إسرائيل: "الفك المفترس".. يميني!

  مصر اليوم -

إسرائيل الفك المفترس يميني

حسن البطل

لا بأس أن نلضم بعض حبّات الخرز الصحافية بخيط قصير.. للوصول إلى تحوّلات صحافية محلية، عالمية.. وإسرائيلية. 1 ـ من بين كمشة ـ كمشتين من متدربي معهد الإعلان ـ جامعة بيرزيت، علمتُ من صديقي أن واحدة فقط ستمتهن التحرير الصحافي.. والبقية لمهن صحافية مساعدة أو رسائل إعلامية غير صحافية ـ ورقية (تلفزيون ـ إذاعة). 2 ـ أترك جريدتي في المقهى صباحاً، وفي الصباح والمساء ألحظ أن قلة من الرواد تقرأ صحيفتي وصحيفة أخرى.. بينما 4-6 رواد يتصفحون اللاب ـ توب. بالطبع، واحد أو اثنان يقرؤون كتاباً، والبقية يدخنون الأرغيلة، أو يلعبون الورق.. أو يتابعون التلفزيون! 3 ـ كانت بريطانيا بلد الصحافة الورقية المطبوعة، وخلال عشر سنوات، لاحظت أن معظم ركاب القطارات انصرفوا إلى أحدث موديلات الهاتف المحمول، وقلة إلى الصحف المجانية.. وأخلافها إلى صحف شهيرة ("الغارديان" ـ "أوبزورفر") وواحد فقط يقرأ "فايننشال تايمز"! كم هذا بعيد عن زمن صحافي قال فيه لينين عن صحيفة "الايسكرا" أنها مثل "منفاخ حدّاد".. إلى زمن تحوّلت فيه "نيوزويك" إحدى مفاخر الصحافة الأسبوعية الأميركية، إلى الصحافة الإلكترونية، بدءاً من أول العام الجديد 2013.. بينما احتجبت مجلة "لايف" المصورة! التحول من الورقية إلى الإلكترونية وجه واحد من تحولات صحافية كبرى، والوجه الآخر هو "الاحتجاب".. والثالث هو سيطرة رأس المال الاستثماري أولاً، ثم اليميني على ما كان أمهات الصحف. في عمود يوم 3 الشهر الجاري، عددت ما استطعت من أسماء الصحف الإسرائيلية المحتجبة، وهي سبع صحف يومية متعددة المشارب السياسية، لكن منذ وقت قريب صارت صحيفة "إسرائيل هيوم" اليمينية المجانية المقربة من نتنياهو في طليعة صحف إسرائيل المركزية ـ اليومية الأربع: "يديعوت أحرونوت"، "هآرتس"، "معاريف".. وهذا من حيث نسبة التوزيع. كانوا يتحدثون عن "ملوك" الصحافة العالمية من الأثرياء اليهود، وصاروا يتحدثون عن "مموّلي" الاستيطان اليهودي من الأثرياء اليهود.. والآن، هيمن اليمينيون على صحيفة "معاريف" التي اشتراها المموّل شلومو بن ـ تسفي، صاحب صحيفة يمينية ثانوية تدعى "ماكور ريشون"، والمقيم في مستوطنة "أفرات" (كما الوزير ليبرمان مقيم في مستوطنة "نوكديم")! المحكمة أبرمت الصفقة، وتعهد المشتري أن لا يهضم سريعاً حقوق العاملين الـ 1600، لكن 400 موظف سيفقدون أعمالهم، فيما يبدو صفقة تجارية، لكن لها مغازي سياسية وأيديولوجية. لماذا؟ كانت "معاريف"، أي المساء أو المغرب، معروفة أنها صحيفة يمين ـ وسط، أو صحيفة "المركز" والمركز السياسي في إسرائيل يتلاشى، وأسرع منه تتلاشى أحزاب اليسار العلماني والصهيوني.. وينجرف الرأي العام الإسرائيلي إلى اليمين الديني، والقومي.. والفاشي! ليس بلا دلالة أن تبرم صفقة بيع "معاريف" إلى يميني ـ مستوطن، مع تحولات سياسية ـ أيديولوجية ـ دينية أخذت "تستوطن" المجتمع الإسرائيلي، كما أظهر استطلاع نشرته "هآرتس"، أول من أمس، وعلّق عليه أحد أبرز كتّاب الصحيفة اليساريين، جدعون ليفي (تجدون نصه ونص التعليق في "بانوراما الصحافة" في "أيام"، أمس الأربعاء، وخلاصته أن 42% إلى 69% من الشعب الإسرائيلي يُقرُّون بوجود تمييز وفصل عنصري (أبارتهايد) في إسرائيل أو "الترانسفير" أو يعارضون إعطاء فلسطينيي الضفة حق الاقتراع في حال "دولة واحدة"! كاتب صحافي إسرائيلي آخر، كان قد لاحظ أن معسكر اليسار في أحزاب إسرائيل لا يضم سوى حركة "ميرتس" والأحزاب العربية، وأن حزب "العمل" يميل لليمين، وأن "كديما" حزب يميني أصلاً، و"الليكود" أكثر يمينية و"إسرائيل بيتنا" يمين فاشي، والخلاصة: الكل تقريباً يقول: إسرائيل يهودية وديمقراطية، لكن يهودية أولاً قبل أن تكون ديمقراطية، أو ديمقراطية لليهود فقط! انتخابات الكنيست 19 في كانون الثاني القريب لن تفرز حقائق سياسية وحزبية تخالف الصورة اليمينية ـ الفاشية ـ العنصرية للمجتمع الإسرائيلي، ولسيطرة اليمين على الصحافة الإسرائيلية. السلام البعيد يبتعد أكثر! وفلسطين بين يمين عربي إسلامي ويمين يهودي، كأنها بين فكي كماشة. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

GMT 07:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟

GMT 07:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 07:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المشتبه بهم المعتادون وأسلوب جديد

GMT 07:44 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل

GMT 11:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية وإسرائيل… هرمنا والمبادرة العربية لم تهرم

GMT 08:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديات السعودية الجديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل الفك المفترس يميني إسرائيل الفك المفترس يميني



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon