فى جنازة شهداء الدقهلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى جنازة شهداء الدقهلية

سليمان جودة

الصحف التى حملت إلى المصريين، صباح أمس، خبراً يقول إن الدكتور حازم الببلاوى، رئيس مجلس الوزراء، قد أعلن أن جماعة الإخوان جماعة إرهابية حملت إليهم، فى اليوم نفسه، وفى اللحظة نفسها، خبراً عن استهداف مديرية أمن الدقهلية، فى عملية إرهابية أدت إلى مصرع 15 وإصابة العشرات! وعندما يستيقظ أبناء الدقهلية خصوصاً، والمصريون عموماً، فى ساعة مبكرة من الصباح على الهلع الذى نتج عن العملية، فإن لنا أن نتخيل فى أى مكان بالضبط سوف يضع الملايين من أبناء هذا الشعب جماعة الإخوان. ولو أن أحداً فى «الجماعة» خرج علينا، كالعادة، ليقول إن جماعته بريئة من العملية، وإن مظاهراتها ومسيراتها سلمية، فسوف يكون وضعه، عندئذ، أشبه بالذى يقتل قتيلاً، ثم يسارع بالمشى فى جنازته، مع أنه يعرف بينه وبين نفسه، وهو يفعل هذا، أنه يمشى عرياناً أمام الناس. فإذا خرج علينا مكابر ليقول إن إدانة «الجماعة» أو اتهامها فى العملية استباق للتحقيقات، وبناء على غير دليل، فسوف يكون صاحب هذا الرأى متبجحاً بأكثر من اللازم، وصفيقاً بأكثر مما تحتمل الأمور، لسببين أساسيين، أولهما أن «الجماعة» إذا لم تكن فاعلة، بشكل مباشر، فى حدث الأمس، فهى مشاركة فيه، وعقاب المشارك فى الجريمة، كما يعرف أهل القانون، لا يختلف عن عقاب الفاعل الأصلى. ذلك أن الأجواء التى تعمل هذه «الجماعة» معدومة الضمير على إشاعتها فى البلد، منذ ثورة 30 يونيو، بتحريض أتباعها على التظاهر والعنف، إنما هى أجواء تعطى غطاء كاملاً لمثل ما جرى فى الدقهلية، صباح الأمس، ثم إنها، أقصد هذه الأجواء، إنما تعلق أرواح ضحايا الحادث فى رقبة كل إخوانى يرى ما يراه فى بلده، ثم لا يستيقظ ضميره، ولو للحظة. أما السبب الثانى فهو موجود فى تصريح صادر عن اللجنة الوزارية التى كان «الببلاوى» قد أصدر قراراً بتشكيلها، لفحص قرارات العفو التى أصدرها محمد مرسى، وقت رئاسته التعيسة، إذ تبين فى أول اجتماع عقدته اللجنة أن 50 متورطاً فى قضايا إرهاب كان «مرسى» قد عفا عنهم، والله وحده أعلم ما إذا كان بعض هؤلاء الخمسين قد شارك فى اغتيال أبرياء فى الدقهلية، قبل ساعات، أم لا؟! وأكاد أتصور أن يكون بين ضحايا العملية الإجرامية مواطنون كانوا قد انتخبوا «مرسى» فى الرئاسة، أو جماعته فى البرلمان، ليتضح لنا، عندئذ، كيف أنه وجماعته يعاقبون المصريين فى إجمالهم، بل ويكافئون الذين ربما يكون بعضهم قد انتخبهم فى يوم من الأيام! وليس هناك معنى لهذا كله سوى أن الجماعة تفقد ما تبقى من عقلها كلما اقترب موعد الاستفتاء على الدستور، وسوى أن ما تفعله الجماعة بنفسها، وبالبلد، لا يفعله أعداء الاثنين! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى جنازة شهداء الدقهلية   مصر اليوم - فى جنازة شهداء الدقهلية



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon