سر يملكه «الجنزورى»

  مصر اليوم -

سر يملكه «الجنزورى»

سليمان جودة

لو كان لى أن أضيف كلمة واحدة إلى العنوان الذى صدّرت به السيرة الذاتية للدكتور كمال الجنزورى، لأضفت كلمة «الصدق» وحدها، ليصبح عنوان الكتاب: «الصدق طريقى» بدلاً من: «طريقى». الكتاب صدر عن دار الشروق، قبل شهر تقريباً، ومنذ صدوره إلى الآن لا تفتح أى صحيفة إلا وتطالع شيئاً عنه، هنا مرة، وهناك.. مرات! الغريب أن الملايين الذين انتظروا كتاباً من الرجل، يروى فيه سيرة حياته الحافلة، كما خطاها، قد فوجئوا بأنه وضع أمامهم كتابين مرة واحدة: سيرته الذاتية هذه.. ثم كتاباً آخراً مكمل لها عنوانه: «مصر والتنمية». لم أبالغ حين قلت إن إضافة كلمة «الصدق» إلى عنوان هذه السيرة سوف تعبر عنها وعن مضمونها أكثر.. وإلا فما معنى أن يقول صاحبها فيها إنه اعتاد مدى حياته ألا يتكلم كمسؤول عن شىء يفعله، إلا إذا كان هذا الشىء قد تم بشكل مؤكد على الأرض؟! لقد فعلها مديراً لمعهد التخطيط، ووزيراً للتخطيط والتعاون الدولى، ونائباً لرئيس الحكومة، ثم رئيساً لها لأربع سنوات كاملة، بعد أن عمل مع أربعة رؤساء وزارة متتابعين، من أول فؤاد محيى الدين، ومروراً بكمال حسن على، وعلى لطفى، ثم انتهاءً بعاطف صدقى. ولو أن أحداً سألنى عن السبب الذى استدعى «الصدق» إلى ذهنى وأنا أطالع الكتاب، ثم وأنا أتهيأ لتقديمه لك، فسوف أرد سريعاً لأقول إن رئيس الحكومة الذى يُصدر قراراً بمنع تجريف الأرض الزراعية، طوال فترة وجوده على الكرسى، إنما هو رجل صادق مع نفسه، ومع أهله، ومع أرض وطنه، وأن رئيس الحكومة الذى يصدر قراراً بمنع هدم الفيلات ذات الطابع الأثرى، إنما هو أيضاً رجل صادق بالقدر نفسه، مع ذاته، ومع بلده، ومع تراث بلده. وسوف أقول إن الدكتور الجنزورى كان يعمل فى كل موقع عام تولاه، وأمامه هدفان لا ثالث لهما: أن يكون «الإنتاج» هو النشاط الأولى بالرعاية منه، مادام مسؤولاً، وأن يكون تحميل المواطن بأى أعباء جديدة هو آخر ما يفكر فيه، أو يلجأ إليه، وأنه لذلك التزم الصدق شعاراً فى عمله، يرفعه ثم يطبقه. هل تصدق، مثلاً، أن مدير صندوق النقد الدولى قد طلب أن يأتى إلى القاهرة، فى يناير 1996، ليهنئه على رئاسة الحكومة، التى كان قد تولاها فى الشهر ذاته، وأنه، أى الدكتور الجنزورى، قد طلب تأجيل الزيارة قليلاً، لسبب كان حاضراً فى ذهنه بقوة، وهو أن مجىء مدير الصندوق ارتبط تاريخياً بطلب فرض أعباء مُضافة على المواطنين، ولأن رئيس الحكومة الجديد، وقتها، كان شديد الحساسية تجاه مواطنيه، فإنه ضحى دون تردد بزيارة لمسؤول دولى بهذا الوزن، خشية أن يتشاءم الناس من زيارته، رغم أنه كان يطلب المجىء للتهنئة.. لا أكثر! رئيس وزراء من هذا النوع، ينام على سر كبير هو أن الإرسال، ثم الاستقبال، بينه وبين بسطاء الناس يظلان على موجة واحدة، لا موجتين كأغلب المسؤولين، ولذلك أحبوه وصدقوه فى كل الأحوال. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:08 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه

GMT 09:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شارع (القدس عربية)

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

كيف خسرت قطر أهم أسلحتها؟

GMT 08:55 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتنة النقاب!

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سر يملكه «الجنزورى» سر يملكه «الجنزورى»



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon