سليمان جودة ثمن يدفعه الوزير شاكر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سليمان جودة ثمن يدفعه الوزير شاكر

سليمان جودة

فهمت من الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، خلال اتصال تليفونى منه أمس الأول، أنه لا يغيب عنه أن اللمبة الموفرة، لا العادية، هى المعتمدة وحدها حالياً فى الولايات المتحدة، ومنذ أول يناير الماضى. وكنت قد قلت فى هذا المكان قبل اتصاله بـ24 ساعة، إنه لا يعقل أن تكون دبى، التى هى على مسافة ساعتين بالطائرة منا تعمل بيوتها كلها بهذه اللمبة، وتحظر ما سواها، ثم نظل نحن ندور حول أنفسنا، فيعانى الناس من انقطاع التيار، تارة، وتشكو الوزارة من نقص وقود محطاتها تارة أخرى فى الوقت الذى يمكن لنا فيه أن نقضى على معاناتنا، وعلى أسباب شكوى الوزارة، بقرار يلزم الجميع باستخدام «الموفرة» دون غيرها فى كل بيت. الرجل يوافقنى فى اتصاله على ما قلت ثم يضيف كلاماً معقولاً لأنه منطقى، فهو عازم على أن نضىء بيوتنا فى المستقبل بمثل ما تضاء به البيوت فى أمريكا، وفى دبى، بل فى أوروبا نفسها، ولكن المشكلة، ومعه حق فى هذا، أنك كمسؤول لا تستطيع أن تفرض استخدام لمبة محددة صباح غد.. إذ لابد من فترة زمنية مناسبة تستطيع خلالها المصانع التى تنتج اللمبة العادية أن توفق أوضاعها، وأن تتوقف عن إنتاجها، لأنه لا مكان لها فى أى بيت فيما بعد. هذا طبيعى، فليس فى إمكان أى حكومة ولا هو مقبول منها أن تفاجئ المواطنين بأى قرار لم يستعدوا له، وإنما لابد من أن يقال لهم مسبقاً إنه ابتداء من يوم كذا فى شهر كذا سوف لا يكون متاحاً لأى مواطن أن يضىء بيته إلا باللمبة الموفرة وحدها، لأنها كما هو واضح من اسمها توفر نسبة كبيرة للغاية من الطاقة المستهلكة. إننى أعرف رجلاً كان يستخدم اللمبات العادية فى منزله، وكان يدفع 1000 جنيه شهرياً، فاتورة كهرباء، فلما استبدلها وأحلّ مكانها اللمبة التى لم يعد أمامنا مفر من استخدامها صار يدفع 180 جنيهاً فى الشهر! ولا أحد يعرف كيف غاب حل من هذا النوع عن كل وزراء الكهرباء السابقين، وكيف لم يدركوا فى ظل تزايد استهلاكنا أنه سوف يأتى علينا يوم لا تكون المحطات قادرة فيه على الوفاء باحتياجاتنا، وهو ما حدث بامتداد عامين أو ثلاثة مضت، وأصبح التيار يزورنا على فترات، وكأننا فى حالة حرب! أعود إلى الوزير شاكر، لأقول إن مجمل اتصاله يشير إلى أنه يملك تصوراً متكاملاً، لخفض الاستهلاك قبل أن يسعى إلى زيادة عدد المحطات، أو مضاعفة قدراتها على توليد الطاقة. فهو، مثلاً، قد أقنع عدداً من التجمعات التجارية الكبرى ذات الإضاءات الصاخبة بخفض استهلاكها إلى النصف تقريباً، وهذا فى حد ذاته شىء مهم، لولا أنه ينقصه حتى الآن أنه لم يتم تسويقه جيداً لدى الناس، وهو الأمر الذى يقول الوزير إنه قيد الإعداد، وإنه فى الطريق. وتقديرى أن وزير الكهرباء، وأننا جميعاً، ندفع ثمن تعليم لم يؤهل كل طالب فى أى مدرسة، لأن يكون مواطناً رشيداً فى حياته يعرف كيف يستهلك الشىء، أى شىء، على قدر حاجته، وحاجته فقط! إن نظرة سريعة على طريقة استهلاكنا للماء، على سبيل المثال، تنطق بأننا فى مجملنا مجموعة من السفهاء، وأن أنهار الدنيا كلها تصب عندنا، وأنه لا مشكلة عندنا فى الماء ولا يحزنون! ولهذا كله، فإننا لا نبالغ بأى مقدار حين نقول ونعيد دون ملل أن التعليم ثم التعليم، ثم التعليم الجيد، طبعاً، هو الذى يتعين إن يكون أولوية الرئيس المقبل المطلقة، ثم أى رئيس قادم من بعده، ولو حدث هذا من قبل لما كان الوزير شاكر قد شكا من شىء، ولا كنا عانينا من نقص شىء لا يستطيع هو توفيره، وكنا قد انشغلنا فى لحظتنا من القرن الحادى والعشرين بشىء أهم وأجدى! "نقلا عن جريدة المصري اليوم"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سليمان جودة ثمن يدفعه الوزير شاكر   مصر اليوم - سليمان جودة ثمن يدفعه الوزير شاكر



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon