إلى كل طالب جامعى

  مصر اليوم -

إلى كل طالب جامعى

سليمان جودة

تراهن جماعة الإخوان، إذن، على طلاب الجامعة، أو بمعنى أدق على نسبة منهم لا تتجاوز الـ10٪، بعد أن فشل رهانها على الشوارع والميادين، وبعد أن أصبح أتباعها يتلقون علقة ساخنة فى كل ميدان يظهرون فيه، وفى كل شارع يحاولون قطع الحركة فيه على خلق الله! وكما قلنا بالأمس، ونقول اليوم، وسوف نظل نقول، إن لجوءهم إلى الجامعة، ومحاولة العبث فيها، لم يكن وليد الصدفة، وإنما كان مقصوداً، وبناءً على استشارة قدمها لهم مركز متخصص فى هذا الشأن، فى بيروت، التى هرب إليها المدعو أيمن نور ليواصل من هناك المشاركة فى تحريض الإخوان، وأعوانهم، وذيولهم، ضد بلده.. إذا كان هذا هو بلده حقاً! وفى كل الأحوال، سوف يخيب رهان هذا الهارب، وسوف يخيب معه رهان الإخوان جميعهم، على الجامعة، وسوف تكون خيبتهم على أيدى الطلاب أنفسهم. غير أننا قبل أن نرى الخيبة وهى تلاحقهم بأعيننا، وقبل أن يتلقوا الهزيمة الأخيرة عند أسوار الجامعة، يتبقى شىء مهم، وهو أن نوجه رسالة لوجه الله، إلى كل طالب جامعى، بأن ينتبه جيداً إلى أن الجماعة تستخدمه، وتوظفه، هو وزملاءه، لمحاولة استعادة سلطة لن يروها مرة أخرى، بعد أن خسروها بغبائهم، وحماقاتهم، وسوء سلوكهم. على كل طالب جامعى أن يستوعب تماماً أن الإخوان فشلوا فى الحكم، وأن فشلهم كان بأيديهم هم، ولم يكن بأيدى أى طرف غيرهم، وأنهم يحاولون أن يجروا البلد كله إلى الدائرة نفسها من الفشل، ويحاولون أن يتخذوا من الطلاب جسراً لا أكثر إلى هذا الهدف.. فهل يعى كل طالب أن الجماعة الإخوانية لا يهمها مستقبله، ولا تعليمه، ولا جامعته، بل يهمها هدم هذا كله فوق رؤوس الطلاب جميعاً، وهو ما لابد أن يكون واضحاً بما يكفى أمام عين كل شاب يذهب إلى جامعته، ليصنع مستقبلاً بيديه، لا ليكون مجرد أداة فى أيدى جماعة غير مسؤولة. والحقيقة أن كل طالب عليه أن يصارح نفسه بما إذا كان من اللائق به، باعتباره شاباً فى مقتبل حياته، أن يراهن على جماعة فاشلة؟!.. جماعة فشلت فى المعارضة بمثل ما فشلت فى الحكم، ولا يجوز له بالتالى كطالب جامعى أن يسمح لها بأن تتخذه طريقاً إلى ما ترغب فى إحداثه من فوضى فى البلد. جميعنا يراهن، فى المقابل، على وعى طلابنا جميعاً، وعلى أنهم لا يجوز أن يكونوا لعبة فى أيدى الجماعة التى أظهرت عجزاً فى الحكم، كما لم يحدث مع أى جماعة حاكمة من قبل.. فأنتم يا طلاب الجامعة أكبر من هذا، وأعظم. ولو أن كل طالب اختلى بنفسه لحظات، ثم راح يصارح نفسه بما إذا كان له أن يتيح لها أن تواصل ممارسة انحطاطها، فى جامعته، على حسابه هو، وعلى حساب جامعته، وعلى حساب مستقبله، وعلى حساب بلده، فسوف يكتشف وحده أنه ليس له أبداً أن ينساق وراء دعاياتها السوداء، ولا وراء أهدافها المخربة، ولا وراء عقولها المريضة، وأن ينحاز كاملاً إلى وطنه الذى يعلو على الجميع، والذى سيظل عصياً على جنونها، كجماعة، وعلى انعدام إحساسها بأى مسؤولية فى أى مرحلة من مراحل وجودها. إلى كل طالب جامعى: من فضلك فوِّت عليها الفرصة، وراهن على مستقبلك، وبلدك، لا على جماعة فاشلة. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

GMT 21:28 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

ثقافتنا الوطنية

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إلى كل طالب جامعى إلى كل طالب جامعى



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon