«روح» الببلاوى ترفرف فى مواقع المسؤولية

  مصر اليوم -

«روح» الببلاوى ترفرف فى مواقع المسؤولية

سليمان جودة

ماذا يحدث فى البلد بالضبط؟! ففى 25 ديسمبر الماضى، خرج علينا الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الحكومة السابق، ليعلن، من خلال أحد نائبيه، أنه قرر تصنيف جماعة الإخوان جماعة إرهابية. وليس سراً أن ملايين المصريين قد أحسوا، يومها، بنوع من الراحة، رغم أن قرار رئيس الحكومة، وقتها، كان قد جاء متأخراً، بل متأخراً جداً، وبعد أن كانت روح كل مواطن قد بلغت أنفه من طول عنف وإرهاب الجماعة الإخوانية! ومع ذلك، فقد راح المصريون، فيما بعد 25 ديسمبر، يتصرفون ويتحركون فى حياتهم بقلب جامد، ولماذا لا؟! وقد قرر رئيس وزرائهم، أخيراً، وضع جماعة محمد بديع حيث يجب أن يضعها القانون! ومضى شهر وراء شهر، إلى أن استيقظنا يوم 10 إبريل الحالى على حقيقة موجعة، وهى أن الببلاوى لم يصدر عنه قرار مكتوب بما خرج به علينا، وأن الحكاية كلها كانت كلاماً شفهياً، وأن ما جرى من جانبه، ومن جانب حكومته، فى ذلك اليوم، إزاء «الجماعة»، كان على طريقة الكاميرا الخفية.. لا أكثر!! ولابد أن كثيرين بيننا قد أحسوا بإهانة بالغة مما فعله الببلاوى، وتساءلوا بينهم وبين أنفسهم عما إذا كان من اللائق، تحت أى مسمى، أن يخدع رئيس وزراء مواطنيه على هذه الصورة المؤلمة والمؤسفة؟! فإذا ما قام أحد ليرد ويقول إن الدكتور حازم كان معذوراً، لأن تصنيف الإخوان على ما يريده المصريون فى غالبيتهم كان فى حاجة إلى حكم قضائى، وليس إلى قرار من رئيس الحكومة، فسوف نرد نحن ونقول إن هذا عذر أقبح من ذنب! لماذا؟! لأن رئيس الوزراء، فى حينه، لم يصارحنا بهذا، وإنما تركنا على عمانا، كما يقال، وأوهمنا بأنه استجاب لنا، وأنه حقق رغبتنا، وأنه قام بالواجب الذى يقع عليه كرئيس حكومة مسؤول، وأنه حمى البلاد من جماعة لا دين عندها، ولا ضمير، ولا ملة! قال لنا رئيس الوزراء السابق هذا كله ضمناً بقراره ذاك، ولم يحدث أبداً أن صارح المواطنين الذين كان يحكم باسمهم، فقال إن الموضوع فيه «كيت وكيت»، وإنى، كرئيس حكومة، فى حاجة إلى حكم قضائى، وإنى فى انتظاره للعمل به على الفور، وإنى.. وإنى..! وعندما قررت الحكومة، يوم 10 إبريل، إحالة مشروع قانون الإرهاب إلى رئيس الجمهورية لتوقيعه، تمهيداً لإصداره والعمل به، استبشر مواطنون كثيرون، ممَنْ يعانون فى كل صباح من إرهاب الإخوان، ورأوا فى قرار الحكومة إحساساً واجباً بالمسؤولية تجاه البلد، وتجاه أمن أبنائه! وما كادت تمر أيام حتى انقلب التفاؤل والاستبشار إلى تشاؤم، حين صحا الناس، صباح أمس، على قرار رئاسة الجمهورية بإعادة مشروع القانون إلى رئاسة مجلس الوزراء من أجل طرحه للحوار فى أرجاء المجتمع! هنا.. وهنا تحديداً.. أحسست، كما أحس غيرى بالضرورة، بأن «روح» حازم الببلاوى لاتزال ترفرف فى مواقع المسؤولية، وأنه عندما أخذ المصريين «على أد عقلهم»، يوم 25 ديسمبر، كان يؤسس لمدرسة تجلت مرة أخرى فى قرار إعادة مشروع قانون الإرهاب إلى نقطة البداية، بينما لسان حال الملايين فى بلدنا يقول: إذا لم يكن هذا هو وقت إصدار قانون بهذا الاسم، وتطبيقه، فمتى يا رب يكون التوقيت؟! الحق أنهما واقعتان كاشفتان بعد ثورتين. كاشفتان لأن مَنْ يتصور، بعدهما، أن الثورتين غيرتا شيئاً فى العقلية المسؤولة الموجودة فهو واهم، وعبيط، وساذج! "المصري اليوم"

GMT 18:22 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا نموذج الدولة التنموية أبقى من نموذجها العسكري؟

GMT 18:04 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

بدعة «معسكر السلام» الإسرائيلي

GMT 17:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوزيرة التي تعزف الناي

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أميركي وزوجته في ضيافة عائلة سعودية

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

من جواهر الإمارات

GMT 14:36 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الواقع غير المعيش

GMT 14:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

النظام العالمى الجديد.. وحرب الأسواق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«روح» الببلاوى ترفرف فى مواقع المسؤولية «روح» الببلاوى ترفرف فى مواقع المسؤولية



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon