انتخابات حيادية وليست مسرحية

  مصر اليوم -

انتخابات حيادية وليست مسرحية

محمود مسلم

المعركة الانتخابية الرئاسية، هى بالدرجة الأولى، اختبار لحياد الدولة، لأن النتائج شبه محسومة وأرقام التوكيلات تعكس ذلك بوضوح، لكن لن يقبل الشعب أن تحمل الانتخابات شبهة انحياز، حتى لو كان للمرشح الأوفر حظاً، والأكبر شعبية، وهنا يأتى دور اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية ومن بعدها وقبلها الرئيس عدلى منصور، وحكومة م. إبراهيم محلب. لا يمكن أن تكون الدعوة لحياد الانتخابات ناتجة من ضمان نتائجها، ولكنها تأتى، لأنها الضامن الحقيقى لاستقرار البلد وتطوره، فليس مقبولاً أن تكون الانتخابات غير نزيهة بعد ثورتين شعبيتين دفع فيهما البعض دماءه ثمناً لهما، وإذا كانت حملة المرشح حمدين صباحى تبالغ فى تضخيم بعض التجاوزات التى من الممكن أن يراها البعض لا تصل لحد الظاهرة رغم أن عدد التوكيلات الحقيقية لـ«صباحى» لا يعكس حتى الآن كم الشكاوى والصياح، الذى يمارسه أعضاء حملته، لكن فى المقابل تمارس حملة «السيسى» أخطاء أخرى لا ينتبهون فيها إلى أن النجاح بحياد، أفضل له ألف مرة، من أى سيناريو آخر ومن غير المقبول أن تنشر حملته أمس أرقام التوكيلات لكل المرشحين، وهى معلومات لا يعرفها سوى أعضاء اللجنة العليا للانتخابات، أو وزارة العدل، كما أن أحد الخبراء الاستراتيجيين قد أعلن عن مواعيد الإجراءات الانتخابية، قبل أن تعلن اللجنة العليا ذلك، وهى أخطاء رغم ما يعتبره البعض بسيطة، لكنها تشين الحياد، ولجنة الانتخابات، التى يجب أن تظل فى مكانها المرموق بعيداً عن أهواء الحملات أو حتى مزاج الشعب. لقد نجح «محلب» وحكومته فى اختبار الحياد الأول، عندما قرر إقالة اللواء محمود خليفة، محافظ الوادى الجديد، بعد إعلانه توقيع توكيل لتأييد «السيسى» حتى لو كان الرجل.. «حسن النية»، أو لا يوجد فى القانون ما يمنع ذلك، فيجب أن يعلم كل من ينتمى للحكومة من أصغر موظف، حتى رئيس الجمهورية أن انحيازهم مقصور على أصواتهم فى الصناديق فقط لا غير، حتى لو كان الشعب متوافقاً أو لديه شبه إجماع، حول مرشح معين، لأن الانتخابات الرئاسية فرصة لتعميق ثقافة الديمقراطية، سواء عند موظفى الدولة، أو لدى الشعب المصرى. الحياد الانتخابى، ليس ترفاً ليتم استدعاؤه وقت الحاجة، ولا يمكن بأى حال من الأحوال، أن يكون مجرد «ديكور» لإرضاء الخارج فى ظل هذه الظروف الصعبة، بل هو حق أصيل للشعب المصرى، وأساس راسخ للديمقراطية والحرية، وهنا يجب على الرئيس والحكومة، أن يعتبرا الانتخابات فرصة، ليعرف الجميع حقوقه وواجباته، بعيداً عن المزايدات من طرف، والاستسهال من طرف آخر. ■ ■ إذا كانت إقالة محافظ الوادى الجديد خطوة جادة فى طريق الحياد، فإن المشوار ما زال طويلاً. لتكن المعركة الانتخابية المقبلة هى الأنزه والأفضل، حتى لو كانت نتائجها معروفة مسبقاً!! "الوطن"

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

GMT 09:13 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

من صنعاء إلى جنوب لبنان

GMT 09:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

ميزانية اميركية لأصحاب البلايين

GMT 09:09 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات دوماً مع القدس

GMT 09:07 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

ديسمبر الكبير ــ 2

GMT 09:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

هل مقاطعة شيخ الأزهر لنائب الرئيس الأمريكى «صح»

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يشعل جذوة الإرهاب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتخابات حيادية وليست مسرحية انتخابات حيادية وليست مسرحية



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مذهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon