بين قاعة واستراحة!

  مصر اليوم -

بين قاعة واستراحة

سليمان جودة

فى الاستراحة الملحقة بالقاعة التى انعقدت فيها القمة العربية، أمس الأول، كان الشيخ صباح الأحمد، أمير الكويت، قد وقف فى اتجاه الباب الفاصل بين القاعة وبين الاستراحة، بينما يده اليمنى فى يد الشيخ تميم بن حمد، أمير قطر، ويده اليسرى فى يد الأمير سليمان بن عبدالعزيز، ولى عهد السعودية، ويبدو أن الشيخ صباح قد خطط بينه وبين نفسه، ليدخل الثلاثة على هذا المنظر، ويبدو أنه كان قد أراد أن يقول إذا ما دخل الثلاثة وأياديهم فى أيدى بعض هكذا، فإنه لايزال يواصل مساعيه الصادقة لمصالحة بدأ العمل من أجلها قبل انعقاد القمة بأسابيع، وربما بشهور مع وزير خارجيته الشيخ صباح الخالد. غير أن الباب حين انفتح حدث شىء لاحظه الجميع، وهو أن يد الشيخ تميم قد تراخت حتى ابتعدت، بينما بقيت يد الأمير سلمان فى وضعها الأول! ولا أحد يعرف ما إذا كان ما جرى من جانب الشيخ تميم كان صدفة مجردة، أم أنه من ناحيته خشى أن يفهم الحاضرون، من وجود يده فى يد أمير الكويت معنى لا يريده هو ولا يرغب فيه؟! وفى الاستراحة كان هو أيضاً قد صافح والابتسامة تملأ وجهه الرئيس عدلى منصور، عندما دخل عليه، وكان «منصور» متواجداً فيها مع سائر الرؤساء ورؤساء الوفود، وقد راح الحاضرون يخمنون، ويتوقعون ويقرأون فى مصافحة عابرة أشياء لا تحتملها مصافحة من هذا النوع! وفى كل الأحوال، فإن أمير قطر حين ألقى كلمته فى جلسة الافتتاح قد بدد آمالاً عريضة كانت معقودة عليه وعلى خطابه، لأنه ـ مثلاً ـ تكلم عن أنه يرفض أن نسمى الذين نختلف معهم سياسياً إرهابيين! ولم يكن المتابع للكلمة فى حاجة إلى ذكاء واسع لكى يفهم منها أنه يقصد جماعة الإخوان دون أن يسميها! فإذا ما حصرنا هذا المعنى الذى جاء فى كلمته فى مصر وحدها على سبيل المثال، فسوف تكون الدهشة بلا حدود، من أن أمير قطر لايزال يرى فى «الجماعة» أنها تختلف مع الدولة المصرية سياسياً، رغم كل ما ارتكبه أتباعها، ولايزالون منذ 30 يونيو 2013 فى حق البلد عموماً وفى حق كل مواطن غير إخوانى بشكل خاص! والظاهر أن أمير قطر فى حاجة إلى من يهمس فى أذنه، بأن الفصيل الذى يختلف مع الدولة سياسياً لا يرفع فى وجهها السلاح أبداً كما حدث، ويحدث من جانب الإخوان على مدى تسعة أشهر إلى الآن! الإخوان كانوا جزءاً من العملية السياسية منذ ما قبل 25 يناير 2011، وكانوا موضع تعاطف كثيرين من المصريين، ولم يكن أحد يصنفهم وقتها، كما هم مصنفون حالياً ليس فى القاهرة فقط، وإنما فى الرياض، وأبوظبى، ونواكشوط معاً، وكانوا يوم 3 يوليو الماضى، مدعوين شأن أى تيار سياسى آخر إلى أن يكونوا جزءاً من خريطة الطريق التى انطلقت يومها، ولاتزال. ولكنهم بإرادة حرة منهم أبعدوا أنفسهم، واختاروا أن يكونوا على عداء مع مجتمع بكامله، واختاروا كذلك أن يحاربوه، وهو ما لا يمكن أن يكون اختلافاً سياسياً بأى معنى بين تيار سياسى مهما كان حجمه، وبين مجتمع بحجم المجتمع المصرى! يبدو أن الابتسامة التى أظهرها الأمير مع أمير الكويت ومع ولى عهد السعودية، ثم مع الرئيس منصور ــ لم تكن صادقة، وإلا لجاءت كلمته متسقة معها، كما أن الذى حرر له خطابه قد وضع على لسانه فيما يخص الإخوان ما لا يتفق مع الواقع، ولا يتطابق مع الحقيقة على الأرض بأى حال! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

GMT 08:45 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

زيارة للمستقبل

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأخبار العربية الأخرى

GMT 08:40 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إيران تدفع لبنان إلى الحرب

GMT 08:38 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

معركة الحديدة محاصرة الانقلاب

GMT 09:20 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

لقاء «السيسى بوتين» الثامن هو «الضامن»

GMT 09:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد سلماوى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بين قاعة واستراحة بين قاعة واستراحة



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس

GMT 03:20 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي
  مصر اليوم - ترامب يُحطّم المعايير في التعامل مع الاقتصاد المتنامي

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها
  مصر اليوم - هنا موسى تصف التليفزيون المصري بالمدرسة وتتمنى التعلم بها

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon