صدفة فى أسوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صدفة فى أسوان

سليمان جودة

عبقرية مجدى يعقوب ليست فى أنه أنشأ مركزاً لجراحات القلب فى مصر، فقد كان من الجائز جداً أن ينشأ مركز من هذا النوع، وبهذا الاسم، على يد أى مصرى مخلص آخر، ولكن عبقرية يعقوب الحقيقية تظل فى الإجابة عن السؤالين الآتيين: أين أنشأ مركزه الشهير، ثم كيف أنشأه؟! فالمعروف أن الرجل أراد، فى عام 2009، أن يرد لبلده العظيم شيئاً من فضله عليه، فقرر أن يطير من لندن، حيث يعيش منذ سنين، إلى القاهرة، ومنها قطع ألف كيلو متر إلى أسوان، وهناك - أقصد فى أسوان، أى فى أقصى الجنوب - قرر أن يقيم مركزاً يعالج مرضاه بالمجان، ودون أن يدفع أى واحد منهم مليماً واحداً. وما هو مثير للإعجاب حقاً أن الرجل لم يحصل على جنيه واحد من الدولة، ليقيم صرحاً من نوع ما أقامه فى تلك المدينة الجميلة على حدود السودان، وإنما قام المركز على أكتاف أصحاب الخير، وعلى أيدى الذين أحبوا، من خلال مجدى يعقوب، أن يجعلوا لأى مريض قلب صدراً حنوناً، يمكن أن يلوذ إليه، إذا ما دعته الحاجة إلى التوجه للجنوب. وحين توافرت لصاحب المركز الرغبة أولاً فى تشييد مركزه، ثم القدرة ثانياً، فإنه راح يحشد له مجموعة من أنبه، بل أنبل الشباب فى التمريض، وفى الجراحة، وفى فنون الطب بوجه عام. ولأنه فعل ذلك، ولأنه حرص عليه، فإن مريضاً لم يذهب ليداوى قلبه عند «يعقوب» إلا وخرج بإذن الله مولوداً من جديد، وكأن رب السماء قد شاء أن يكتب الحياة، من جديد أيضاً، على يد رجل أدرك منذ بدايته، قيمة وطنه، ثم أدرك بالقدر نفسه ما يجب عليه أن يقدمه لوطنه، خالصاً لوجه الخالق. كان المركز، كما عرفت من بعض مساعدى صاحبه، يعمل فى البداية أسبوعاً كل ثلاثة أشهر، ثم تدرج إلى أن صار يفتح أبوابه ثلاثة أيام فى الأسبوع، وانتهى به الأمر أنه أصبح متاحاً فى جميع الأوقات.. ليس هذا فقط، وإنما انتقل من التعامل مع مرضى الأطفال فقط عند بدء إنشائه إلى استقبال جميع المرضى حالياً، ومن كل الأعمار. ولابد أنك بعد أن تطالع هذه السطور، إلى هذا الحد منها، سوف تسأل نفسك عن السبب الذى يجعل رجلاً مثل المهندس صلاح دياب يُفضِّل أن تجرى له جراحة فى القلب فى هذا المركز تحديداً، رغم أن تأمينه الصحى يتيح له أن يذهب ليجريها فى واشنطن، أو فى لندن، أو فى أى عاصمة؟! تخمينى، أنه إذا كانت الصدفة وحدها قد اقتضت له من قبل أن يقوم بجراحة سابقة فى قلبه، للمرة الأولى، فى الولايات المتحدة عام 2009، أى فى العام نفسه الذى نشأ فيه المركز، فإنه جاء هذه المرة ليعيد جراحته إياها، فى المركز ذاته، وعلى يد مَنْ؟!.. على يد مجدى يعقوب.. وكأن الصُدف كالطيور على أشكالها تقع! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صدفة فى أسوان   مصر اليوم - صدفة فى أسوان



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon