أسوان الحزينة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسوان الحزينة

سليمان جودة

حتى عام 2009 لم يكن مركز مجدى يعقوب لأمراض القلب فى أسوان قد أضيف إلى معالم المدينة التى لا تكتمل زيارتها، هذه الأيام، إلا بزيارته.. وليس من الضرورى بالطبع أن تكون مريضاً، لا قدر الله، لتزوره، وإنما يمكن جداً، بل يجب، أن تخطف رجلك إليه، وأنت سليم معافى لتلقى عليه نظرة عابرة، إذا ما وجدت نفسك هناك، وبعدها سوف تعود وقد ترسخ عندك يقين بأن المعالم الشهيرة فى المدينة السمراء قد أضاف إليها مجدى يعقوب معلماً جديداً، فنذكرها كلما ذكرناه، ونذكره كلما ذكرناها! فإذا كنت فى أسوان فى أى وقت ثم أردت أن ترى البهاء وقد تعانق مع الأناقة ثم مع الجمال، وأيضاً مع العراقة والتاريخ، فلن تجد هذا كله متحققاً ولا متجسداً إلا فى كيان واحد اسمه فندق كتراكت. وهناك بالطبع فندقان بهذا الاسم، واحد قديم، والآخر جديد، غير أن كليهما يمتلك من عناصر الأبهة ما يجعلك تتساءل عما إذا كانت أسوان فى حاجة إلى شىء آخر، بعدهما لتكون بين المدن السياحية الأولى فى العالم، إن لم يكن لها أن تكون الأولى فعلاً؟! غير أن هذا للأسف ليس حاصلاً فى لحظتنا الحاضرة هذه على الأقل، لسبب معروف ومحزن، هو أن الله تعالى كان قد رزقنا بالإخوان فى الحكم على مدى عام كامل، كانت السياحة خلاله عدواً لهم بمعنى الكلمة.. وإلا فأرجو أن يفسر لى أحد معنى أن يصدر الدكتور مرسى، وقت أن كان فى السلطة، قراراً بتعيين محافظ للأقصر ينتمى إلى الجماعة، التى كانت متهمة فى أحداث الأقصر الشنيعة عام 1997؟ وقتها أعلنت كبرى شركات السياحة فى العالم إلغاء رحلاتها إلى المدينة، وكان قرار تلك الشركات بمثابة الضربة القاصمة لصناعة السياحة فى مصر بوجه عام، وفى الأقصر ومعها أسوان بوجه خاص! وبسبب ماذا؟.. بسبب قرار لرئيس الجمهورية شخصيا! فإذا راح أحد يجادل ويقول إن «مرسى» لم يكن يقصدها، وإنه تراجع عن القرار بعد أن تبين له خطؤه، فسوف أحيله إلى كلام صفوت عبدالغنى، قيادى الجماعة التى كان ينتمى إليها المحافظ، وكيف أن «صفوت» قال، فى تصريحات منشورة بعد منع المحافظ من دخول مكتبه على يد أبناء المحافظة، إنهم كجماعة كانوا قد حذروا «مرسى» مسبقاً، بشكل صريح وواضح من عواقب إرسال هذا المحافظ بالذات إلى تلك المحافظة خصوصاً، ولكن رئيس الدولة ألقى بتحذيرهم فى سلة القمامة، وأرسل المحافظ إياه، بما يضعك فى النهاية أمام تخريب متعمد للسياحة كصناعة وعلى يد من؟!.. على يد رئيس الجمهورية شخصياً! بقى أن أقول إن الذى أعاد «كتراكت» إلى بهائه القديم، إنما هو خبير سياحة عالمى، اسمه على عبدالعزيز، وإنه فى وقت الإخوان كان مطلوباً للعمل السياحى فى كل بلد، وفى كل عاصمة، ولايزال، إلا فى مصر.. بل إنهم طلبوا منه أن يستقيل من موقعه، وقتها، كرئيس للشركة القابضة للسياحة، فتركها ولسان حاله يقول، إنه لولا أن حكومة بلده قد أرغمته على تركها ما تركها.. وبالإجمال أنت أمام وضع يدعو إلى الحزن مرتين: مرة على «كتراكت»، لأن هذه هى نسبة الإشغال فيه، مع أنه درة سياحية بأى مقياس، ومرة لأن السياحة كانت تستحق معاملة أفضل من الإخوان. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسوان الحزينة   مصر اليوم - أسوان الحزينة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon