تصرفوا بقلب جامد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد

سليمان جودة

أريد من المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء، شيئاً محدداً، وأعتقد أن ملايين غيرى يريدون منه الشىء نفسه، وهو أن يتصرف فى منصبه ضد الخارجين على القانون، سواء كانوا «إخواناً» أو غير إخوان، ليس باعتباره رئيساً لحكومة جاءت بها ثورة فقط، وإنما باعتباره رئيس حكومة لثورة منتصرة. وعلامة الانتصار هنا لها دليلان لا تخطئهما أى عين.. أما الأول فهو الاستفتاء على الدستور فى 14 و15 يناير الماضى، ففيه خرج المصريون مؤيدين الدستور ما بعد الإخوان، ربما كما لم يخرجوا من قبل فى أى استفتاء مماثل، ومن شأن الإقبال الذى حظى به دستور 30 يونيو أن يجعل الحكومة التى تتصرف بعده تقطع خطواتها لصالح عموم الناس، وهى واثقة تماماً من أن وراءها كثيرين يؤيدونها، ولا يؤيدون ما كان قائماً قبل دستور ما بعد الإخوان، ومن أنها تستند إلى أساس صلب. وأما الدليل الثانى فهو احتفال المصريين بذكرى 25 يناير هذا العام، فقد كانت هذه الذكرى الثالثة هى آخر ما كان الإخوان يراهنون عليه، إلى الدرجة التى كان معها «مرسى» يخرِّف ويقول، بل يتوهم، أن المصريين سوف يخرجون مؤيدين له ولجماعته الإرهابية، فى ذلك اليوم، فإذا بنا أمام العكس، وإذا بنا أمام ملايين خرجوا مؤيدين خريطة الطريق ومتمسكين بها، وإذا بنا أمام ملايين خرجوا ليقولوا «لا» بأعلى صوت للإخوان، ولزمن الإخوان، ولإرهاب الإخوان!.. وإذا بالإخوان يواجهون خذلاناً فى ذلك اليوم لم يواجهوه من قبل. دليلان من هذا النوع لابد أن يجعلا رئيس الحكومة، أو أى مسؤول آخر فى الدولة، يتصرف بقلب جامد للغاية، ويتخذ قراراته على أى مستوى وهو مطمئن إلى أن وراءه مواطنين يؤيدون الحكومة، فى غالبيتهم الكبيرة، ويريدون منه أن يكون قوياً بكل معانى القوة وهو يتخذ أى قرار. لماذا أقول هذا الكلام؟!.. أقوله لأن رئيس الحكومة قال يوم الثلاثاء، إن حكومته تبحث الطرق القانونية التى تتيح لها إصلاح ما يفسده تخريب الإخوان من جيوبهم، ومن مالهم! وقد كنت أتصور أن تكون الحكومة قد انتهت من خطوة كهذه، منذ وقت مبكر، وخصصت بالفعل مبلغاً من مال «الجماعة» ومال قياداتها، للإنفاق الفورى على كل تخريب يقوم به أى أتباع لهم، وبحيث إذا أحرقوا سيارة للشرطة، مثلاً، يتم فى اليوم التالى مباشرة شراء سيارة جديدة من الموديل نفسه، ومن مالهم، ويتم إعلان ذلك للجميع، وكذلك الحال مع أى سيارة لأى مواطن، ومع أى منشأة تتعرض لأى أذى من جانب أولئك الأتباع الذين يمارسون تخريبهم دون رادع. صدقونى.. إذا بادرتم بهذا سريعاً فسوف يكتوون هم بنار ما يرتكبون، أو يرتكب أتباعهم، وسوف يتوقفون فى الحال، لأنهم سيدفعون ثمن عبثهم من جيوبهم، ولا تشغلوا أنفسكم طويلاً بحكاية البحث عن الطرق القانونية للإقدام على هذه الخطوة المطلوبة بسرعة، لأن ما يفعلونه أصلاً ضد أى قانون. نقلا عن المصري اليوم

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد   مصر اليوم - تصرفوا بقلب جامد



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon