افعلها يا وزير الكهرباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء

سليمان جودة

عندما يكون الواحد منا عائداً من مدينة 6 أكتوبر ــ مثلاً ــ ثم يرى بعينيه أن أعمدة الإنارة مضاءة فى منتصف النهار، على طول الدائرى مرة، وبامتداد المحور مرات، فلابد أن يترسخ فى أعماقه يقين بأن بلداً يشكو نقص الكهرباء فى ظل حالة من السفه فى الاستهلاك كهذه فى الشوارع والطرق، إنما هو بلد يستحق ما هو فيه من تراجع على كل مستوى، بل يستحق مسؤولوه المقصرون فى حقه أن نلعنهم فى كل كتاب! وعندما قرأت مؤخراً أن الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، قرر تشكيل لجان للتأكد من إضاءة الأعمدة ليلاً وإطفائها نهاراً توجست خيفة، وتسرب فى داخلى شعور بأن خطوة كهذه، رغم حسن نيتها من جانبه، لن تؤدى إلى شىء، لسبب أساسى هو أن التأكد من هذه المسألة لا يحتاج قطعاً إلى لجان تتشكل وتنعقد بقدر ما هو فى حاجة إلى عقاب رادع يجرى توقيعه، ولو مرة واحدة على المسؤول عن الإضاءة والإطفاء، وبعدها سوف تستقيم الأمور وتمشى وحدها، وسوف ينافس الأداء عندئذ، وعندئذ فقط، فى دقته، دقة ساعات سويسرا فى الدوران! أما قبل ذلك، فسوف تظل الأعمدة مضاءة نهاراً، ومطفأة ليلاً، وسوف نظل نشكو وسوف تتقاضى لجان الجيزة بدلات اجتماع توازى أو تزيد على ما سوف يوفره القطاع لو انتظم فيه الأداء! أذكر مرة أنى كنت فى الولايات المتحدة، وكنت ضيفاً مع آخرين على مسؤول فى مبنى الخارجية الأمريكية، وفى الغرفة التى ضمت اللقاء، لاحظت أن ورقة معلقة على يمين الخارج من الغرفة، وأنها تقول إن على آخر خارج من المكان أن يطفئ الأنوار، وحين هممنا بالانصراف، تلكأت لأرى كيف سيكون الحال، وكان أن رأيت أن آخر منصرف فينا، وكان مسؤولاً كبيراً فى الوزارة، قد وضع كل ما فى يديه من أوراق وكتب، ليتمكن من إطفاء لمبة الحجرة، وقد فعل ذلك بالطبع دون أن يتطلع إلى الورقة، ودون أن يطالع ما فيها، لأن الحكاية تحولت عندهم، وعند غيرهم من الأمم المتطورة، من كلام على الورق إلى «ثقافة» تجرى فى الدم! وأى نظرة مدققة فيما حولك، سوف تكشف لك إلى أى حد غابت عنا ثقافة من هذا النوع غياباً تاماً! راقب أنت أى بيت تدخله، وسوف يتبين لك أن صاحبه يجلس فى الصالون، مثلاً، ويضىء فى الوقت ذاته أنوار المطبخ والسفرة وغرفة المكتب، ثم لا يشعر بأى ذنب يؤرقه، ولا بأى تقصير! وفى حوار للدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء مع «الأهرام»، قال إن إطفاء لمبة واحدة 40 وات فى كل بيت يحل المشكلة الحالية. وليس لهذا معنى إلا أن القصة محتاجة فقط إلى حملة توعية مستمرة، بحيث تنبه كل مواطن بشكل دائم إلى أن عليه أن يقتصد فى إضاءة الأنوار فى بيته، وأن يضىء المكان الجالس فيه فقط، ثم يطفئ ما عداه. ولا أعرف لماذا لا يذهب الوزير شاكر إلى هذا الحل من أقصر طريق ويركز عليه، فهو كله فى يديه، كما أنه ممكن وسهل بدلاً من أن تتسول الوزارة وقودها من «البترول» تارة، أو تستعطف الناس لتقطع عنهم التيار تارة أخرى؟! د. شاكر: الحل فى يديك، وتستطيع إنجازه بحملة منظمة تعرف هدفها وتصمم عليه، وساعتها سوف لا تكون كوزير مسؤول قد نجحت فى تخفيض معدل الاستهلاك وفقط، وإنما ستكون، وهذا هو الأهم، قد زرعت «ثقافة» مختلفة، نحن أحوج ما نكون إليها، فى وجدان كل إنسان! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:35 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

هتيف اليونسكو

GMT 00:28 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تصالح الفلسطينيين مع الواقع والحقيقة

GMT 00:27 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

«ترامب» واللعب بالنار مع إيران

GMT 00:25 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سلاح حماس

GMT 00:24 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يحارب إيران!

GMT 00:23 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

مهتز نفسيا!

GMT 00:21 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الخسارة العربية فى اليونسكو

GMT 14:48 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

على شاشاتنا.. تعطلت لغة الكلام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء   مصر اليوم - افعلها يا وزير الكهرباء



استكملت أناقتها بوضع ظلال جميلة للعيون

هايلي بالدوين تلفت الأنظار خلال مشاركتها في حفلة فنية

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
خطفت عارضة الأزياء الأميركية، هايلي بالدوين، الأنظار خلال مشاركتها في الحفلة السنوية الـ15 لـ "Hammer ، Museum Gala"، الذي أقيم ليلة السبت في لوس أنجلوس. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تألقت "بالدوين" خلال الحفلة، حيث ارتدت توبًا أسود قصير الأكمام، مدسوس في جيبة لونها نبيتي ذات خطوط سوداء وبرتقالي. وانتعلت العارضة الأميركية، البالغة من العمر 20 عامًا، زوج من الأحذية السوداء يتناسق مع الزي الأنيق، وزوج من الأقراط وحزام أيضًا باللون الأسود أظهر قوامها الممشوق، وقد قامت بعمل شعرها الأشقر ذيل حصان، واستكملت أناقتها بوضع ظلال للعيون وأحمر شفاه وردي هادئ. ويعد حفلة "Hammer Museum Gala in the Garden"، هو الحفل السنوي الخامس عشر، والذي يقوم بالاحتفال بعدد من الفنانين والرموز المشهورة الذين قدموا إسهامات عميقة في المجتمع، وقد قام الحفل في دورته الـ15 بتكريم المخرجة أفا دوفيرناي والكاتب المسرحي هيلتون ألس.  

GMT 07:17 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا
  مصر اليوم - أفضل 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 12:39 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار
  مصر اليوم - منزل صغير في أستراليا يباع بـ 3.62 ملايين دولار

GMT 11:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة "نيويورك تايمز"
  مصر اليوم - ترامب يشن هجومًا جديدًا على صحيفة نيويورك تايمز

GMT 03:40 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات التميّز الدراسي تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي
  مصر اليوم - تصنيفات التميّز الدراسي تؤثّر على اختيار التلميذ الدولي

GMT 09:09 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ
  مصر اليوم - روضة عاطف تحلم بظهورها على غلاف فوغ

GMT 04:57 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب
  مصر اليوم - الصيد غير القانوني وإزالة الغابات يهددان بقاء إنسان الغاب

GMT 10:32 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فانتوم 8 قمة الفخامة التي ستدعم جميع النماذج المستقبلية
  مصر اليوم - فانتوم 8 قمة الفخامة التي ستدعم جميع النماذج المستقبلية

GMT 09:35 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"موتو جي بي" ينافس في سباق العالم للدراجات النارية
  مصر اليوم - موتو جي بي ينافس في سباق العالم للدراجات النارية

GMT 02:41 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

داليا مصطفى تقدم مفاجأة إلى جمهورها في "الكبريت الأحمر"
  مصر اليوم - داليا مصطفى تقدم مفاجأة إلى جمهورها في الكبريت الأحمر

GMT 03:21 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد لمشروع سينمائي جديد مع محمد نور

GMT 08:33 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة محمد علي كلاي توضح حقيقة إدمانه للجنس

GMT 02:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تفصح أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 09:11 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الحياة البرية عنوان ديكور المنزل العصري في موسم الخريف

GMT 04:39 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

باحثون يعلنون عن نموذج ثلاثي الأبعاد للفقرات

GMT 07:54 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

منتجع صحي في "رودينغ بارك" لاسترخاء بلا حدود

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon