التعليم على مائدة «الخمسين»

  مصر اليوم -

التعليم على مائدة «الخمسين»

سليمان جودة

إذا كان هناك شىء حقيقى سوف يُحسب للجنة الخمسين المكلفة بتعديل دستور الإخوان الصادر عام 2012، فهو أنها تتعامل مع التعليم باعتباره قضية وطنية مجردة فى المقام الأول. وإذا كان للجنة، بأعضائها الخمسين الموقرين، أن تضع شيئاً محدداً أمام عينيها، فهذا الشىء هو أن الرئيس عدلى منصور لم يشأ أن تفوته أى مناسبة إلا وراح يؤكد فيها على أن التعليم يمثل أولوية من أولويات حكومته الحالية، وأنه لا يسبقه فى قائمة الأولويات سوى الإصرار أولاً على إقرار الأمن، بمعناه العام فى البلد، ثم دعم الاقتصاد بكل وسيلة ممكنة، وقبلهما الالتزام المسؤول بالسعى نحو تنفيذ خريطة الطريق، التى رسمها بيان 3 يوليو الماضى بعد ثورة 30 يونيو. إذن، فالتعليم عند رئيس الدولة يمثل أولوية حاضرة، وهو - كقضية ثم كأولوية - يأتى فى مرتبة واحدة مع الأمن، والاقتصاد، وخريطة الطريق سواء بسواء. وقد قالها الرجل كثيراً ومراراً، ولسنا نبالغ حين نقول بأن هذه هى المرة الأولى التى يخرج علينا فيها رئيس الجمهورية وقد حدد أولوياته جيداً، ثم إنه - وهذا هو الجديد تماماً فى الموضوع - قد وضع التعليم فى العمق منها. شىء كهذا، أتصور - مع غيرى - أن لجنة الخمسين بالعقول الكبيرة فيها، تعيه تماماً، وتعرف كلجنة دستور أن عليها أن تترجمه إلى فعل وإلى نصوص مكتوبة. والمتصور أن اللجنة سوف تتفاعل مع التعليم على النحو الذى يجعل مدارسنا وجامعاتنا تتطلع إلى كل تلميذ أو طالب فيها بوصفه مصرياً، وفقط، فلا يحس الطالب، وهو فى الفصل، أو فى قاعة الدرس، أنه مسلم - مثلاً - وأن زميله الذى يجلس إلى جواره قبطى. لا.. لا يتعين أبداً أن يتسرب شعور من هذا النوع إلى أى طالب أو تلميذ فى ظل دستورنا الجديد، وحين يحدث هذا، وعندنا أمل كبير فى حدوثه على أيدى هذه اللجنة، فسوف يكون التعليم عندها موحِّداً بين أبناء البلد الواحد، لا مفرِّقاً بينهم تحت أى صورة فى المدرسة، أو فى الجامعة، وسوف ينتج عقولاً متحررة لا متطرفة أو متشددة.. فالمفهوم أن التعليم، فى أى من مراحله، لا ينحاز مع دين ضد دين، ولا إلى تيار فى مواجهة تيار، وإنما يحرص على أن يخرج التلاميذ والطلاب جميعهم من دروسهم وهم ممتلئون يقيناً بأنهم مصريون وكفى.. وأن العلم لا دين له، وأنه لا شىء أبداً يعلو فوق مصرية كل واحد فيهم. وأتخيل أن إخواننا السلفيين فى اللجنة سوف يتحلون بالمرونة الكافية والمطلوبة إزاء قضية كهذه، وأن التاريخ سوف يكتب عنهم فيما بعد أنهم لم يخذلوا بلدهم، وأنهم ارتقوا إلى مستوى اللحظة التاريخية التى نعيشها، وكانوا على قدر المسؤولية. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التعليم على مائدة «الخمسين» التعليم على مائدة «الخمسين»



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon