لو يتبنى الجيش هذه الفكرة

  مصر اليوم -

لو يتبنى الجيش هذه الفكرة

سليمان جودة

كان عمرو موسى، هو المرشح الرئاسى الوحيد، الذى طرح برنامجاً انتخابياً مكتوباً فى انتخابات الرئاسة عام 2012، وكان برنامجه واضحاً، ومحدداً، وواقعياً، وكان بيننا ملايين وقتها، يتمنى كل واحد فيهم من قلبه لو نجح الرجل فى سباق الرئاسة، وراح يجسد برنامجه فى الواقع الحى على الأرض، لولا أنه قد حصل ما حصل! وأهم ما فى البرنامج الانتخابى المكتوب، فى مثل هذه الحالة عموماً، أنك كناخب تستطيع أن تحاسب صاحبه عليه، عند نهاية فترته الرئاسية، وتستطيع أن تقول له: أنت وعدت بـ«كذا» تحديداً.. ولكنك لم تفعله، ولذلك، لا تستحق أن يجدد فيك الناخبون الثقة. وبما أننا مقبلون على تجربة مماثلة هذه الأيام، وبما أن المشير السيسى هو فرس الرهان فى هذه المعركة، تماماً كما كان «موسى» فى معركة مضت، فإن ما ننتظره حين يعلن الرجل ترشحه رسمياً، أن يفعل ذلك، وفى إحدى يديه برنامج انتخابى مكتوب يجرى طرحه لنقاش عام يمتد ما امتدت أيام المعركة قبل يوم الاقتراع. والشىء المؤكد أن هناك أشخاصاً يعكفون، الآن، على وضع ملامح برنامج من هذا النوع، كما أن الشىء المؤكد أيضاً، أنهم كادوا ينتهون من صياغته فى صورته النهائية. وليست هناك، حتى هذه اللحظة، أى تسريبات حول برنامج المشير، أو حول مضمونه، ولهذا، فإذا كان لى أن أشير بشىء فى هذا الاتجاه، فسوف أشير بأن يكون التعليم هو أصل هذا البرنامج، وهو بدايته، وهو نهايته، وهو عموده الفقرى من مبتدئه إلى منتهاه. لقد تعبنا على مدى سنوات مضت من الكلام فى هذه القضية، دون أن نصادف مردوداً من جانب أصحاب المسؤولية، يتوازى مع ضرورتها، كقضية فى حياتنا.. ولو أن الذى يضع برنامج المشير الانتخابى راح يتطلع، فى كل صباح، إلى ما تنشره الصحف، عما يجب أن يكون فى برنامجه، لصادف أفكاراً كثيرة مطروحة بالمجان، فى انتظار من يلتقطها، ويتبناها، ويحولها من مجرد فكرة هائمة فى رأس صاحبها، إلى كيان من لحم ودم. مثلاً.. اقترح زميلى «نيوتن»، صباح الخميس الماضى، أن تكون للجيش مدارسه، التى قطعاً ستكون مدارس من طراز رفيع، لو أن المؤسسة العسكرية استغلت فيها إمكانات تملكها فعلاً، وبالتالى، فالفكرة، لو جرى تنفيذها، لن تكلف المؤسسة شيئاً يُذكر! إن القوات المسلحة تملك أندية ضخمة وفخمة فى كل مكان، وهى أندية يغلب عليها النشاط الليلى فى المناسبات الاجتماعية المختلفة، وتبقى شبه عاطلة عن تقديم خدمة حقيقية فى النهار، وسوف يكون مفيداً للغاية، لأبناء أفراد الجيش، سواء كانوا ضباطاً، أو جنوداً، أن يبدأ التفكير فى استغلال أندية كهذه، فى القيام بمهام تعليمية فى أثناء النهار، وسوف يكون مفيداً للغاية أيضاً، أن يكون ضباط الفنية العسكرية المتقاعدون عناصر فاعلة فى تقديم مثل هذه الخدمة، بحكم الكفاءة العالية لكل واحد فيهم. الفكرة جديدة، وقد تكون غريبة، ولكن ما أحوجنا إلى أفكار من نوعها فى أيامنا هذه، وبشكل خاص فى حقل التعليم، وهى كفكرة يمكن تطويرها، بالحذف منها، أو الإضافة إليها، لأن المهم أن نفهم، أن التعليم لا تقع مسؤوليته على الحكومة وحدها، وأنه لابد أن يكون هماً لدى الجميع فى اليقظة وفى المنام. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لو يتبنى الجيش هذه الفكرة لو يتبنى الجيش هذه الفكرة



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon