«شىء ما» فى بلد العقيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد

سليمان جودة

هناك ألف علامة استفهام حول ما جرى فى ليبيا، خلال أسبوع مضى، ففجأة قرر البرلمان الليبى إقالة على زيدان، رئيس الحكومة، ثم فجأة أيضاً، أقلعت الناقلة الكورية الشمالية، التى هى حديث المنطقة الآن، من ميناء السدرة الليبى، بعد أن امتلأت بالنفط على أيدى خارجين على الحكومة، وليس عن طريق الحكومة نفسها!.. وهى سابقة ربما لا مثيل لها من قبل! ولم تكن المشكلة فى أن البرلمان هناك أقال رئيس الحكومة، فما أكثر البرلمانات التى أقالت حكومات بامتداد العالم، ولكن المشكلة الحقيقية أن رئيس الحكومة الذى أقيل قد فر هارباً خارج البلاد بعد إقالته بساعات! وبترتيب مدروس فيما يبدو! ليس هذا فقط، وإنما عرفنا بعد هروبه أن نائب عام ليبيا كان قد أصدر قراراً بمنعه من السفر، فى لحظة إقالته، ومع ذلك فإن الرجل أخذ طائرة كانت مخصصة له وقت أن كان رئيساً للحكومة، وطار بها، ثم حط فى مالطة، حيث تزودت الطائرة بالوقود، وحيث التقى هو برئيس وزراء مالطة، وحيث قضى ساعتين، ومن هناك طار مرة أخرى إلى ألمانيا، التى يحمل جنسيتها، لأنه كان قد أقام فيها لفترة حين كان نظام القذافى يطارده! وراء الرجل اتهامات بالفساد المالى والإدارى وغيرهما، وبسبب هذه الاتهامات صدر قرار نائبهم العام، ومع هذا كله فإن «زيدان» مستقر حالياً فى ألمانيا، وكأن النائب العام لم يصدر بشأنه أى قرار، وكأن فساداً من أى نوع لا يلاحقه! فإذا ما انتقلنا إلى الناقلة إياها، فسوف نرى أن حالها أعجب من حال زيدان، إذ لابد لأى صاحب عقل أن يتساءل عن الكيفية التى استطاعت بها ناقلة كبيرة من هذا النوع أن ترسو فى ميناء السدرة، ثم تمتلئ خزاناتها بالبترول، ثم تقلع فى عرض البحر رغم أنف الحكومة، ودون أن يحاول أحد فى الحكومة أن يسأل طاقمها عما تفعله الناقلة فى غيبة البلد وحكومته وسلطاته؟! ثم إن السؤال الأكبر هو عن علاقة «زيدان» بهذا كله، وعلاقة هروبه الآمن بالموضوع كله من أوله إلى آخره! ليس هذا فقط، وإنما هناك ما هو أعجب، وأعجب، حين نعرف أن سلطات ليبيا كانت قد فكرت، ثم قررت قصف الناقلة بعد إقلاعها مباشرة، فإذا بسفراء أوروبيين يتوسطون عند السلطات هناك، من أجل عدم قصفها، وكانت الحجة كما قيل إن القصف سوف يؤدى إلى تلوث البيئة!! وكأن سرقة بترول البلد، وتعبئته نهاراً، وعلناً، رغم أنف الحكومة، ومن وراء ظهرها، حلال، بينما قصف أداة الجريمة حرام!! والحجة، كما قيل بما لا ينطلى على عقل طفل صغير، أن قصفها سوف يلوث البيئة!! ليبيا جارة ملاصقة لنا، بطول حدود الغرب، ولابد أن ننتبه إلى حقيقة ما يدور على أرضها، وأن نفهم ماذا يجرى هناك، وأن نعطيها من الاهتمام ما يليق بحجم تأثير ما يحدث فيها علينا. شىء واحد، بل وحيد، قد يبعث على شىء من الطمأنينة فيما شهدته ليبيا من ألغاز، خلال أسبوع عصيب، وهو أن الذى تولى الحكومة إنما هو وزير الدفاع، لعله يستطيع أن يضبط بلداً انفرط عقده بعد العقيد، لا سامحه الله، ولا غفر له! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد   مصر اليوم - «شىء ما» فى بلد العقيد



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon