أهلاً بصاحب نوبل

  مصر اليوم -

أهلاً بصاحب نوبل

سليمان جودة

الآن.. والآن فقط.. يتفاءل الواحد منا بمستقبل هذا البلد، رغم دواعى الإحباط حولنا، بدءاً من فتنة مصنوعة فى أسوان، لا مبرر لها، ومروراً بعبث إخوانى إجرامى فى الجامعات، لا تمارسه إلا نفوس انفصلت عن طينة أرضنا، وانتهاءً بما قد يتراءى لك فى مشهد هنا مرة، وهناك مرات، من مصريين لا تربطهم بهذا الوطن سوى بيانات مكتوبة فى البطاقة! نتفاءل رغم دواعى الإحباط، لأن نزاعاً طال بأكثر مما يجب بين جامعة النيل ومدينة زويل، قد وجد حلاً على يد المستشار المحترم عدلى منصور، رئيس الجمهورية. وصل النزاع إلى حل، وأظن أنه لم يكن ليصل إلى هذا الحل، لولا أن قيد الله له رجلاً فى قصر الرئاسة، من نوعية المستشار منصور، الذى يعرف معنى أن يصدر حكم قضائى لطرف ضد طرف فى أى نزاع، ثم ضرورة أن يجد الحكم مَنْ يطبقه، ولا يجادل فيه، مهما كان وزن الطرف الذى جاء الحكم على حسابه. وبصرف النظر عن كل ما فات، فليس لنا الآن أن نلتفت إليه، أو نتوقف عنده، وإنما علينا، أو بمعنى أدق، على الطرفين أن يتجها بكامل طاقتهما وجهدهما إلى النظر لما هو مقبل، ثم العمل من أجله، لعلهما معاً يعوضان بعضاً مما فات من الوقت. الآن.. لا حجة لجامعة النيل، وليس عندها دقيقة تضيعها، وعلى القائمين عليها أن يكونوا على يقين بأن المصريين ينتظرون منها، كجامعة أهلية سوف يصدر قرار تصنيفها بهذه الصفة خلال أيام، أن تثبت لهم أنها جامعة مختلفة عن سائر الجامعات فى بلدنا، وأننا إذا كنا قد عرفنا منذ نشأة جامعة القاهرة عام 1908 إلى اليوم، جامعات حكومية تعمل تحت شعار «العين بصيرة واليد قصيرة»، وجامعات أخرى خاصة تهدف إلى الربح بحكم طبيعتها، فإن الجامعة الأهلية مغايرة تماماً، لأن عندها من الإمكانات ما لا تملكه جامعات الحكومة، ولأن الربح ليس من بين أهدافها، ولأن تقديم العلم لطلابها كما يجب أن يكون هو كل غرضها. نريد من «النيل» أن تكون، منذ اللحظة، نموذجاً يحتذيه غيرها، وأن تتوالد فى قادم الأيام، فتكون لها فروع فى أنحاء الجمهورية، من أسوان إلى الإسكندرية، وأن تشحذ همم آخرين من قادرينا، لأن يسيروا برؤوس أموالهم وراءها، فيكون للتعليم الأهلى بيننا ما يتعين أن يكون له من مكان ومن مكانة. أما الدكتور أحمد زويل، فقد عارضته طويلاً فى أمر «النيل» فقط، وأيدته كثيراً فى كل ما عدا ذلك.. قد أكون قد قسوت فى بعض المرات، ولكن يعلم الله أن ذلك لم يكن ضد شخصه، بقدر ما كان انتصاراً لقيمة، أو انحيازاً إلى مبدأ، ولو أن أحداً راجع كل ما كتبته فى هذا الشأن، فسوف يتبين له أنى كنت منذ البداية حريصاً على أن أقول بوضوح، فى كل مرة تعرضت فيها للموضوع، إن «زويل» عالم فذ، وإنه فوق رؤوسنا جميعاً، وإن وزنه العلمى الرفيع، هنا وفى الخارج، لا يناقش فيه اثنان، وإن مساندة مدينته العلمية إنما هى فرض عين على كل واحد فينا، وإن كل ما كنا على خلاف معه فيه، هو أن مصر يمكن أن تتسع لجامعة النيل ولمدينته معاً، وإن الكيانين يمكن، بل يتعين أن يقوما معاً، لا أن يكون أحدهما على حساب الآخر.. هذا هو كل ما كان فى الموضوع. ولست أظن أن تمسك العالم الكبير بموقفه كانت وراءه أسباب شخصية، إذ كنت أرى، ولا أزال، أن الرجل قد حاز ما يطمح إليه أى إنسان فى حياته من مجد، ومن شهرة، وأنه ليس فى حاجة إلى تحقيق المزيد منهما، فعنده منهما ما يكفى ويزيد. وليس أمامنا، الآن، إلا أن نقول: أهلاً بالدكتور زويل بيننا، وأهلاً به على أرض بلده، وأهلاً به منشئاً لمدينته فى أى موقع يراه، ولابد أن كل مصرى وطنى سوف لا يملك، والحال هكذا، إلا أن يكون جندياً مخلصاً لـ«زويل» فى أى موقع جديد لمدينته تقع عليه عيناه. "المصري اليوم"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهلاً بصاحب نوبل أهلاً بصاحب نوبل



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon