أعطوا «الداخلية» هذا السلاح

  مصر اليوم -

أعطوا «الداخلية» هذا السلاح

سليمان جودة

قرأت تصريحاً للواء عبدالله الزهرانى، قائد مركز القيادة والسيطرة فى الحج، يقول فيه إن موسم الحج سوف يشهد هذا العام، لأول مرة، استخدام كاميرات رقمية متطورة يصل مداها إلى 60 كيلومتراً. وقال إن كاميرات من هذا النوع سوف تتواجد هذه السنة فى مواقع جديدة، وأن عددها وصل إلى 4200 كاميرا، وأنه تم ربطها جميعاً عبر شبكات محمية لا يمكن اختراقها. وقد كنت أتساءل طوال أعوام طويلة مضت، ولابد أن غيرى كان يتساءل أيضاً، عن الطريقة التى تتمكن بها حكومة السعودية من ضمان أمن هذا العدد الضخم من الحجاج، الذى يتواجد كله فى مكان واحد، وفى توقيت واحد، وبأعداد تكاد تقترب من المليونين فى بعض الأحيان؟! ولو تكلمنا عن وسائل الأمن التقليدية، التى تتمثل أساساً فى أفراد الشرطة، فإن أى جهاز شرطة فى العالم يعجز عن توفير الأمن المطلوب لهذا العدد الهائل من البشر، مهما بلغت أعداده كجهاز بوليس، ومهما كانت قدرات وكفاءات رجاله وعناصره. ولذلك، فالحل هو ما أشرت إليه هنا من قبل مراراً وأعود إليه اليوم، لا لشىء إلا لأن كلام قائد مركز القيادة والسيطرة فى الحج يؤكده، وهو أن الأمن بمعناه التقليدى لم يعد مجدياً، أمام مهمات كبرى مطلوبة من جهاز الأمن فى هذا العصر على مستوى كل بلد. وليس هناك للأمن بمعناه الحديث من وسيلة ناجحة سوى هذه الكاميرات التى تعتمد عليها حكومة المملكة السعودية، وهى كاميرات، كما نرى من كلام أحد مسؤوليهم، تصل فى قدرتها على الرصد والمراقبة إلى 60 كيلومتراً، أى أن كاميرا منها فى القاهرة قادرة على رصد أى جريمة تقع فى بنها، ومنعها من الوقوع أصلاً، أو على الأقل ضبطها فى لحظتها. وفى تصريح أخير للواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، مع زميلنا أحمد موسى على قناة التحرير، قال إن ملف هذه الكاميرات موضع دراسة جادة عنده، ومحل تفكير طول الوقت، وإن التكلفة العالية لها ربما تكون هى العائق الوحيد فى ظروفنا الحالية. ولو كنت مكان الدكتور حازم الببلاوى لكنت قد دبرت ما هو مطلوب لها بسرعة، ومن خلال الاقتطاع من ميزانيات أخرى تتراجع أهميتها بالضرورة أمام الحاجة إلى توفير أداة أمنية معاصرة كهذه يمكن أن توفر علينا الكثير من الجهد، ومن الوقت، ومن الاعتماد على الأدوات التقليدية دون جدوى. الأمن، ثم الأمن، ثم الأمن.. وليست هناك أولوية أخرى يجب أن تسبقه فى قائمة أولويات الحكومة، من حيث الإنفاق العام عليه، ومن حيث الاهتمام، لأن عائده على المجتمع كله يفوق بكثير أى مبالغ يمكن تخصيصها له، وتوجيهها إليه. لا يجب أبداً أن يشكو وزير الداخلية من ضيق ذات اليد فى هذا الشأن، وعلينا، كحكومة، أن نأخذ من أى بند فى الميزانية العامة للدولة، ونضيف لبند تحقيق الأمن، بمعناه الحديث، فهو وحده الذى يستأهل فى ظرفنا الحالى، وهو وحده أيضاً الذى سيكون عائده مضموناً، ومحسوساً عندى.. وعندك. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

GMT 07:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟

GMT 07:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 07:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المشتبه بهم المعتادون وأسلوب جديد

GMT 07:44 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل

GMT 11:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية وإسرائيل… هرمنا والمبادرة العربية لم تهرم

GMT 08:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديات السعودية الجديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أعطوا «الداخلية» هذا السلاح أعطوا «الداخلية» هذا السلاح



خلال مشاركتها في حفلة داخل فندق هايليت روم بدريم

هيلتون تكشف عن رشاقتها في ثوب ضيق متعدد الألوان

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
جذبت الشهيرة باريس هيلتون البالغه من العمر 36 عاما، الأنظار إليها في فندق هايليت روم بدريم هوليوود في لوس انجلوس، بصحبه صديقها كريس زيلكا، اذ حضرت أول احتفال لها التي تسضيفه جويل إدجيرتون، لصالح كاسا نوبل تيكيلا ومؤسسة فريد هولوكس، وهي مؤسسة غير ربحية تروج للوقاية من العمى. وارتدت باريس ثوبا انيقا بأكمام طويلة ومزخرفا بالألوان الأرجوانية والبرتقالية والفضية. مع جزء بيضاوي مزخرف على منتضف الخصر. وجعلت الشقراء الأنيقة شعرها منسدلا على اكتفاها مع تموجات بسيطة، وتزينت بحذاء اسود عال مع اقراط الماسية وخاتم. وفي المقابل تأنق صديقها الممثل الشهير "زيلكا"، البالغ من العمر 32 عاما، ببدلة رمادية مع قميص أزرق وربطة عنق زرقاء. واشتهر زيلكا بدوره في في فيلم بقايا، كما ظهر في أفلام مثل الرجل العنكبوت المزهل ، ديكسيلاند و بيرانا 3DD.  وظهر ايضا في الاحتفالية عدد من المشاهير امثال الممثلة صوفيا بوتيلا وكاميلا بيل وإيزا

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:13 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ
  مصر اليوم - ترامب يثني على جهود بكين في أزمة بيونغ يانغ

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 15:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار اللحوم في الأسواق المصرية الأربعاء

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها

GMT 17:12 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة التموين تطرح الرز بأسعار مخفضة للمواطن المصري

GMT 15:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع أسعار الأسماك والكابوريا في الأسواق المصرية

GMT 15:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

استقرار أسعار الحديد في مصر الأربعاء والعتال يسجل 12000 جنيها

GMT 09:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ممدوح حمزة يرد على أنباء هروبه خارج مصر
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon