ليس نزهة يا سيادة الفريق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ليس نزهة يا سيادة الفريق

سليمان جودة

قطعاً يتفاءل كثيرون جداً عن السبب الذى من أجله اختص الفريق أول عبدالفتاح السيسى «المصرى اليوم» بحواره الذى أجراه الأستاذ ياسر رزق، فملأ به الدنيا وشغل الناس! إن فى مصر عشرات بل مئات من الصحف، ومنها صحف كبيرة ومعروفة وذات تاريخ ممتد، ومع ذلك فإن اختياره وقع على هذه الصحيفة، دون غيرها، ليتكلم من خلالها فى أول مرة يتحدث فيها مع صحيفة مصرية، أو حتى عربية! السبب فى ظنى أنه يعرف أن «المصرى اليوم» عانت، بسبب استقلاليتها أيام مبارك، ثم عانت بالقدر ذاته أيام مرسى، بسبب استقلاليتها أيضاً، وسوف تعانى من نظام الحكم المقبل، إذا ما بقيت مستقلة.. هذا هو السبب فى اعتقادى، ولا سبب غيره! فإذا تجاوزنا هذا إلى مضمون الحوار نفسه فلابد أن الذين طالعوه ونقلوا عنه واقتبسوا منه وانشغلوا به قد استوقفهم أن يقول الفريق أول حين سُئل عما إذا كان سيترشح فى انتخابات الرئاسة المقبلة، أم لا، إن سؤالا كهذا يأتى فى غير وقته فى اللحظة الحالية، و«الله غالب على أمره». كثيرون فهموا من هذه الإجابة أن الرجل يفتح الباب نحو إمكانية طرح اسمه فى سباق الرئاسة، ولكنه لا يقطع بشىء، ولا يؤكده، وهو ما يجعلنا نسأله عن مبرر تردده إلى الآن. ذلك أن الفريق السيسى إذا كان لايزال متردداً، حتى لحظتنا، فنحن نصارحه بأن تردده ليس له محل من الإعراب، لأنه والحال هكذا لا يملك خياراً فيما سوف يكون عليه أن يتخذ فيه قراره النهائى، ولأن كل الطرق تقوده إلى أن يكون موجوداً فى انتخابات الرئاسة، وأن يكون اسمه مطروحاً فيها، وأن تكون عزيمته سابقة لهذا كله، وأن يكون مدركاً تمام الإدراك أنه ليس مدعواً إلى رئاسة بمعناها التقليدى المعروف، وإنما هو مدعو إلى حرب.. نعم إلى حرب بكل معانى الكلمة. إنها حرب يا سيادة الفريق، لأنك مدعو إلى مواصلة ما كان الشاب محمود بدر قد طلبه منك باسم حركة «تمرد»، يوم 3 يوليو الماضى، حين صارحك بأنك إذا كنت القائد العام للقوات المسلحة، فالقائد الأعلى ليس هو «مرسى»، وإنما هو الشعب.. وهذا الشعب يدعوك بصفته إلى حماية ثورته، وقد استجبت أنت فى حينه، وفعلت، ولم تكن تملك غير ما فعلت، ثم بالدرجة نفسها، فإنك لا تملك اليوم غير أن تواصل حماية ثورة المصريين، فلا تتخلى عنها. إنها حرب يا سيادة الفريق، لأنك لست مدعواً إلى حفلة - مثلاً - فتملك عندئذ أن تعتذر، وترسل باقة من الورد.. لا.. ليست حفلاً، ولا أنت تملك أن تعتذر، وليس أمامك سوى أن تستجيب، فتحمى ثورة 30 يونيو، ومن قبلها ثورة 25 يناير، وتحقق أهدافهما معاً، وهى أهداف واحدة معلنة ومعروفة ومشهرة. إنها حرب أنت مدعو إليها يا سيادة الفريق لتأخذ بيد هذا البلد من دولة متخلفة أرادها الإخوان إلى دولة حديثة متمدينة كان محمد على باشا قد وضع أساسها فى بدايات القرن التاسع عشر، ثم تعثرت بامتداد الطريق. إنها حرب يا سيادة الفريق، لتدفع خلالها عن هذا البلد عمليات محو عقله وتجريف أرضه وطمس حدوده، وتشويه هويته، وإلقاء التراب على تاريخه.. إنها حرب يا سيادة الفريق، وليست نزهة فى كل الأحوال! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 01:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الميديا الاميركية وتصريحات ترامب

GMT 01:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إيران والكلام الأميركي السليم والجميل

GMT 01:22 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

«لقد وقعنا فى الفخ»

GMT 01:21 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا بعد كمين الكيلو 135؟!

GMT 01:20 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

على السلمى يُذَّكرنا

GMT 01:19 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حرب العصابات!

GMT 01:18 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صلف الجهل

GMT 01:36 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الفصل ما قبل الأخير في صنعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ليس نزهة يا سيادة الفريق   مصر اليوم - ليس نزهة يا سيادة الفريق



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 08:18 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء
  مصر اليوم - التصميمات البريطانية تحت الأضواء في جوائز الأزياء

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 07:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة
  مصر اليوم - مركبات الدفع الرباعي من مازيراتي تشعل نشاط الشركة

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon