زلة لسان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زلة لسان

سليمان جودة

عندما أنهى المهندس إبراهيم محلب تشكيل حكومته خرج على الناس فقال: حكومتى بلا رجال أعمال! ولا أحد يعرف كيف غاب عن فطنة رئيس الحكومة أن العبارة، بصيغتها هذه، إنما تشكل إدانة لطبقة أصحاب الأعمال بكاملها، دون تمييز فيها بين السيئ والحسن، ودون أن يقصد الرجل قطعاً! وقد كان فى مقدور المهندس محلب أن يقول المعنى ذاته، ولكن بشكل مختلف.. كان فى إمكانه أن يقول ما يلى: إن حكومتى لا تضم أصحاب أعمال بين أعضائها، وإن هذا ليس لأنهم شىء سيئ فى مجملهم، وإنما لأن وجودهم فى حكومات سابقة أثار جدلاً، وكان محاطاً بشكوك واتهامات، ولهذا فأنا كرئيس حكومة، رأيت تأجيل الاستعانة ببعضهم إلى ما بعد وضع تشريع نحتاجه، ليمنع اختلاط العام بالخاص، فى حالة وجود صاحب أعمال فى الحكومة، وكم كنت أتمنى من جانبى، وأنا أشكل حكومتى، أن يكون فيها بعض أصحاب الأعمال، الذين أثق فى شرفهم، والذين أعرف أنهم يستطيعون، لو كانوا فى الحكومة، أن ينقلوا نجاحهم الخاص إلى المجال العام! كلام بهذا المعنى، من جانب رئيس الوزراء، كان من الممكن بل من المؤكد أن يعطى إشارة إيجابية تماماً عن نظرة الدولة، عموماً، إلى أصحاب الأعمال، وكيف أنها لا تدينهم بالإجمال، ولا تأخذهم بالشبهات، ولا تأخد العاطل فيهم مع الباطل، وإنما تميز بين صالح فيهم، شأن أى فئة أو طبقة، وبين طالح! وإذا كان هذا قد فات رئيس الوزراء، ربما بسبب ضغط اللحظة عليه، فلا يجب أن يفوتنا نحن، عندما نتابع حالة من اللغط حول أصحاب الأعمال، منذ أن قال الرجل عبارته، وإلى اليوم، دون توقف! إن تجمع الأعمال مصاب بكل ما يمكن أن يصاب به أى تجمع آخر فى مجتمعنا، أو فى أى مجتمع، من الأطباء، إلى المحامين، إلى المدرسين، إلى الصحفيين.. وغيرهم.. ويستحيل أن يكون هناك تجمع من الملائكة بين أى فئة من هؤلاء، أو أن يكون تجمع من الشياطين.. وإنما فيه هذا، وفيه ذاك، وعلينا نحن أن نميز، حين نتكلم، وحين نتعامل معهم، وحين نصف دورهم فى المجتمع، على أى مستوى! وعلينا شىء أرقى وأرفع، وهو أن ندرك أن سوء أى صاحب أعمال ليس مرتبطاً بمهنته، كمهنة، ولا بحرفيته، ولا بشطارته، وإنما مرتبط بأخلاقه، لأنه يمكن أن يكون صاحب أعمال يشار إليه بأطول بنان، ثم يكون بلا أخلاق، وبلا ولاء حقيقى لبلده، وبلا ارتباط أصيل بوطنه، وهو الحاصل بين أى فئة أخرى.. فأنت قد تكون - مثلاً - عالماً فذاً، وعبقرياً، وحاصلاً على نوبل فى علمك، ثم تكون بلا أخلاق، وبلا ضمير، وبلا ذمة! إن صاحب جوائز نوبل ذاته، وهو العالم السويدى ألفريد نوبل، كان بلا أخلاق، عندما اخترع أصابع الديناميت، ولكن الأخلاق أدركته بأثر رجعى، فرصد كل ثروته لجوائز فى السلام وغير السلام، سنوياً، لعله يكفر عن انعدام أخلاقه عندما قدم اختراعه المدمر للعالم. مجمل القول إن رئيس الحكومة عمَّم عندما تكلم عن فئة بعينها، ونتمنى أن يوضح الصورة، فى أقرب مناسبة، وألا نعمّم نحن أيضاً من جانبنا، لأن التعميم آفة الآفات. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - زلة لسان   مصر اليوم - زلة لسان



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon