مصر ليست القاهرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر ليست القاهرة

سليمان جودة

فى يوم واحد، افتتح الرئيس عدلى منصور، فندقاً فى المطار لخدمة سياح الترانزيت، وافتتح الدكتور حازم الببلاوى، رئيس مجلس الوزراء، مؤتمر الاستثمار المصرى الخليجى، وكما ترى، فإن نشاط الرجلين فى يوم واحد، وفى توقيت واحد، كان فى حدود القاهرة، ولم يخرج عنها متراً. وقد حاولت أن أتذكر ما إذا كان كلاهما قد مارس نشاطاً من هذا النوع، منذ جاء إلى منصبه خارج العاصمة، فلم أجد، وسألت نفسى عن اليوم الذى نتمنى أن يأتى سريعاً لنجد فيه الرئيس منصور فى الإسكندرية مرة، ونجد رئيس وزرائه فى أسوان مرة أخرى. صحيح أن عائد افتتاح فندق المطار سوف يصب بطبيعة الحال فى البلد كله، فى النهاية، وصحيح أيضاً أن عائد مؤتمر الاستثمار إنما هو لصالح كل شبر فى هذا الوطن، غير أن الأصح من الشيئين أن ما كان حاصلاً قبل 25 يناير 2011 فى علاقة القاهرة بباقى المحافظات لايزال قائماً، ولايزال محزناً! وقد كنا وقتها نقول دائماً بأن خروج المسؤولين من العاصمة إلى باقى أنحاء الدولة مهم على كل مستوى، خصوصاً مستوى إحساس المواطنين فى الأقاليم بشكل عام، وفى الصعيد بشكل خاص، بأنهم فى الصورة، وبأن المسؤول أياً كان مستواه موجود معهم على الخط، وأنهم ليسوا منسيين، وأنه ليس هناك تمييز بين محافظة وأخرى، حتى ولو كانت الأخرى هذه هى القاهرة بجلالة قدرها. ويبدو أن المصريين قد عانوا طويلاً من هذه التفرقة، وهذا التمييز، وهذا الوضع بين العاصمة فى ناحية، وبين سائر المحافظات كلها فى ناحية أخرى، فأطلقوا على العاصمة من زمان مسمى «مصر».. إذ الشائع لدى كل مواطن فى أى محافظة، حين يكون قادماً إلى عاصمة بلده أن يقول إنه ذاهب إلى «مصر».. لا القاهرة، وكأن مصر هى القاهرة، وكأن القاهرة هى مصر، ولا شىء بينهما! ولذلك، لا يكاد الواحد منا يصدق أن الرئيس منصور لم يذهب إلى أى محافظة ليزورها، أو يفتتح فيها مشروعاً، منذ تولى مسؤوليته مع قيام ثورة 30 يونيو، أى من ستة أشهر تقريباً، وكذلك الحال مع الدكتور الببلاوى، وهى مسألة لابد أن تكون لافتة للنظر جداً، وأن تكون فى حاجة إلى استدراك سريع منهما معاً. وما نرجوه، ألا يقال لنا إن «منصور» رئيس مؤقت، وأن «الببلاوى» رئيس حكومة انتقالية، فقد مللنا من هذا الكلام، وقلنا ونقول وسوف نظل نقول إن وجود المسؤول، أى مسؤول، فى منصبه ولو ليوم واحد، يقتضى منه أن يتصرف مع الناس، وكأنه باق فيه إلى الأبد، لأنه، فى غاية المطاف مسؤول، سواء بقى يوماً أو قرناً من الزمان! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر ليست القاهرة   مصر اليوم - مصر ليست القاهرة



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon