فتشوا فى بيروت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتشوا فى بيروت

سليمان جودة

أنت لست فى حاجة إلى جهد كبير لكى تلاحظ بسهولة أن جماعة الإخوان لم تعد قادرة على حشد أتباعها فى الشارع، وأن هذا العجز عن الحشد، ليس وليد اليوم، وإنما هو حاصل، وقائم، منذ شهرين، أو ثلاثة. فما معنى هذا؟!.. معناه أنه ما كادت تمر على ثورة 30 يونيو ثلاثة أشهر، حتى كانت الجماعة الإخوانية قد فقدت القدرة على تنظيم أى مسيرات لها وزن، أو تسيير أى مظاهرات ذات قيمة، ومعناه أيضاً أنها وجدت نفسها فى مأزق لم تواجهه من قبل، وأنها انكشفت، ليس فقط أمام نفسها وأتباعها، وإنما أمام الآخرين فى داخل مصر، وفى خارجها. وكنت قد قلت مراراً، إن بدء العام الدراسى قد جاء، وكأنه طوق نجاة لها، وإنها نقلت نشاطها من الشوارع والميادين، حيث فشلت وعجزت، إلى ساحة الجامعات، حيث الشباب يمتلئ حماساً، وحيث القلة من أتباعها هناك، بين الطلاب، تستطيع بالهرج والمرج، أن تشوش على الغالبية من طلاب الجامعة، وأن تفسد على جامعاتنا تعليمها ونظامها! وكنت أتصور أن نقل العبث الإخوانى من الشارع إلى الجامعة قد جاء بالصدفة، وأنه كان وليد لحظته، وأنه جاء خبط عشواء هكذا، دون تخطيط أو تدبير مسبق، إلى أن أتيح لى أن أعرف مؤخراً، ممن أثق فيه، أن هذه النقلة فى محاولات التخريب داخل البلد، قد جاءت بعد أن أرشد «أردوجان» رئيس وزراء تركيا، الجماعة، من خلال تنظيمها الدولى، إلى بيت خبرة عالمى فى بيروت، متخصص فى تقديم الاستشارات فى مثل هذا الشأن! ما أقوله، تعرفه أجهزة الدولة المعنية قطعاً، ولذلك، فالهدف منه هنا، هو لفت نظر غالبية المصريين، من غير الإخوان، إلى الحيل الشيطانية التى لجأت إليها الجماعة، باستشارة من رجل ساقط اسمه أردوجان، للعمل على هدم هذا البلد، وهو ما لن ينجحوا فيه أبداً، بإذن الله تعالى. بيت الخبرة إياه، الذى أرشدهم إليه المخرف أردوجان، أفهمهم بوضوح أن الشارع لم يعد لهم مهما حاولوا، وأن شعبيتهم فيه تهاوت تماماً، أو كادت، لأسباب كثيرة، وأنهم يجب أن يصرفوا النظر نهائياً عن العمل فى الشارع، وأن يركزوا على الجامعة، إذا كانوا يريدون إنهاك وإجهاد الدولة المصرية، فهى، أى الجامعة، رهانهم الأخير! وحين أشار البيت عليهم بذلك، فإنه كان يشير عن علم، وعن منطق.. عن علم لأنه يعرف أن الناس فى الشارع المصرى لم يعودوا يطيقون رؤية إخوانى، وعن منطق لأن الجامعة، من حيث الأعداد الكبيرة فيها، ومن حيث طبيعة الشباب فيها، تبقى أرضاً خصبة وطيعة لكل من يريد أن يحرك مظاهرة هنا، أو مسيرة هناك، وهو بالضبط ما نراه، يوماً بعد يوم. هذه هى القصة باختصار شديد، ليبقى فيها سؤالان أساسيان، أحدهما سوف نجيب عنه غداً، بإذن الله، وهو: إذا كان الإخوان يراهنون على شباب الجامعة، فمتى يدرك شباب الجامعة أن رهانهم على الإخوان خاسر بالثلاثة؟!.. والثانى هو: ما علاقة الأخ أيمن نور، حيث يوجد فى بيروت منذ ثورة 30 يونيو، بالسيناريو كله على بعضه؟! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتشوا فى بيروت   مصر اليوم - فتشوا فى بيروت



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon