علِّموا «مرسى» الأدب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علِّموا «مرسى» الأدب

سليمان جودة

روى لى الدكتور عصام عبدالصمد، رئيس اتحاد المصريين فى أوروبا، أنه كان مع عدد من الصحفيين الإنجليز فى لندن، قبل أيام، وأنه لمس منهم أنهم فى غاية الذهول من الطريقة التى تُدار بها محاكمات مرسى وأفراد جماعته أمام القضاء، أو بمعنى أدق، فإن الذهول من جانبهم راجع أساساً إلى الأسلوب الذى يتصرف به المتهمون أمام هيئة المحكمة، ثم إلى طول بال الهيئة مع كل واحد فيهم، بما أغواهم بالتمادى فى التصرف بشكل أخرق! فالقاضى فى بريطانيا يملك بالنسبة للمتهم، أى متهم، ما لا تملكه الملكة ذاتها، وهو ما يملكه أى قاضٍ فى أى بلد آخر بالضرورة، وبالتالى فليس من المتصور، ولا فى الخيال، أن يقف متهم أمام القاضى، ثم يقول له على مرأى من الدنيا، وبأعلى صوته: إنت مين يا عم!! وهو ما قاله، بكل أسف، واحد من عينة محمد مرسى للقاضى الجليل الذى يتولى محاكمته على رزاياه، ورزايا جماعته طوال عام لهم فى الحكم! قلت للدكتور عصام إن عبارة كهذه من جانب مرسى، أمام القاضى، لم تجعل المتابعين للمحاكمة يغرقون فى الضحك فقط، وإنما لابد أنها كشفت بشكل تلقائى عن مدى تواضع عقلية رجل قادته الصدفة لأن يكون على كرسى الحكم فى مصر، لمدة عام كامل، بما يجعلنا فى الوقت ذاته نتصور فداحة الخسارة التى أصابت بلداً بوزن بلدنا، عندما شاء له سوء حظه أن يحكمه واحد مثل محمد مرسى فى يوم من الأيام! العالم من حولنا، إذن، يتابع المحاكمة، لحظة بلحظة، ويدهشه لأقصى حد أن نسمح للمتهمين بأن يتعاملوا مع المحكمة بهذا الشكل الصبيانى الذى يتصرفون به داخل القاعة! هل يمكن لأى بلد فى العالم أن يسمح قضاؤه بأن يعطى المتهم ظهره للقاضى؟! إن القاضى بالطبع يملك من الوسائل ما يردع به مرسى، وأفراد جماعته، عن فعل ساقط من هذا النوع، ولابد أن فى يد القاضى وسائل كثيرة، ليس أولها طرد المتهم وتغييبه عن الجلسة، بحيث تمضى فى إجراءاتها، فى غيابه، بصورة طبيعية جداً، وتكون صحيحة مائة بالمائة، ولا آخر الوسائل أن يحبسه ما يشاء من المدة ليخرج مثل هذا المتهم من جلسة التخابر - مثلاً - وقد صدر عليه حبس فى قضية أخرى تماماً، هى عدم إدراك أن للمحكمة جلالها، وأن للقاضى احترامه الذى لا يجوز للمتهم، أى متهم، أن يمسه تحت أى اعتبار! وحتى يكون الذين يتابعون المحاكمة بيننا على بينة من أمرها كمحاكمة، فإنه ليس من حق مرسى، ولا أحد من رموز جماعته المتهمين معه، ولا حتى من حق محاميهم، أن يتكلم مع القاضى بشكل مباشر هكذا، على نحو ما نرى ونتابع، فالمتهم يتكلم مع القاضى فى حالة واحدة، بل وحيدة، هى أن يسأله القاضى سؤالاً محدداً، فيجيب، عندئذ، على قدر السؤال وحده، وللقاضى أن يوقفه تماماً، بل يخرسه، إذا ما راح يهرتل، على طريقة مرسى، ويقول كلاماً فارغاً، وبلا معنى! الحق أن السلطة القضائية فى حاجة إلى أن تعيد النظر فيما تسمح به هيئة المحكمة لمرسى ومتهمى جماعته، منذ بدء محاكماتهم على بلاويهم لأن صبر المحكمة عليهم قد جعلهم يتمادون ويتصرفون فى القاعة تصرف العيال غير المسؤولين، وأظن أن القاضى يملك فى يده، بالقانون، ما يجعل «مرسى» يتعلم الأدب فى حضور القاضى، وما يجعل باقى أعضاء جماعته، أو عصابته، لا فرق، يدركون أنهم فى «محكمة» بكل ما للكلمة من معنى، وليسوا جالسين على رصيف فى عرض الشارع! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علِّموا «مرسى» الأدب   مصر اليوم - علِّموا «مرسى» الأدب



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon