خبر يدعوك للتفاؤل

  مصر اليوم -

خبر يدعوك للتفاؤل

سليمان جودة

فى وسط الأخبار العامة السيئة التى تأتيك من أكثر من اتجاه، خصوصاً من اتجاه جماعة إخوانية لا تعرف ديناً، ولا ملة، ولا ضميراً، تبقى بعض الأخبار التى تدعوك إلى التفاؤل، وتجعلك على يقين من أن مصر، هذا البلد الكبير، إنما هى أكبر من كل الصغائر التى تستهدفها، أو تحيط بها. ولو أنت قرأت تفاصيل خبر تطوير 30 منطقة عشوائية، المنشور أمس الأول، لأحسست على الفور بمعنى ما أقوله. فالخبر يقول إن الحكومة عهدت إلى الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، بتطوير 17 منطقة فى القاهرة، و13 فى الجيزة، بتكلفة 350 مليون جنيه، خلال 12 شهراً من الآن. ولن أكون مبالغاً إذا قلت إن هذه هى المرة الأولى التى رحت أقرأ فيها خبراً عن تطوير العشوائيات فى البلد، وأنا أشعر بجديته تماماً. ولابد أن مبعث الشعور بالجدية هنا، ليس راجعاً فقط إلى أن العمل يبدأ هذه المرة وفق خطة لها أول ولها آخر، فنحن، والمال هكذا، نعرف بالضبط كم منطقة من هذا النوع سوف تخضع للتطوير، ونعرف مواقعها على الخريطة فى المحافظتين، ونعرف تكلفتها، ونعرف كذلك مداها الزمنى المنظور. هذا كله، كما ترى، يجعلك على يقين من أن الموضوع جاد، ولكن هناك سبباً آخر للتفاؤل الذى أحدثك عنه، هو أن الجهة التى تتولى المهمة، هذه المرة، هى القوات المسلحة، بكل ما تملكه من رصيد ثقة لا ينفد، فى وجدان كل مصرى وطنى. إن هذه الجزئية وحدها كفيلة بأن ترسخ فى أعماقك اطمئناناً إلى أن كل ما جاء فى الخبر سوف يكون حقيقة على الأرض بعد عام واحد من الآن.. ليس هذا فقط.. وإنما سيكون التنفيذ على درجة من الجودة نعرفها جميعاً، وجربناها من قبل فى أى مشروع قالت قواتنا المسلحة إنها سوف تنفذه. من قبل، كانت حكومات متعاقبة تتعامل مع عشوائيات البلد بطريقة تقوم على المتاجرة السياسية بها فى الأساس.. وإلا.. فما معنى أننا كنا نفاجأ، مع مجىء كل انتخابات جديدة، بأن الحكومة قررت إدخال الخدمات إلى المنطقة العشوائية الفلانية، وإعفاء سكان المنطقة العلانية من مخالفات فى الكهرباء.. أو فى غيرها؟! ما معنى خطوات كهذه، تكررت كثيراً، إلا أن حكومات عدة، مرت بنا، كانت تتطلع إلى أصوات الناخبين فى مثل هذه المناطق، ولا تراها، كمناطق، فى غير أيام الانتخابات، دون أن تنتبه إلى أن ما تفعله يزيد من بؤس سكانها ولا يخففه! يبقى أن نقول إن ما تقرر بالنسبة للمناطق الثلاثين، لا يكفى، رغم أنه شىء جيد للغاية، فالأهم منه أن توضع خطة مماثلة لباقى المناطق، حتى نستطيع فى خلال أعوام من الآن، أن نحاصر وباء ينتشر على أطراف المدن اسمه العشوائيات. ثم يبقى أيضاً، أن نجفف منابع عشوائياتنا، وأن نمنع نشأة الجديد منها، حتى لا نكتشف فى النهاية، وبعد الـ12 شهراً، أننا طورنا 30 منطقة، وأن 30 أخرى جديدة، أو حتى 40، قد نشأت فى مقابلها، فى أماكن متفرقة. العشوائيات فى بلدنا، كإرهاب الإخوان فى حياتنا.. كلاهما مرض فى حاجة إلى مستويين متوازيين من التعامل معه: مستوى يواجهه فى لحظتنا، وآخر يجفف منابعه. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبر يدعوك للتفاؤل خبر يدعوك للتفاؤل



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon