تسريبات قمة الكويت

  مصر اليوم -

تسريبات قمة الكويت

سليمان جودة

انعقدت القمة الرابعة والثلاثون لدول مجلس التعاون الخليجى الست، يومى الثلاثاء والأربعاء الماضيين فى الكويت، وفى نهاية اليوم الثانى، صدر عنها بيان ختامى كان متوازناً إلى حد معقول، خصوصاً فيما يتصل بعلاقة العواصم الست مع طهران، فى ظل توجهات الرئيس حسن روحانى، التى توصف بأنها معتدلة. والتوازن الذى أقصده هنا هو أن الاعتدال فى سياسة إيران تجاه جيرانها، ثم تجاه المنطقة إجمالاً، ليس كلاماً عسلياً يقال على لسان «روحانى» مرة، ثم على لسان وزير خارجيته، محمد ظريف، مرة أخرى، وإنما هو أفعال على الأرض، وهذا بالضبط ما جاء فى البيان، وهذا بالضبط أيضاً ما يجب الإصرار عليه طول الوقت. ولم يتوقف البيان بالطبع عند حدود علاقة إيران بالدول الخليجية الست بدءاً من عمان فى جنوب الخليج العربى، وصولاً إلى الكويت فى الشمال، مروراً بالمملكة السعودية ثم قطر، فالإمارات، فالبحرين، وإنما كان هناك كلام عن موقف القمة مما يجرى فى مصر، منذ أطاحت ثورة 30 يونيو بالإخوان بسبب عجز، ثم فشل، كانا معاً هما أبرز السمات لعام كامل لهم فى الحكم. جاء فى البيان أن القمة تدعم خيارات الشعب المصرى، وأن... وأن... إلى سائر العبارات التى يمكن أن تصب فى النهاية فى هذا المعنى: دعم خيارات المصريين. ولكن.. حدث أن جرى تسريب من داخل القمة عن الخلاف الذى وقع بين قادة وممثلى الدول الست فى الاجتماع عند صياغة العبارة الخاصة بدعم القاهرة. التسريبات الشفوية قالت إن أربع دول من الدول الست كانت ترى دعم مصر بشكل مطلق، وكانت ترى دعم الحكومة الانتقالية الحالية، بالشكل نفسه، غير أن دولتين يمكن تخمين اسميهما على كل حال رأت كل واحدة منهما أن تأتى الصيغة على ما صدرت عليه، أى دعم خيارات الشعب والمصريين عموماً، دون دعم حكومة الفترة الانتقالية القائمة تحديداً. وحين تتأمل أنت معنى تمسك الدولتين إياهما بالصيغة إياها بما يمكن أن يكون قد أحرج الدول الأربع، فإنك تجد نفسك أمام احتمالين لا ثالث لهما، أولهما أن السلطة الحاكمة فى كل عاصمة منهما تتصور أن الحكومة الحالية شىء، وأن الشعب المصرى شىء آخر، وهو تصور خاطئ بنسبة مائة فى المائة، لأن الانتقادات الحادة التى نوجهها جميعاً لسلطة المرحلة الانتقالية عندنا لا تعنى أبداً أنها لا تمثلنا.. وأما الاحتمال الثانى فهو أن نوعاً من الظن يمكن أن يقع فى يقين كل دولة منهما بأن خيار المصريين يمكن أن يكون مع الإخوان مرة أخرى، وهو الشىء المستحيل بعينه. بقى أن أقول إن الدولتين فى حاجة إلى مراجعة موقفيهما سريعاً، وبشكل جذرى، لأن رهان المصريين على الإخوان، طوال عام لهم فى الحكم، انتهى إلى الأبد، ولم يعد المصريون يثقون فى الجماعة الإخوانية بأى مقدار بعد تجربة العام التعيس، ثم جاءت تجربة كل مصرى مع الجماعة منذ ثورة 30 يونيو، لتقول إنها كجماعة ليست حريصة على هذا الوطن، ولا على أبنائه، وإنه لا مانع عندها من فناء الاثنين، الوطن والأبناء، إذا كان ذلك سوف يعيد لها السلطة.. وبالإجمال، فإذا كانت هناك كلمة يجب توجيهها للدولتين فهى ما قال به الفريق أول السيسى، حين قال إن المصريين لا ينسون من وقف معهم وكذلك من وقف ضدهم. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 22:00 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

النظام القطري يصرخ داخل زجاجة مغلقة!

GMT 20:43 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

في الصميم

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تسريبات قمة الكويت تسريبات قمة الكويت



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon