احفظوا مكانته!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - احفظوا مكانته

سليمان جودة

أعود مرة أخرى إلى قصة الرجل الذى كان شديد الأدب، فسألوه: ممّن تعلمت الأدب؟!.. قال: من رجل قليل الأدب، كان كلما فعل هو شيئاً تجنبته أنا! أذكر هذه القصة فى كل مرة أقرأ فيها شيئاً عن قانون الانتخابات الرئاسية، المطروح حالياً للنقاش العام، وعن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، وعما يجب أن يكون عليه القانون، ثم عما ينبغى أن تكون عليه اللجنة! فاللجنة كانت قائمة فى عام 2012، عندما جرت انتخابات الرئاسة فى منتصف ذلك العام، وكان القانون قائماً وقتها أيضاً، وفى الحالتين ليس مطلوباً للقانون، فى وقتنا الحالى، إلا أن يتجنب سلبيات 2012، وليس مطلوباً من اللجنة، فى لحظتنا هذه، شىء سوى أن تراجع عملها فى أثناء انتخابات الرئاسة الماضية، ثم تتفادى فى الانتخابات المقبلة كل ما كان موضع اعتراض واستنكار فى تجربة مضت. فلا نزال جميعاً نذكر كيف أن حالة من الهرج، ومن الفوضى، قد صاحبت التقدم لانتخابات 2012، إلى الدرجة التى ظن البعض منا أنها كنت حالة مقصودة، وأن القصد من ورائها ممّن قصدوها أن يحطوا من شأن موقع الرئاسة ذاته، ومن الكرسى نفسه! لقد كان فى مقدور أى شخص، وقتها، أن يذهب، ويسحب أوراق التقدم للمنصب، ثم يعود إلى بيته، وقد بدا فى وسائل الإعلام، وأمام معارفه، وأصدقائه، وأقربائه، أنه تقدم ليكون رئيساً للبلد، وكم كان محزناً أن يصل الأمر بجلال منصب الرئيس فى مصر إلى هذا الحد الهزلى، وإلى حد أن أى عابر سبيل - نعم أى عابر سبيل - كان فى مستطاعه أن يسجل نفسه فى قائمة الذين رأوا أنهم قادرون على حكم مصر! إن طالب الثانوية العامة إذا تقدم لكلية الشرطة، أو لأى كلية عسكرية، فإن الأجهزة المعنية تتقصى تفاصيل حياته، وحياة والديه، وحياة جميع أقاربه، إلى سابع جد تقريباً، وتظل تفتش فى حياتهم جميعاً، بحثاً عن أى شائبة فى حياة أى واحد فيهم، ويعرف كثيرون أن طلاباً يجرى استبعادهم من القبول، لمجرد أن واحداً من أعمامهم كان قد تشاجر، ذات يوم، مع جار من جيرانه! يحدث هذا على مستوى ضابط الشرطة، أو ضابط الجيش، فإذا ما تعلق الأمر برئيس الجمهورية، اكتشفنا أن اللجنة لاتزال مترددة، إلى اليوم، فى أن تمنع الشخص المدان فى جريمة مخلة بالشرف من الترشح!! نريد الحد الأدنى من الاحترام لمنصب رفيع من هذا النوع، ونريد من اللجنة أن تتخيل، مقدماً وهى تستعد لبدء عملها، أن كل شخص يتقدم إلى هذا الموقع يظل رئيساً محتملاً، إلى أن يتم إعلان النتيجة، ونريد منها أن تتصور فى عقلها، وهى تتهيأ لأداء مهمتها، أننا نتكلم عن رئيس لمصر، وليس عن رئيس لأى دولة من الدول التى يجوز أن يحكمها أى شخص لا يجد شيئاً يفعله، فيقرر أن يشتغل رئيساً!! المنصب ليس مجرد مكان، ولكنه فى الأصل مكانة، فاحفظوا له مكانته! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - احفظوا مكانته   مصر اليوم - احفظوا مكانته



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon