أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

  مصر اليوم -

أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

سليمان جودة

لا يكاد الرئيس عدلى منصور يتحدث حتى يشير إلى التعليم، باعتباره أولوية مطلقة من أولويات حكومته الحالية، وقد فعلها مرات ومرات، وعندما خصَّ التليفزيون المصرى بحواره الأول فإنه وضع أمام عينيه وأمامنا بالضرورة أربع أولويات يعمل عليها، وكان التعليم واحدة منها. ويتصور المرء، وهو يتابع كلام الرئيس، ويراقب أولوياته المعلنة، أن تكون هذه الأولويات واصلة بما يكفى إلى وزرائه ومحافظيه، وبالدرجة نفسها من الوضوح لدى رأس الدولة. وحين سمعت الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، يتحدث على إحدى الشاشات قبل أيام أحسست بأن هناك مسافة مفقودة بين قناعات الرئيس وبين الذين نفترض فيهم أنهم يعملون من أجل ترجمة هذه القناعات إلى أفعال. كان الدكتور على يتكلم عن أرض مطار إمبابة، وكيف أنه يتخيل أنها يمكن أن تكون مجالاً ممتداً لإقامة مولات تجارية على جزء منها ليبقى الجزء الآخر مطروحاً للاستثمار! وقد شعرت ساعتها بأننا نبدو، منذ 25 يناير 2011، وكأننا ننفخ فى قربة مقطوعة، لسبب بسيط هو أن وجود مثل هذا التصور لدى السيد المحافظ عن أرض إمبابة معناه أن قناعات الرئيس لم تصل بعد إلى مرؤوسيه، وأنهم بدورهم لم يقفوا حتى الآن على موجة واحدة من الإرسال والاستقبال معه كرئيس. ذلك أن الدكتور عبدالرحمن هو سيد العارفين بأن أى مطار يتقرر إخلاؤه بعد زحف الإسكان عليه فى أى دولة بالعالم فإنه لا يتحول إلى مولات ولا إلى فرص استثمارية أبداً، بقدر ما يتحول على الفور إلى رئة يتنفس من خلالها الناس. وما يحدث بالضبط فى مثل حالتنا هذه أن الدولة تقرر تحويل أرض المطار إلى مدينة تعليمية متكاملة، فتقام فيها المدارس متناثرة بين الأشجار والحدائق، وتضرب الدولة، عندئذ، عدة عصافير بحجر واحد، وذلك بأن تنقل مدارس أحياء وسط البلد المزدحمة بطبيعتها إلى هذه الأرض الجديدة، فتكون بذلك قد خففت من ضغط المرور، وتكون قد وفرت الملاعب التى لا يعرفها الطلاب فى مدارسهم القديمة وتكون قد أحيت أرضاً معطلة، منذ سنين، وحولتها إلى حدائق تتخللها المدارس وتكون بالإجمال قد أسدت خدمة جليلة لجيل من أجيال المستقبل. إذا كان محافظ الجيزة، وهو رجل مهندس فى الأصل، يرى أبناءه أو أحفاده وهم يذهبون إلى مدارسهم كل صباح بشق الأنفس فإن ذلك وحده يفرض عليه أن يستغل وجود مثل هذه المساحة من الأرض بين يديه، ويخلق منها متنفساً لمحافظته وللعاصمة إجمالاً، من ازدحام يكتوى به الملايين فى كل صباح، وإذا كان هو يرى طوابير الذاهبين إلى المدارس عند مطلع كل نهار فإن ضميره يحتم عليه أن يستخدم أرض المطار ليخفف من معاناة يراها على وجوه الأهالى وأبنائهم مع بداية كل يوم. د. على.. أمامك أن تجعل من أرض مطار إمبابة مدينة تعليمية يتحدث عنها العالم، وأمامك أيضاً أن تخفف بها أعباء ضخمة عن العاصمة، وأن تنتشل بها كذلك آلافاً وآلاف الآلاف من طلابنا من وضع تعليمى سيئ أنت تعرفه إلى وضع آخر مختلف تماماً، نسعى إليه من سنين، ونريد أن نعرفه. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنت تعرفه يا محافظ الجيزة أنت تعرفه يا محافظ الجيزة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon