أخبار عاجلة

أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

سليمان جودة

لا يكاد الرئيس عدلى منصور يتحدث حتى يشير إلى التعليم، باعتباره أولوية مطلقة من أولويات حكومته الحالية، وقد فعلها مرات ومرات، وعندما خصَّ التليفزيون المصرى بحواره الأول فإنه وضع أمام عينيه وأمامنا بالضرورة أربع أولويات يعمل عليها، وكان التعليم واحدة منها. ويتصور المرء، وهو يتابع كلام الرئيس، ويراقب أولوياته المعلنة، أن تكون هذه الأولويات واصلة بما يكفى إلى وزرائه ومحافظيه، وبالدرجة نفسها من الوضوح لدى رأس الدولة. وحين سمعت الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، يتحدث على إحدى الشاشات قبل أيام أحسست بأن هناك مسافة مفقودة بين قناعات الرئيس وبين الذين نفترض فيهم أنهم يعملون من أجل ترجمة هذه القناعات إلى أفعال. كان الدكتور على يتكلم عن أرض مطار إمبابة، وكيف أنه يتخيل أنها يمكن أن تكون مجالاً ممتداً لإقامة مولات تجارية على جزء منها ليبقى الجزء الآخر مطروحاً للاستثمار! وقد شعرت ساعتها بأننا نبدو، منذ 25 يناير 2011، وكأننا ننفخ فى قربة مقطوعة، لسبب بسيط هو أن وجود مثل هذا التصور لدى السيد المحافظ عن أرض إمبابة معناه أن قناعات الرئيس لم تصل بعد إلى مرؤوسيه، وأنهم بدورهم لم يقفوا حتى الآن على موجة واحدة من الإرسال والاستقبال معه كرئيس. ذلك أن الدكتور عبدالرحمن هو سيد العارفين بأن أى مطار يتقرر إخلاؤه بعد زحف الإسكان عليه فى أى دولة بالعالم فإنه لا يتحول إلى مولات ولا إلى فرص استثمارية أبداً، بقدر ما يتحول على الفور إلى رئة يتنفس من خلالها الناس. وما يحدث بالضبط فى مثل حالتنا هذه أن الدولة تقرر تحويل أرض المطار إلى مدينة تعليمية متكاملة، فتقام فيها المدارس متناثرة بين الأشجار والحدائق، وتضرب الدولة، عندئذ، عدة عصافير بحجر واحد، وذلك بأن تنقل مدارس أحياء وسط البلد المزدحمة بطبيعتها إلى هذه الأرض الجديدة، فتكون بذلك قد خففت من ضغط المرور، وتكون قد وفرت الملاعب التى لا يعرفها الطلاب فى مدارسهم القديمة وتكون قد أحيت أرضاً معطلة، منذ سنين، وحولتها إلى حدائق تتخللها المدارس وتكون بالإجمال قد أسدت خدمة جليلة لجيل من أجيال المستقبل. إذا كان محافظ الجيزة، وهو رجل مهندس فى الأصل، يرى أبناءه أو أحفاده وهم يذهبون إلى مدارسهم كل صباح بشق الأنفس فإن ذلك وحده يفرض عليه أن يستغل وجود مثل هذه المساحة من الأرض بين يديه، ويخلق منها متنفساً لمحافظته وللعاصمة إجمالاً، من ازدحام يكتوى به الملايين فى كل صباح، وإذا كان هو يرى طوابير الذاهبين إلى المدارس عند مطلع كل نهار فإن ضميره يحتم عليه أن يستخدم أرض المطار ليخفف من معاناة يراها على وجوه الأهالى وأبنائهم مع بداية كل يوم. د. على.. أمامك أن تجعل من أرض مطار إمبابة مدينة تعليمية يتحدث عنها العالم، وأمامك أيضاً أن تخفف بها أعباء ضخمة عن العاصمة، وأن تنتشل بها كذلك آلافاً وآلاف الآلاف من طلابنا من وضع تعليمى سيئ أنت تعرفه إلى وضع آخر مختلف تماماً، نسعى إليه من سنين، ونريد أن نعرفه. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة   مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon