كم عدد «رأفت الهجان» فى مصر؟!

  مصر اليوم -

كم عدد «رأفت الهجان» فى مصر

محمود مسلم

كنت فى زيارة إلى صديقى الكاتب الصحفى المريض «محمود الكردوسى» شفاه الله بمستشفى وادى النيل، مررت بجوار مبنى المخابرات العامة المصرية وتذكرت مشاهده فى مسلسل «رأفت الهجان»، ولا أعرف لماذا سألت نفسى: كم «رأفت الهجان» فى مصر الآن؟ بالمعنى العكسى، أى الشخصيات التى برزت داخل المجتمع المصرى وهى عميلة أو جاسوسة أو ممولة أو منتهية من دول أخرى، والشعب المصرى مخدوع فيهم.. حيث إن الهجان لم يكن جاسوساً عادياً لبلاده، أو ممن يبحثون فى الظل عن معلومة، بل كان جاسوساً من نوعية مختلفة استطاع اختراق المجتمع الإسرائيلى وبرز فى جلسات الكبار، بل وكانت له شعبية كبيرة داخل أوساط العدو الإسرائيلى استثمرها لصالح مصر وشعبها. كل الشواهد تؤكد أن مخابرات دول عديدة تلعب فى مصر، وأن البلاد تتعرض لمؤامرات قد تكون هى الأكبر والأخطر فى تاريخها بعد أن نجح المتآمرون فى إفساد أمور كثيرة خلال الفترة الماضية، ولكن يظل الأخطر هم هؤلاء الذين تواروا وراء الثورة أو خلف الشاشات أو الجمعيات الحقوقية وأحياناً الأحزاب لينفذوا أجندات خارجية، وما زالوا يحظون بقدر ولو ضئيل من الشعبية والتقدير والاحترام، وأصبح الحديث عن حصول «فلان» على تمويل من الخارج أو علاقة «آخر» بدولة معينة أمراً يتم تداوله فى مصر وكأنه أمر عادى فى ظل دولة تبحث عن استعادة استقرارها، وشعب تعب ممن افتقدوا الوطنية وضلوا طريقهم إلى دول عربية وأجنبية. لقد كتب م. يحيى حسين عبدالهادى مقالاً رائعاً فى الزميلة «اليوم السابع» تحت عنوان «عندما اتهمتم جيشكم باستخدام الكيماوى» كشف خلاله هوجة العداء ضد الجيش المصرى بعد أحداث محمد محمود فى نوفمبر 2011، بعد أن اتهمهم شخص اسمه أحمد معتز ادعى أنه أستاذ الجراحة والأعصاب بكلية طب قصر العينى، باستخدام الكيماوى ضد الثوار وذخائر اليورانيوم المخصب، وقذائف الفوسفور وغاز الخردل، وفى 24 أغسطس 2012 حكمت محكمة جنح مستأنف قصر النيل بالحبس عامين ضده بعد أن اكتشفوا أن اسمه فتحى أحمد عبدالخالق، وأنه انتحل صفة «أستاذ مخ وأعصاب»، لكن الأخطر كما كتب م. يحيى عبدالهادى أن الآلاف من الائتلافات الثورية قامت بترويج أكاذيب «معتز» أو «فتحى» ضد الجيش، وتولى إعلاميون كبار نشرها، لأن الهجوم على الجيش المصرى والمجلس العسكرى كان الموضة السائدة ونوعاً من أنواع البطولة المجانية لثوار ما بعد الثورة، ومع ذلك لم يعتذر أحد من الإعلاميين أو مدّعى الثورية أو السياسيين الذين شاركوا فى هذه الفضيحة، بل إن من اكتشف الكذب مبكراً لم يفضحه خشية اتهامه بأنه مع الجيش. بالطبع ليست هذه القصة الوحيدة، وإذا كانت الواقعة تمت بجهل فإن ترويجها ونشرها لم يكن بسذاجة 100٪، وليعرف الناس أن مصر عاشت السنوات الماضية كان ينظر إلى ضابط المخابرات أو الأمن الوطنى المسئول عن حماية الأمن القومى على أنه «جاسوس» بينما الجواسيس الحقيقيون يرتعون فى مجالس الحكم والسياسة واتخاذ القرار، ويتصلون جهاراً نهاراً بالدول التى ترعاهم، حتى وصل الجواسيس إلى الحكم ثم افتضح أمرهم بعد أن حاولوا تدمير أجهزة الدولة وتشويهها، لكن ما زال هناك جواسيس آخرون يلعبون الدور العكسى لرأفت الهجان حتى الآن، وما زالت الأجهزة عاجزة أو غافلة عن كشفهم، والشعب لا يعرف حتى الآن عدد وأسماء من يلعبون دور رأفت الهجان فى مصر!! "الوطن"

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كم عدد «رأفت الهجان» فى مصر كم عدد «رأفت الهجان» فى مصر



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon