أحب زويل.. ولكنى أحب الحقيقة أكثر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحب زويل ولكنى أحب الحقيقة أكثر

سليمان جودة

لأن الدكتور محمد المخزنجى كاتب مهم، ولأننى أحبه، فإننى أدعوه بقوة إلى أن يراجع نفسه سريعاً فيما جاء فى مقالته فى «المصرى اليوم»، أمس الأول، عن الدكتور أحمد زويل، وشجونه على مستويات ثلاثة محددة: أما الأول فهو المستوى الذى يقول فيه إن الدكتور زويل قيمة علمية كبيرة، وبطبيعة الحال فإننى أشارك الدكتور المخزنجى مع ملايين غيرى فى مصر وخارجها الاعتراف، بل الإقرار بأن «زويل» قيمة علمية كبيرة حقاً، وما أريد أن أوضحه هنا أن أحداً لم ينكر قيمة الرجل فى أى وقت، ولم تكن قيمة كهذه محل جدل فى أى لحظة، وإنما كان هناك شىء آخر تماماً هو محل الجدل، والاستنكار، والرفض المطلق، وهو ما سوف أذكره حالاً. إن مؤسسة نوبل ذاتها كانت منذ عام 1999 قد أقرت بقيمة «زويل» على مرأى من العالم، حين منحته جائزتها من بين علماء العالم، ولذلك فالكلام عن قيمته العلمية الرفيعة، منذ تلك اللحظة، وربما من قبلها، إنما هو تحصيل حاصل! أنتقل، عندئذ، إلى المستوى الثانى الذى دعوت وأدعو الدكتور المخزنجى إلى أن يراجع نفسه سريعاً فيه، وهو المستوى الذى قال من خلاله فى مقالته إننا كمصريين فى حاجة إلى أن نرد الاعتبار الكامل للدكتور زويل! هنا.. وهنا تحديداً.. أصارح صاحب المقالة، وأقول: من بالله يا دكتور هو الأحق برد الاعتبار إليه؟!: هل هو الدكتور زويل، الذى منحته الدولة قصراً فى جاردن سيتى من أملاكها التى هى أملاك الشعب دون وجه حق، أم جامعة النيل التى وضع هو لافتة على بابها تقول إن هذه هى مدينة زويل، فى حين أنه لم يضع فيها طوبة واحدة؟!.. من بالله أحق برد الاعتبار يا دكتور مخزنجى: هل هم أساتذة وطلاب الجامعة، الذين يفترشون الرصيف، منذ سنوات، لأن مدينة زويل اغتصبت مبنى جامعتهم، أم أنه زويل الذى يعرف تماماً أنه لا حق له مطلقاً فى المبنى الذى يرفع على بابه لافتة باسم مدينته، ومع ذلك ومع علمه الكامل بهذه الحقيقة فإنه يواصل اغتصاب المبنى.. نعم اغتصابه! قد يكون لفظ «اغتصاب» قاسياً فى حق الرجل الذى أقررت منذ أول هذه السطور بقيمته العلمية الكبرى، ولكن ما حيلتنا إذا كان هذا هو واقع الحال؟!.. ما حيلتنا إذا كان هو قد جاء، وطرد الأساتذة والطلاب، وأحاط المبنى بالكلاب البوليسية، ووضع عليه اسم مدينته، مع أنه لم يضع فيه، كما قلت، طوبة توحد ربنا! د. مخزنجى.. أنت تقول، فى مستوى ثالث فى مقالتك، إنه لم يحدث أن جنى زويل على جامعة النيل، وإن الدولة قبل 25 يناير، وبعده، هى التى جنت على الاثنين.. وحقيقة الأمر أن هذا كلام جديد تماماً، فضلاً عن أنه مخالف للواقع الذى عايشه ويعلمه الجميع.. فالدكتور زويل هو الذى جنى، ولايزال يجنى على الجامعة، وطلابها، وأساتذتها، مع أنهم لم يدوسوا له على طرف، ومع أنهم كانوا يتصورونه وهو يحتضن الجامعة ويساعدها، ويجعل منها جامعتين وثلاثاً، وعشراً فى محافظات مصر، فإذا به هو من يخنقها، وإذا به هو من يلجأ إلى حيل قانونية مكشوفة ويمكن أن تطول، على أمل أن تلفظ الجامعة، وهى تنتظر الإنصاف قضائياً، أنفاسها ببطء، وفى هدوء!! هل هذه يا دكتور مخزنجى أخلاق علماء كبار مع جامعات، أو بمعنى أدق مع جامعة كانت ولاتزال هى الأمل فى أن يقوم عندنا على كتفيها ـ كبداية ـ تعليم أهلى حقيقى يقدم لأبنائه العلم، ولا يهدف إلى الربح؟! د. مخزنجى.. لقد يئس أساتذة وطلاب الجامعة من أن تنصفهم الحكومات المتعاقبة منذ 25 يناير إلى اليوم، ولم يعد عندهم رهان على أحد فى البلد إلا على القضاء، لعله يرد إليهم حقاً ضاع وجرى اغتصابه علناً! د. مخزنجى.. إننى أحبك.. ولكنى أحب الحقيقة أكثر.. وأحب الدكتور زويل أيضاً، ولكنى أحب الحقيقة أكثر منكما، ولا أظن أن هذا يمكن أن يؤدى إلى أن يغضب منى «العلماء» فى شىء! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحب زويل ولكنى أحب الحقيقة أكثر   مصر اليوم - أحب زويل ولكنى أحب الحقيقة أكثر



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon