ستافان دي ميستورا يؤكد أن هناك خطر بشأن تقسيم سورية إذا لم يتم التوصل إلى سلام بشكل عاجل المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا يعلن أن المعارضة السورية تقول إنها مستعدة للتفاوض المباشر مع الحكومة لكن وفد النظام يرفض اطلاق صاروخين من خانيونس وصاروخين من شمال قطاع غزة على البلدات المحاذية وصفارات الإنذار تدوي في المكان أردوغان يؤكد انه لا يمكن ترك مصير القدس لدولة تتغذى على الدم وتقوم بتوسعة حدودها عبر قتل الأطفال والمدنيين والنساء بشكل وحشي وفاة نجم الزمالك السابق أحمد رفعت العاهل السعودي يؤكد أن المملكة تقوم بدورها لمساعدة الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه المشروعة الملك سلمان يشدد على جهود مكافحة الفساد ومشاركة المواطنين في التنمية العاهل السعودي يفتتح أعمال مجلس الشورى انطلاق الجلسة الافتتاحية لأعمال مجلس الشورى السعودي في العام الثاني من الدورة السابعة ميليشيات الحوثي الإيرانية تنهب متحف الرئيس السابق علي عبدالله صالح
أخبار عاجلة

أحمد بهاء الدين يموت مرتين

  مصر اليوم -

أحمد بهاء الدين يموت مرتين

سليمان جودة

ربما نلاحظ جميعاً أن الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير التعاون الدولى، قد ظل يلوِّح باستقالته طويلاً، دون أن يتقدم بها، إلى أن اختار أن يعلن عنها ويتقدم بها فعلاً، فى يوم محدد، هو أمس الأول! وعندما تستعرض أنت ما جرى فى هذا اليوم المحدد الذى اختاره هو، وتكتشف أن الرئيس عدلى منصور قد أصدر قراراً فيه بترقية الفريق أول عبدالفتاح السيسى إلى رتبة المشير، يتبين لك، عندئذ، أن توقيت الأخ زياد مقصود تماماً، ومدروس بعناية، وأن الهدف منه هو التشويش خارجياً على قرار منح السيسى رتبة المشير، ثم، وهذا هو الأهم، التشويش على بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة! وبالمناسبة، فإن على الذين يرددون أن بيان المجلس فوَّض المشير بالترشح للرئاسة، وأن هذا لا يجوز، لأنه يجعله، كمجلس، طرفاً فى العملية السياسية.. أقول إن على هؤلاء أن يراجعوا البيان جيداً، ليروا عندها أن كلمة تفويض وكل مشتقاتها اللغوية لم تظهر فى أى سطر من سطور البيان، وأن كل ما جاء فيه هو أن المجلس الأعلى يتطلع بالاحترام وبكل الإجلال إلى رغبة الجماهير المصرية فى ترشح المشير، وأن المجلس يترك هذه المسألة لضمير الرجل ومدى إحساسه بواجبه تجاه وطنه.. لا أكثر.. ولا أقل.. ولذلك، فالرجاء عدم تحميل بيان المجلس الأعلى للقوات المسلحة أكثر مما يحتمل، والرجاء كذلك عدم الترويج لأشياء لا أصل لها فى بيانه. أعود إلى استقالة زياد بهاء الدين، لأقول إنه لا فرق بينها فى تقديرى وبين استقالة أستاذه البرادعى، من حيث التوقيت، ومن حيث الهدف، الذى يبدو خالياً من أى براءة، كما ترى، والذى يأتى بمثابة طعنة فى ظهر البلد، فى وقت دقيق، دون أن ننكر عليه بالطبع حقه فى الاستقالة، فما نتحدث عنه هنا هو التوقيت، ثم الهدف المرتبط به. وحقيقة الأمر أن أحداً لا يعرف لماذا لم تتقرر إقالة زياد بهاء الدين منذ فترة، حتى لا يأتى هو ويستقيل، ويصطنع علينا بطولة زائفة كما فعل؟! إن الدولة فى أعلى مستوياتها تعرف تمام المعرفة أن هناك رفضاً عاماً راح يتنامى يوماً بعد يوم لوجود هذا الرجل فى الحكومة، كما أن أداءه فى منصبه كان دائماً دون المستوى الذى يحقق آمال أى مصرى، وكان يبدو فى كل لحظة وكأنه ذراع المتخاذل البرادعى فى داخل حكومتنا، ولذلك فإعادته إلى بيته كانت واجبة، ومطلوبة بإلحاح، منذ الساعات الأولى لوجوده فى موقع لا يستحقه، ولا يملؤه، ولا يدرك مقتضيات تواجده فيه. إن مقارنة سريعة بين أداء الهارب محمد البرادعى فى منصبه كنائب لرئيس الجمهورية، وبين أداء تلميذه بهاء الدين وغيرهما تجعل المرء يتساءل فى حزن، عن عدد هؤلاء الذين قد يكونون معنا بأجسادهم، بينما عقولهم وقلوبهم فى عواصم أخرى ليس أولها واشنطن، التى يتطلع بهاء الدين إلى منصب دولى فيها، بعد استقالته، ولا آخرها بروكسل التى يواصل البرادعى تآمره على بلده منها، منذ هرب، وتبين لنا أنه أقل من أن يتحمل أى مسؤولية! ما فعله «زياد» يجعلنا نقول بأن أباه الكاتب الكبير الراحل قد مات مرتين: مرة يوم مات.. ومرة يوم خذل ابنه وطنه على الملأ! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد بهاء الدين يموت مرتين أحمد بهاء الدين يموت مرتين



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon