على رصيف أهم سفارتين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على رصيف أهم سفارتين

سليمان جودة

كان قرار وزارة الداخلية، منذ ما قبل 25 يناير 2011، أن تأمين السفارتين الأمريكية والإنجليزية، فى منطقة جاردن سيتى، لن يُجدى معه توفير قوة الحماية العادية، أو حتى فوق العادية، من الأفراد والعربات، وإنما لابد من إغلاق الشوارع المؤدية إليهما كاملاً، وهو ما حدث منذ تلك الأيام، ولايزال جارياً، رغم أن أصحاب القرار فى الوزارة يعرفون جيداً أن الأمن، بمفهومه الحديث، له شكل مختلف بنسبة مائة فى المائة. ذلك أن هاتين السفارتين مستهدفتان فى أى بلد فى العالم، بالضبط مثل استهدافهما عندنا، ومع ذلك، ففى أكثر من دولة يتصادف أن تكون ماراً فى أحد الشوارع، وتكتشف أنك أمام السفارة الأمريكية مباشرة، وأن الشوارع المارة من أمامها تعمل بشكل طبيعى، وأن الأمن، بمفهومه الحديث مرة أخرى، قد تكفل بأن ترصد أجهزته أى شخص يفكر فى الاعتداء على السفارة، من مسافة بعيدة للغاية، وبالتالى ضبطه فى الحال، قبل أن يرتكب جريمته. وقد وصل الأمر إلى حد أن هناك أجهزة حديثة جداً تستخدمها المملكة السعودية فى المناطق المقدسة بشكل عام، وفى موسم الحج بشكل خاص، وهى كاميرات ترصد حالات الخروج على القانون، على مسافة 60 كيلومتراً! ومع ذلك كله، فإننا قد سلمنا بأن الداخلية ليس أمامها بديل آخر بالنسبة لهاتين السفارتين تحديداً، إلى أن تتوفر لنا إمكانات الأمن الحديث. وحين سلمنا بهذا، اكتشفنا مع مرور الوقت، أن الحواجز التى تغلق الشوارع هناك، سواء كانت أحجاراً أسمنتية، أو سيارات متوقفة فى مكانها، كحائط صد، قد تحول المكان كله فيما حولها إلى مقلب قمامة كبير. وكان قد قيل لى عن الموضوع من أكثر من صديق، ولم أكن أصدق، حتى مررت من هناك، قبل يومين، فإذا بى أمام تلال من بقايا ومخلفات أفراد الأمن من الجنود، وإذا بى لا أكاد أصدق أن هذه البقعة، إنما هى فى حى جاردن سيتى الراقى، وحول سفارتين من أهم سفارات العالم فى العاصمة. ولابد أن كل من صدمه المنظر حين رآه، يتساءل بينه وبين نفسه عما إذا كان ذلك المشهد المنفر فى إجماله، لم يلفت نظر واحد من إخواننا الضباط المرابطين هناك، بحيث يطلب من عناصر الأمن من الجنود أن ينظفوا الرصيف حولهم، وأن يُلقوا مخلفاتهم من الأوراق وزجاجات الماء الفارغة والأكياس الممزقة وغيرها فى صندوق يجرى تخصيصه لهذا الغرض؟! ماذا يقول أى دبلوماسى فى السفارتين، إذا ما وقعت عيناه على المنظر العام هناك، بكل قبحه، وماذا سوف يردد بينه وبين نفسه عنا؟! وبصرف النظر عما سوف يقوله هو، أو غيره، كيف نقبل هذا على أنفسنا، وقد كنا حين ذهبنا إلى الخدمة العسكرية زمان، نعرف أن الجندى يبدأ صباحه بتنظيف ثيابه وحذائه ومكانه، بنفسه، وبيديه؟! أين هذه المبادئ التى تعلمناها، وقتئذ، وكانت تبدأ بالالتزام، وتنتهى بالانضباط، وتجعل من النظافة العامة والخاصة عنواناً للمكان؟! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على رصيف أهم سفارتين   مصر اليوم - على رصيف أهم سفارتين



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon