللاجئين إليها، إما لأنهم عرب، وإما للنزاع العربي - العربي حول قضية فلسطين و"تحريرها"، وحتى بعد تكريس المنظمة ممثلاً شرعياً وحيداً للشعب الفلسطيني في قرارات قمة الرباط ١٩٧٤، فإن "منطق الدولة" القطرية و"منطق الثورة" الفلسطينية جعل الممثل الشرعي الفلسطيني يخوض حروباً أهلية .. وأين بالذات؟ في دول اللجوء الفلسطيني الرئيسية، وهي بشكل رئيسي وحاسم، ما كان دول الشام. كانت الحرب الأهلية اللبنانية وذيولها ربما، خاتمة مرحلة من الحروب الأهلية الفلسطينية - العربية، وكانت اتفاقية اوسلو بداية مرحلة أخرى، فقد اعترفت اسرائيل بالمنظمة، ولكن باستثناء "عرب اسرائيل" مهضومي الحقوق القومية، ولو تمثلوا في برلمانها. في بقية دول اللجوء العربية ببلاد الشام لا يتوفر في برلماناتها تمثيل فلسطيني، بدعاوى الحفاظ على "الشخصية الفلسطينية" ولكن لأسباب أخرى أيضاً. بعد الحروب الأهلية الفلسطينية - العربية في الأردن ولبنان التي انخرط فيها الفلسطينيون هناك لسبب أو لآخر، جاء دور سورية لتتذوق الكأس المرة، وليحاول أطراف النزاع السوري توريط الفلسطينيين فيها، رغم أن مصلحتهم هي الوقوف على الحياد نظرياً. لكن، إن انخرط إسلاميون من دول عربية وغير عربية في النزاع، وتدخلت فيه دول جوار إقليمية وحتى دولية، فكيف في مقدور الفلسطينيين الوقوف على الحياد.. وهم تقريباً، من "أهل البلد". للوجود الفلسطيني في سورية خصائص لا تتوفر في أي بلد لجوء عربي، فهم منتشرون بين ظهراني الشعب السوري الشقيق، كما أن "مخيماتهم" ليست أبداً "غيتوات" مغلقة عليهم، ومخيم اليرموك، أكبر المخيمات الفلسطينية في دول اللجوء، ليس مخيماً بل "حي مدني" من أحياء العاصمة دمشق، وسكانه ليسوا جميعاً فلسطينيين، ولا حتى في أغلبيتهم سواء في قلب المخيم أو في أطرافه، فهو ليس "غيتو"، ولجوء طال أكثر من ٦٠ سنة جعل الامتزاج والتلاحم والزيجات المشتركة تنتج شعباً سورياً - فلسطينياً. بعد الحروب الأهلية في الأردن ولبنان، وجد اللاجئون الفلسطينيون مقر إقامة لهم مؤقتاً أو دائماً في سورية التي فتحت ذراعيها لهم، وللبنانيين والعراقيين أيضاً.. لكن الحرب الأهلية السورية هي الأصعب على السوريين والفلسطينيين معاً، لكنها تطرح على الفلسطينيين سؤالاً: أين المفر؟ أين بلد اللجوء من اللجوء. كان الصدام في غزة نوعاً من حرب أهلية فلسطينية قصيرة، وكان أيضاً تحدياً لكون م.ت.ف ممثلاً شرعياً وحيداً .. لكن، في سورية، هناك من يقاتل ضد النظام ومحسوب على الفلسطينيين، وهناك من يقاتل ضد الثوار وهو محسوب على الفلسطينيين. لا تستطيع المنظمة شيئاً، سوى إغاثة الفلسطينيين والسوريين أيضاً بما تيسر من إمدادات الغذاء والدواء، ومناشدة النظام والثوار أن يتركوا الفلسطينيين دون توريط في صراعهما. الصراع السوري هو أخطر ما تعرض له الفلسطينيون في دول اللجوء، سواء انتصر الثوار أو انتصر النظام، مع أن "المؤامرة" هي أن لا ينتصر لا هذا ولا ذاك.. وإنما تنهار سورية، ومعها قد ينهار الملجأ العربي الأقل سوءاً من بقية دول اللجوء. صدق من قال: الفلسطينيون يهود العالم العربي .. إلى أن يكون لهم دولتهم. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:08 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه

GMT 09:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شارع (القدس عربية)

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

كيف خسرت قطر أهم أسلحتها؟

GMT 08:55 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتنة النقاب!

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المحنة السورية  فلسطينية أيضاً المحنة السورية  فلسطينية أيضاً



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon