11/11

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 1111

حسن البطل

  أنا "واحد منا" و"وفي كل واحد منّا شيء منه" كما تقول عبارة درويش على حجر فوق الكتف الأخضر السندسي الذي يتوكأ على "مسجد التشريفات" في "المقاطعة". كان اسمها فلسطين وصار اسمها فلسطين.. وأيضاً، كان اسمها "المقاطعة" وسيظلّ اسمها "المقاطعة".. ولا تشبه مقاطعة الرئاسة الآن فيزيائياً، ما كانت عليه مقاطعة الرئيس المؤسس، حتى إن تحوّلت مقاطعة السلطة إلى المقر الرئاسي للدولة. أتذكر أنني تذكرت يوم 11/11 كل سنة، وفي السنة الأولى عنونت العمود "يوم من نهارين" وكان أطول أيام سنوات عمري، وسأذهب اليوم إلى "المناسبة" في قصر الثقافة. سيكون "كلام مناسبات" كما قال صاحب العبارة، وسأكون أنا "الوتر"! .. وسأمُرُّ صباح كل يوم ومساء كل يوم في الساحة التي تحمل اسم الرئيس المؤسس (لعلّني من وضع التعبير) حيث أعلى علم على أعلى سارية، وحيث تستعير أضلاع السارية من "الرئيس الرمز" وشماً يستعير من كوفية الرئيس الرمز. أنا "واحد منّا" وزميلي حافظ البرغوثي "واحد منّا" وفي زاويته، أمس، توقع حافظ حصار الرئيس المؤسس، فسأله "لماذا لا تحفر نفق خروج؟" فأجابه "أنا أهرب من نفق؟". سألته قبل ثلاثة شهور من وفاته: هل "المقاطعة" هي قلعة. قال نعم: حتى المتر الأخير. هو توقع حصار الرئيس، وأنا كنت "واحد منّا" مع الرئيس في حصار بيروت. أتذكر نبوءتي بعد أوسلو، قلت لشباب "فلسطين الثورة" وزميلي أحمد عبد الحق يشهد: لن يسمحوا لعرفات أن يكون مؤسس الدولة، ولن يسمحوا له أن يطأ أرض القدس.. سيقتلوه، لأنهم لا يريدون للأسطورة أن تصير أسطورة" أين منها أسطورة صلاح الدين الأيوبي. أنا واحد منّا.. وفي كل واحد منّا شيء منه، وفيّ أشياء عديدة من الرئيس المؤسس: كان هو من "أمر" على ورقة رسمية عام 1977 أن أصير عضواً في الحركة، وكان هو من "أمر" على ورقة رسمية أن أصير مدير تحرير مخوّل لـ "فلسطين الثورة" في إصدارها القبرصي، وكان هو عام 2004، قبل رحيله بثلاثة شهور، من قام باستدراك تعييني مديراً عاما بعدما أهمل البعض التنفيذ.. وكان هو من قالت أمي للفدائيين المتذمّرين منه عام 1968: مش كل واحد بصير زعيم. مش كل زعيم بصير زعيم علينا.. أبو عمار زعيمنا. منذ رأيته، لأول مرة، في بغداد بعد حرب أكتوبر 1973 صار زعيمي، لأنه في مكتب المنظمة حذرنا من تسوية خطيرة مقبلة ومن "الحقبة السعودية" وكان هذا قبل برنامج "النقاط العشر برنامج السلطة الوطنية" استجابة لمتغيرات حرب أكتوبر. صار زعيمي منذ أن كتب بالأحمر على طرف جريدة "فلسطين الثورة" اليومية 1976 تذييلاً توبيخياً يقول: "من الخطأ التركيز المطلق على الصمود المطلق" بعد أن عنونت الجريدة خبرها الرئيس: تل الزعتر لن يسقط. صار زعيمي منذ أن ضحك مني لما قلت له في مؤتمر عدم الانحياز في هراري ـ عاصمة زيمبابوي: كنتُ أشطب من خطاباتك في سورية قولك "سورية أرض حافظ الأسد". قال: لاحظت هذا.. و"أنتم تفهمونها على الطاير"! يقولون إن الأنبياء بشر يخطئون، فهل أخطأ هو أم أخطأت أنا، عندما عنونت عموداً إبّان "كامب ديفيد 2000" "اقبلها واقلبها"، وعندما عارضت الانتفاضة الثانية المسلحة، ووصفت "الاستشهاديين" بـ "الانتحاريين" خلاف زملائي! هل أخجل إن أفصحت عن هذا الشيء الذي قاله لي في بيروت؟ سألني: "إزّاي تعلّمت" رغم مشكلة السمع عندك؟ قلت: في مدارس عادية. قال: "دَه أنت من معجزات شعبنا" وهو دائماً يقول: شعبي شعب المعجزات؛ شعب الجبّارين! إذاً: أنا جبّار! * * * في اليوم التالي لمواراته الثرى في قلعته، سألت مساعديه: هل أخذتم خزعة من عظامه؟ من لحم جثمانه؟ من شعره؟ قالوا: لا. الآن أخشى أن يصبح موته الغامض ـ الواضح مشكلة بين الفلسطينيين، وشبهات حول اليد القريبة والوسيطة، مع أنه لا حاجة للقتلة إليها. "كان عرفات الفصل الأطول في حياتنا" كما قال درويش، وقال: لا نحتاج بعد إلى قادة عرفاتيين بل إداريين أكفاء يتابعون درب عرفات. * * * ستمطر غداً كما لم تمطر حتى الآن. سيضيئون النصب في ميدان عرفات. سيوزعون جائزة ياسر عرفات. سنتابع درب الرئيس المؤسس إلى تأسيس الدولة. لن نقول أبداً: ما أطول الطريق وما أقل الزاد، وإلاّ نحن لم نعد نحن: شعبي شعب المعجزات. كان رقم السعد عندي (11) لم يعد كذلك منذ ثماني سنوات!   نقلا عن جريدة " الايام الاماراتية "

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 1111   مصر اليوم - 1111



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon